للأمهات.. كيف تمنعين طفلك من ضرب الآخرين؟ - بوابة الشروق
الأربعاء 30 نوفمبر 2022 1:56 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد قرار المجلس الأعلى للإعلام بشأن فحص تجاوزات قناة الزمالك بعد حلقات رئيس النادي؟

للأمهات.. كيف تمنعين طفلك من ضرب الآخرين؟

سمر سمير
نشر في: الجمعة 30 سبتمبر 2022 - 5:31 م | آخر تحديث: الجمعة 30 سبتمبر 2022 - 5:31 م
قد يكون الأمر محيرًا للغاية، وحتى محرجًا للأب أو الأم إذا قام طفلك الصغير بضربك أو ضرب زملائه الصغار، ومع ذلك بقدر ما يكون الضرب أمرًا خاطئًا ومؤلمًا فإذا كان طفلك الذي يبلغ من العمر عامًا أو عامين يضرب الآخرين؛ فهذا لا يجعلك والدًا سيئًا، حيث يمكن أن يكون هذا ببساطة وسيلة للطفل لتوصيل احتياجاته؛ لأنه لا يتطور لدى الأطفال حس التعاطف بشكل كامل حتى سن الثالثة، لذلك لا يكون لديهم نية متعمدة "لإيذاء" شخص آخر.

موقع "تايمز أوف إنديا" نشر مجموعة من المعلومات حول الطرق التي يمكن أن تساعد على منع طفلك من ضرب الآخرين والتخلي عن هذه العادة تمامًا.

*تحقق من عواطفهم

قد تشعر بعدم الارتياح عند رؤية طفلك يتصرف بعدوانية، ولكن بدلاً من قمع الموقف، خاصة إذا كنت في مكان عام، فأنت تحتاج إلى معالجة السلوك على الفور، وذلك عن طريق توعية الطفل بأنه لا بأس من أن يكون غاضبًا / محبطًا / مستاءً ولكن ليس من الجيد أن تضرب، حيث أن الفكرة من هذا التصرف هي عدم إلقاء اللوم على مشاعرهم بل الاعتراف بها.

* حدد مسببات العنف

يجب الحرص على تتبع سلوك طفلك وملاحظة ما يزعجه بما يكفي للذهاب في وضع الضرب، حيث قد يفعل البعض ذلك عندما يكونون متعبين أو جائعين أو يشعرون بعدم الارتياح في مكان مزدحم، لذلك يجب التأكد من إطعامهم جيدًا وأن وجباتهم الخفيفة جاهزة، خاصة في الوقت الذي يميلون فيه للجوع والإحباط من الجوع.

*لا للمبالغة في رد الفعل

في حين أنه من المهم التدخل وتأديب الطفل، يجب التأكد من عدم تحويلها إلى محاضرة طويلة أو تخصيص يوم كامل حول هذا الحادث، وذلك لأن الطفل البالغ من العمر عام أو عامين لن يتمكن من استيعاب ما يكفي من المحاضرات الطويلة، لذا حتى لو شعرت بالجنون أو الحرج الشديد، لا تبالغ أمام طفلك برد فعلك.

* ربط أفعالهم بما يمكن أن يشعر به الآخرون

حتى لو لم يكن القصد من الضرب الذي يقوم به الطفل أن يؤذي عن قصد، فأنت بحاجة إلى تعليمه من الآن فصاعدًا فقط أن هذا يمكن أن يؤذي الآخرين ويجعلهم يشعرون بالسوء، حيث يعمل هذا على قدرة الطفل على التعاطف مع الآخرين، ومعرفة عواقب أفعالهم، وإلى جانب ذلك فإن تعليمهم إيجاد طرق غير عنيفة للتعبير عن إحباطهم يمكن أن يساعد في القضاء تمامًا على عادة ضرب أي شخص.


قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك