السبت 18 أغسطس 2018 8:13 ص القاهرة القاهرة 27.4°

الأكثر قراءة

شارك برأيك

هل ترى تجربة نادي «بيراميدز» ستصب في مصلحة الكرة المصرية؟

«دار الكتب» تصدر «لوائح وقوانين الآثار من عصر محمد علي حتى ثورة 1952»

شيماء شناوي:
نشر فى : الإثنين 12 فبراير 2018 - 11:15 م | آخر تحديث : الإثنين 12 فبراير 2018 - 11:15 م

أصدرت الهيئة العامة لدار الكتب والوثائق القومية كتابًا جديدًا بعنوان "لوائح وقوانين الآثار المصرية من عصر محمد علي حتى ثورة يوليو 1952م".

 

ويهتم الكتاب برصد جانب مهم من تراثنا المصري، حيث تناول من خلاله الدكتور رزق نوري، الباحث بمركز تاريخ مصر المعاصر، مراحل نمو الوعي المصري المتزايد للحفاظ على الآثار المصرية، التي كانت مجالًا للسلب والنهب والحفر غير العلمي أو الممنهج عبر تاريخنا الطويل.

 

وقال الدكتور أحمد الشوكي رئيس الهيئة فى تصديره للكتاب إن قوانين ولوائح الآثار ظهرت إلى النور في أوائل القرن الـ19، بدافع القضاء على النهب وبيع الآثار والتعدي عليها بشكل سافر من قبل الأوروبيين، ويمكننا أن نستشف من خلال العديد من المصادر التاريخية في العصر الإسلامي امتزاج هذا الشغف الفطري بالكشف عن الدفائن مع حلم الثراء السريع، ويعد من أهم ما ذكر في هذا المجال ما أورده "المقريزي" في كتابه "المواعظ والاعتبار بذكر الخطط والآثار"، حيث أفرد عنوانًا أسماه "ذكر الدفائن والكنوز التي تسميها أهل مصر المطالب"، وقد أورد فيه العديد من الروايات التي تؤكد ولع المسلمين بالبحث عن هذه الدفائن، مشيرًا في ثناياه إلى العديد من المحاولات التي زخر بها العصر الإسلامي في هذا المجال.

 

وتجدر الإشارة إلى أن إصدار الكتاب يأتي تزامنًا مع إعلان الهيئة العامة 2018 عامًا للتراث والمجتمع، إيمانًا منها بدور المجتمع في الحفاظ على التراث والوعي بأهميته وضرورة الحفاظ عليه باعتباره ذاكرة الأمة وتاريخها مع ضرورة تقديمه للأجيال القادمة بالصورة التي تتناسب مع عظمة الحضارة المصرية عبر تاريخها الطويل.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك