الأربعاء 19 سبتمبر 2018 6:46 ص القاهرة القاهرة 24.7°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

في رأيك من الأحق بلقب أفضل لاعب في العالم؟

أوقفوا الرهان على ترامب

نشر فى : الأحد 7 يناير 2018 - 10:50 م | آخر تحديث : الأحد 7 يناير 2018 - 10:50 م
أتمنى صادقا أن يسارع جميع القادة وكبار المسئولين العرب لقراءة كتاب «النار والغضب فى بيت ترامب الأبيض» للكاتب الأمريكى مايكل وولف.

الكتاب صدر يوم الجمعة الماضى، ونفذت طبعته الأولى فى نفس اليوم، لكنه متاح لدى كثيرين فى نسخته الإنجليزية عبر صيغة «البى دى إف»، ولدى نسخة لمن يرغب فى مطالعته.

لو قرأ القادة والمسئولون العرب هذا الكتاب، فالمنطقى، أنهم سيغيرون إلى حد كبير من طريقة تعاملهم مع ترامب أولا، وربما إلى توخى الحذر، وهم يراهنون عليه لحل مشاكلنا.

المؤلف اعتمد على مقابلات مع نحو ٢٠٠ شخص مقربين من ترامب أو خبراء ومطلعين على السياسة الأمريكية، والنتيجة الرئيسية التى خرج بها هى أن ترامب غير مؤهل للاستمرار كرئيس للولايات المتحدة.

الوقائع التى ينقلها الكتاب على لسان المصادر، تقطع باليقين بأن ترامب شخص غير سوى أو طبيعى، وأقرب لتركيبة الطفل الذى يسعى الجميع داخل البيت الأبيض إلى إرضاء نزواته وانفعالاته المتقلبة.

تشكيك ترامب فى صدقية الكتاب صعبة للغاية، خصوصا أن المصدر الرئيسى للمعلومات هو صديقه المقرب وداعمه الرئيسى فى الانتخابات ستيف بانون الذى تولى مدير التخطيط الاستراتيجى فى البيت الأبيض عقب فوز ترامب فى الانتخابات الرئاسية فى نوفمبر قبل الماضى.

لو قرأ المسئولون العرب هذا الكتاب بما يستحقه من اهتمام فسيكتشفون بسهولة أن هذا الرئيس لا يمكن الوثوق فيه أو فى وعوده لمدة خمس ثوانٍ وليس خمس دقائق.

أدرك أن الأمر صعب تماما على كثير من الحكام خاصة فى منطقة الخليج، فقد تعودا على «ماما أمريكا» بصورة مزمنة، يصعب الفكاك منها بسهولة.

لكن إذا تفهمنا هذا الأمر فى الماضى، فى ظل وجود صيغة السيطرة على المنطقة الغنية بالنفط واحتكار توريد الأسلحة والمعدات مقابل حماية العروش، فلم تعد هذه الصيغة صالحة هذه الأيام، بل إن هناك تهديدات وتلميحات غربية ــ لم تعد سرية ــ بتفكيك منطقة الخليج، وإعادتها قبائل ومشيخات مرة أخرى.

ما كان يقوله المسئولون الأمريكيون سرا صاروا يجهرون به علنا من دون أى خجل. قرأنا فى الكتاب أن ترامب صار يتباهى بأنه هندس انقلابا فى السعودية وأجلس محمد بن سلمان فى سدة الحكم.

وقرأنا أيضا أن اثنين من كبار مساعدى ترامب قالا: سنعطى الضفة للأردن وغزة لمصر، ويديرانها كما يشاءان أو يغرقان فيهما. وإذا استرجعنا النبرة واللهجة التى تحدثت بها نيكى هايلى مندوبة أمريكا فى الأمم المتحدة، بمعاقبة أى دولة تصوت ضد قرار ترامب بنقل السفارة للقدس المحتلة، فسوف نفهم الصورة التى تنظر بها هذه الإدارة ليس للحكام العرب، ولكن لكل المنطقة شعوبا وحضارة ومقدسات.

لا نريد من حكامنا العرب أن يعلنوا الحرب على أمريكا، أو حتى يقطعوا العلاقات معها، لأن الموازين شديدة الخلل، لكن على الأقل لا يلقوا بكل أوراقهم فى هذه «السلة الترامبية المخرومة أو المثقوبة»!!.

لو أن حكام منطقة الخليج فكروا بهدوء فسوف يكتشفون أن إدارة ترامب لا تختلف كثيرا فى أنها قدمت منطقة الخليج هدية لإيران بحسن أو سوء نية كما ساعدت فى تدمير العراق وسوريا لمصلحة إسرائيل عبر فزاعة داعش.

ترامب شخص فضائحى، ويتصرف بطريقة «الشيخ حسنى» فى رائعة إبراهيم أصلان» مالك الحزين»، التى تحولت لاحقا إلى فيلم «الكيت كات». كما لا يوجد لديه عزيز، وإذا كان يتباهى بمغازلة زوجات أصدقائه، ويحقر من شأن أقرب مساعديه الذين أوصلوه للحكم مثل بانون وزوج ابنته كوشنر، فهل نتوقع منه أن يتحدث عن حكامنا بصورة طيبة؟

سيقول البعض أن هناك مؤامرة لإزاحة ترامب عن الحكم وإذا صدقنا ذلك، ألا يفترض بنا ألا نراهن عليه بصورة مطلقة، خصوصا أنه صار «بطة عرجاء»، منذ شهره الأول فى الحكم وليس شهره الأخير!!.

ترامب خطر على نفسه وأسرته وحزبه وبلاده، وهو خطر حقيقى على العالم بأسره، خصوصا بعد أن تباهى بـ«زره الأكبر والأضخم» نوويا وهو يجادل رئيس كوريا الشمالية، وقوله عن نفسه إنه ليس فقط ذكيا، بل عبقرى!!.
وبعد كل ذلك ألا يفترض أن نتريث تجاه الأحضان الترامبية المسمومة؟

 

عماد الدين حسين  كاتب صحفي