من أوروبا للدول العربية.. كيف تختلف مظاهر الاحتفال بعيد الهالوين؟ - بوابة الشروق
الإثنين 30 نوفمبر 2020 1:06 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد فرض غرامة فورية على عدم ارتداء الكمامات بوسائل النقل العام؟

من أوروبا للدول العربية.. كيف تختلف مظاهر الاحتفال بعيد الهالوين؟

منال الوراقي
نشر في: السبت 31 أكتوبر 2020 - 4:55 م | آخر تحديث: السبت 31 أكتوبر 2020 - 4:55 م

يصادف عيد الهالوين، اليوم الأخير من شهر أكتوبر كل عام، وهو اليوم الأكثر "رعبا" في العام، والذي يحتفل فيه العالم وخاصة دول أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية وأحيانا الدول العربية، بارتداء الأزياء والأقنعة المخيفة وتزيين المنازل وتوزيع الحلوى على الأطفال.

واحتفالات الهالوين كانت ترتبط قديما بمواسم الحصاد وجني المحاصيل والتنقل بين فصول السنة، إذ يعتقد الكثير من الأوروبيين أن فكرة عيد الهالوين تعود إلى جذور مسيحية، فهو احتفال يتزامن مع العيد المسيحي التاريخي المعروف بـ"عيد القديسين"، بينما يرجع باحثون ومؤرخون آخرون أصول الهالوين إلى جذور وثنية، حيث ثقافة السلتيك في أوروبا.

وفي الهالوين، الذي يعرف أيضا بـ"عيد الهلع"، يكثر إقامة الحفلات التنكرية التي يرتدي فيها الصغار والكبار ثيابًا مخيفة اعتقادًا منهم بأنها تبعد الأرواح الشريرة، ويقوم فيه الناس بعمل مكياج مختلف ومرعب للاحتفال بالهالوين.

وتتفق أغلب دول العالم تقريبا في مظاهر الاحتفال بعيد الهالوين، إلا أن لكل دولة بعض الطقوس التي تميزها، فتتخذ الاحتفالات أشكال ومواعيد متعددة حيث يبدأ التجهيز للاحتفالات من منتصف أكتوبر وحتى منتصف نوفمبر تقريبًا، وتختلف نهاية الاحتفال من مكان إلى آخر.

و"الشروق" تعرض لكم في التقرير التفاعلي التالي أبرز طقوس الاحتفال بعيد الهالوين في أوروبا وأمريكا والدول العربية.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك