الجمعة 19 أكتوبر 2018 10:01 م القاهرة القاهرة 25.3°

الأكثر قراءة

شارك برأيك

هل تتوقع عودة رحلات الطيران الروسي إلى مطاري شرم الشيخ والغردقة قريباً؟

الفلسطينيون يحيون الذكرى الـ44 لـ«يوم الأسير»

كتبت ــ مروة محمد ووكالات:
نشر فى : الثلاثاء 17 أبريل 2018 - 3:13 م | آخر تحديث : الثلاثاء 17 أبريل 2018 - 3:13 م

نادى الأسير: أكثر من 6500 فلسطينى فى سجون إسرائيل.. و«حماس»: نملك أوراقا تجبر تل أبيب على إطلاق سراحهم

أحيا الفلسطينيون، اليوم، الذكرى الـ44 ليوم «الأسير الفلسطينى» عبر فعاليات انطلقت فى جميع أرجاء البلاد وفى عدد من دول العالم، فى خطوة تهدف لإثبات الوفاء للشهداء الأسرى، الذين قضوا نحبهم داخل سجون الاحتلال الإسرائيلى.

وكانت الفصائل الفلسطينية وجهت دعوات شعبية للمشاركة فى مسيرات جماهيرية تنطلق باتجاه الحواجز العسكرية ونقاط التماس مع جيش الاحتلال الإسرائيلى، وفقا لوكالة الصحافة الفلسطينية.

وشهدت الضفة الغربية المحتلة بمختلف محافظاتها، اليوم، وقفات ومسيرات، إحياء لـ«يوم الأسير»، حيث خرجت مسيرة ضمت عشرات الفلسطينيين، فى مدينة رام الله، كما رفع المشاركون الأعلام الفلسطينية وصورا لمعتقلين فى السجون الإسرائيلية. جاء ذلك فيما أُصيب عشرات الفلسطينيين بحالات اختناق إثر استنشاقهم غازا مسيلا للدموع، خلال مواجهات مع جيش الاحتلال.

وأقر المجلس الوطنى الفلسطينى باعتباره السلطة العليا لمنظمة التحرير الفلسطينية، «يوم الأسير»، خلال دورته العادية يوم السابع عشر من إبريل عام 1974، ليكون يوما وطنيا للوفاء للأسرى الفلسطينيين.

وخاض الأسرى فى السجون الإسرائيلية عدة إضرابات جماعية وفردية لتحسين ظروفهم واحتجاجا على انتهاكات إدارة سجون الاحتلال لحقوقهم، أبرزها إضراب «سجن عسقلان» عام 1970 و«إضراب نفحة» عام 1980 وإضراب مايو 2012، الذى أدى إلى إخراج الأسرى المعزولين وإعادة الزيارات لذوى أسرى غزة.

وتمارس إسرائيل جرائم حرب بحق الأسرى داخل السجون، فيما يعانى أكثر من 150 أسيرا من أمراض مزمنة، كما يعانون من الاعتقال الإدارى الذى يبقى الأسير من خلاله داخل المعتقل دون محاكمة.

وأُبرم عدد من صفقات تبادل الأسرى فى تاريخ الحركة الأسيرة، كان آخرها صفقة «وفاء الأحرار» التى تم إطلاق سراح 1027 أسيرا مقابل إطلاق سراح الجندى الإسرائيلى جلعاد شاليط الذى كان معتقلا لدى كتائب القسام بغزة فى 11 أكتوبر 2011.

من جانبه، قال نادى الأسير الفلسطينى، اليوم، إن نحو مليون حالة اعتقال وثقت منذ بداية الاحتلال الإسرائيلى عام 1948 (يوم النكبة)، مؤكدا أن أكثر من 6500 أسير فلسطينى يقبعون اليوم فى سجون إسرائيل بينهم 350 طفلا و62 امرأة.

ويعقد الأسرى فى سجون الاحتلال أملا كبيرا فى نيل حريتهم من خلال صفقة تبادل أسرى جديدة تبرمها حركة «حماس». وقالت حركة حماس، فى بيان اليوم، إن المقاومة لديها أوراق قوة قادرة على تحرير الأسرى الفلسطينيين لدى إسرائيل.

واعتبرت الحركة أن إسرائيل «لا تفهم إلا لغة القوة ومنطق الندية والتعامل بالمثل»، مطالبة الوسيط المصرى بـ«إلزام حكومة الاحتلال بإطلاق سراح كل من تم اعتقاله من الصفقة بشكل مخالف لبنودها»، بحسب وكالة «معا» الفلسطينية.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك