غياب نجوم الوسط الفني عن حضور جنازة حسن حسني.. و3 فقط ودعوه - بوابة الشروق
الأحد 12 يوليه 2020 11:43 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

غياب نجوم الوسط الفني عن حضور جنازة حسن حسني.. و3 فقط ودعوه

جنازة حسن حسني
جنازة حسن حسني
محمد عباس
نشر في: السبت 30 مايو 2020 - 2:09 م | آخر تحديث: السبت 30 مايو 2020 - 2:09 م

شيع، قبل قليل، جثمان الكوميديان الكبير الراحل حسن حسني، إلى مثواه الأخير من مستشفى دار الفؤاد بمدينة 6 أكتوبر، وسط حضور قليل اقتصر على الأسرة والأصدقاء المقربين فقط، وذلك ضمن الإجراءات الوقائية لمواجهة فيروس كورونا المستجد.

واستقر جثمان الفقيد حسن حسني بمقابر الأسرة على طريق الفيوم، بعد إقامة صلاة الجنازة عليه، والتي خلت من نجوم الوسط الفني، حيث حضر 3 فنانين فقط لتوديعه إلى جانب الأسرة والأصدقاء المقربين، وهم سعد الصغير، ومنير مكرم، ومحمد الصاوي.

وكان الفنان الكبير حسن حسني قد وافته المنية فجر اليوم السبت عن عمر ناهز الـ88، بعد 24 ساعة من دخوله العناية المركز لتلقي الرعاية إثر إصابته بأزمة قلبية مفاجئة.

يذكر أن الفنان حسن حسني ولد في 15 أكتوبر 1931 بحي القلعة في محافظة القاهرة، وبدأ التمثيل مبكرًا وهو في المدرسة الابتدائية، وقام بدور "أنطونيو" على خشبة مسرح مدرسة "الخديوية"، فحصل من خلاله على كأس التفوق.

شارك حسني في أكثر من 160 فيلما و120 مسلسلا و30 مسرحية، حيث كانت بدايته عندما أصبح عضوًا في فرقة المسرح العسكري التابعة للجيش، التي كانت تقدم عروضا على مسرح المتحدين للضباط وأسرهم في شهر رمضان، حتى صدر قرار بحل المسرح العسكري عقب هزيمة 67، وقتها انتقل حسن حسني إلى مسرح الحكيم الذي شهد خطواته الأولى.

وقدم حسني على مسرح الحكيم، العديد من المسرحيات منها «عرابي»، و«المركب اللي تودي»، وكان نجاحه في مسرحية «كلام فارغ» سببًا في انتقاله إلى المسرح القومي، ثم المسرح الحديث، ثم انضم لفرقة «تحية كاريوكا»، التي عمل فيها لمدة 9 سنوات، قدم خلالها أجمل مسرحياته على حد تعبيره وفي مقدمتها «روبابيكيا» و«صاحب العمارة».

وفي نهاية السبعينيات، شارك حسن حسني في مسلسل «أبنائي الأعزاء شكرًا»، الذي قدم به شخصية الموظف الفاسد المرتشي، وهو الدور الذي عرفته الجماهير من خلاله، ومع مطلع الثمانينيات.

اتجه حسن حسني إلى استوديوهات دبي وعجمان التي فتحت أبوابها للنجوم المصريين، وصور أعمالاً كثيرة هناك عرضت في دول الخليج بكثافة وقتها، وقد أطلق عليه أصدقاؤه لقب «الممثل الطائر» نظرًا لتنقله بين استوديوهات عجمان ودبي بكثرة لتصوير العديد من الأعمال.

بدأت رحلته مع السينما، بدور صغير في فيلم «الكرنك» مع المخرج علي بدرخان في عام 1975، إلا أن دوره في فيلم «سواق الأتوبيس» عام 1982 كان علامة فارقة في حياته المهنية والفنية، قدم بعدها مع عددًا من الأفلام، من بينها (البريء، البدروم، الهروب، زوجة رجل مهم)، و«سارق الفرح»، الذي نال 5 جوائز عن دوره فيه.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك