نابولي يحيي ذكرى مارادونا بقميص خاص ورباعية في شباك الذئاب - بوابة الشروق
الثلاثاء 26 يناير 2021 4:38 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع وصول منتخب مصر لنهائي كأس العالم لكرة اليد؟

نابولي يحيي ذكرى مارادونا بقميص خاص ورباعية في شباك الذئاب

د ب أ
نشر في: الأحد 29 نوفمبر 2020 - 11:58 م | آخر تحديث: الأحد 29 نوفمبر 2020 - 11:58 م
 بقميص خاص يحمل ألوان العلم الأرجنتيني ورباعية نظيفة في شباك "الذئاب" ، خلد نابولي ذكرى أسطورة كرة القدم الأرجنتيني دييجو أرماندو مارادونا خلال فوزه الكبير 4 / صفر على روما اليوم الأحد في المرحلة التاسعة من الدوري الإيطالي لكرة القدم.

وواصل ميلان انطلاقته الرائعة في الدوري الإيطالي هذا الموسم وعزز صدارته لجدول المسابقة بفوز ثمين 2 / صفر على فيورنتينا في نفس المرحلة التي شهدت اليوم أيضا فوز أودينيزي على مضيفه لاتسيو 3 / 1 وبولونيا على كروتوني 1 / صفر وتعادل كالياري مع سبيزيا 2 / 2 .

على استاد "سان باولو" في مدينة نابولي الإيطالية ، والذي ينتظر الموافقات الرسمية على تغيير اسمه إلى استاد "دييجو مارادونا" ، خلد نابولي ذكرى نجمه السابق مارادونا الذي وافته المنية يوم الأربعاء الماضي وحقق فوزا غاليا على روما ليهديه إلى روح الأسطورة.

ولم يكتف نابولي بالوقوف دقيقة صمت حدادا على مارادونا أو حمل الزهور قبل المباراة أو ارتداء الشارات السوداء مثلما كان في باقي مباريات الدوري الإيطالي وكذلك بتوقف المباريات في الدقيقة العاشرة تخليدا لرقم قميص مارادونا مع استعراض صورته في شاشات الاستاد وفي المدرجات التي ما زالت شاغرة بسبب أزمة تفشي الإصابات بفيروس "كورونا" المستجد ، وإنما حقق الفريق الفوز في هذه المباراة الصعبة لإهدائه إلى روح مارادونا كما خاض المباراة بقميص له ألوان العلم الأرجنتيني.

واستعاد نابولي اتزانه بعد الهزيمة أمام ميلان في المرحلة الماضية وحقق الفوز اليوم بأربعة أهداف نظيفة سجلها لورنزو إنسيني والإسباني فابيان رويز والبلجيكي درايس ميرتنز وماتيو بوليتانو في الدقائق 31 و64 و81 و87 .

ورفع نابولي رصيده إلى 17 نقطة ليتقدم إلى المركز السابع بفارق الأهداف فقط خلف يوفنتوس وأمام روما وفيرونا.

وخاض نابولي مباراة اليوم بقميص يخلد به ذكرى أسطورة كرة القدم الأرجنتيني دييجو مارادونا الذي وافته المنية قبل أيام ، وهو قميص تم تصميمه خصيصا لخوض هذه المباراة التي سعى خلالها نابولي لتحقيق فوز يهديه إلى روح الأسطورة مارادونا صانع أمجاد فريق نابولي.

وقبل بداية المباراة ، وضع إنسيني الزهور أمام المدرج الذي وضعت عليه صورة الأسطورة دييجو مارادونا الذي قاد نابولي للقبيه الوحيدين في الدوري الإيطالي في عامي 1987 و1990 إضافة لقيادة الفريق للفوز بلقب كأس إيطاليا واللقب الأوروبي الوحيد وذلك في بطولة كأس الاتحاد الأوروبي (الدوري الأوروبي حاليا) .

وعقب تسجيله الهدف الأول في المباراة ، اكتفى إنسيني بالركض في الملعب احتفالا بالهدف ثم ذهب إلى جانب الملعب وحمل القميص الذي يحمل الرقم 10 واسم مارادونا وحرص على تقبيله.

وجاء هدف لورنزو اثر ضربة حرة احتسبت للفريق في الناحية اليسرى بجوار منطقة الجزاء ، وسددها اللاعب بيمناه في الزاوية الضيقة على يمين الحارس ليكون هدف التقدم.

وشهدت المباراة العديد من الفرص الأخرى لنابولي ولكن الفريق عانى من عدم التوفيق في بعض الفرص حتى جاءت الدقيقة 64 لتشهد الهدف الثاني للفريق اثر هجمة سريعة منظمة مرر منها إنسيين الكرة إلى فابيان رويز الذي سددها بيسراه زاحفة من خارج منطقة الجزاء لتذهب على يسار الحارس وبعيدا عن متناوله ويكون هدف الاطمئنان للفريق في ليلة "الوفاء" لأسطورة التانجو.

ولم يكتف نابولي بالهدفين وإنما واصل مبادلة روما الهجمات في الدقائق التالية حتى جاءت الدقيقة 81 لتحمل الهدف الثالث للفريق بتوقيع درايس ميرتنز.

وجاء الهدف اثر هجمة سريعة وتمريرة من الناحية اليمنى وصلت منها الكرة إلى البديل إليف إلماس الذي سددها قوية ولكن الحارس تصدى لها لتتهيأ أمام ميرتنز الذي وضعها داخل الشباك دون عناء.

وواصل نابولي ضغطه في ليلة "الوفاء" للأسطورة مارادونا حيث سجل الفريق الهدف الرابع بتوقيع البديل الآخر ماتيو بوليتانو في الدقيقة 87 .

وجاء الهدف اثر هجمة منظمة لنابولي حاول الدفاع إيقافها أمام منطقة الجزاء ولكن بوليتانو ضغط في الوقت المناسب واستخلص الكرة وراوغ أربعة لاعبين على حدود منطقة الجزاء ثم انفرد بالحارس ليراوغه أيضا قبل أن يضع الكرة في المرمى لينتهي اللقاء بالفوز الساحق لنابولي على فريق الذئاب.

وتغلب ميلان على غياب مهاجمه السويدي المخضرم والخطير زلاتان إبراهيموفيتش وحقق فوزا ثمينا ومستحقا على فيورنتينا 2 / صفر ليرفع رصيده إلى 23 نقطة في الصدارة بفارق خمس نقاط أمام جاره ومنافسه التقليدي العنيد انتر ميلان وذلك بعد تسع مباريات لكل منهما في المسابقة.

وتجمد رصيد فيورنتينا عند ثماني نقاط في المركز السادس عشر علما بأنها الهزيمة الثانية على التوالي للفريق وهي الثالثة له مقابل تعادل واحد في آخر أربع مباريات خاضها بالمسابقة.

وأنهى ميلان الشوط الأول لصالحه بهدفين نظيفين سجلهما أليسيو رومانيولي وفرانك كيسي في الدقيقتين 17 و27 من ضربة جزاء كما أهدر كيسي ضربة جزاء أخرى للفريق في الدقيقة 40 .

وفي الشوط الثاني ، تراجعت حدة الخطورة على المرميين وأهدر الفريقان الفرص القليلة التي سنحت لهما لينتهي اللقاء بالفوز الثمين لميلان.

ودخل الفريقان في أجواء المباراة منذ الدقيقة الأولى حيث تبادلا الهجمات في الدقائق الأولى مع تفوق نسبي لفيورنتينا نجح ميلان في احتوائه.

ورغم تفوق فيورنتينا في الربع ساعة الأول من المباراة ، كان التقدم لميلامن في النتيجة بهدف سجله أليسيو رومانيويلي في الدقيقة 17 .

وجاء الهدف اثر ضربة ركنية لعبها هاكان تشالهان أوغلو وحاول فرانك كيسي وضعها في المرمى برأسه لكنها لمست رأسه وواصلت طريقها نحو الجهة الأخرى لتجد رومانيولي الذي وججها برأسه دون مضايقة من الدفاع ليهز شباك فيورنتينا ويكون الهدف الأول له في المسابقة هذا الموسم.

وأثار الهدف حفيظة لاعبي فيورنتينا الذين واصلوا مبادلة الهجمات في الدقائق التالية ، وأنهى دوسان فالهوفيتش هجمة سريعة منظمة لفيورنتينا بتسديدة قوية من داخل منطقة الجزاء ولكنها ارتدت من القائم.

ولكن ميلان استغل الدفعة المعنوية التي نالها من الهدف الأول وواصل لدغاته حيث حصل على ضربة جزاء في الدقيقة 25 اثر هجمة منظمو وتمريرة طولية زاحفة وصلت منها الكرة إلى أليكسيس ساليمايكرس الذي تقدم في حراسة الدفاع واخترق منطقة الجزاء فلم يجد جيرمان بيزيلا مدافع فيورنتينا بدا من عرقلته ليحتسبها الحكم ضربة جزاء ويشهر البطاقة الصفراء في وجه بيزيلا.

وبعد تأكيد صحة قرار الحكم عبر نظام حكم الفيديو المساعد (فار) ، سدد فرانك كيسي ضربة الجزاء على يمين الحارس محرزا الهدف الثاني لميلان في الدقيقة 27 .

ونال ميلان مزيدا من الثقة بعد الهدف الثاني ، وواصل لاعبوه ضغطهم الهجومي وسط تراجع واضح في مستوى أداء فيورنتينا ، ولكن الحظ عاند ميلان في أكثر من كرة خطيرة منها تسديدة تشالهان أوغلو التي ذهبت في الشباك من الخارج.

ولم يتردد الحكم في احتساب ضربة جزاء أخرى لميلان في الدقيقة 37 اثر هجمة سريعة للفريق وتمريرة إلى ثيو هيرنانديز الذي اخترق منطقة الجزاء من الناحية اليسرى وحاول مراوغة مارتن كاسيريس الذي لم يجد بدا من جذبه ليسقط أرضا ويطلق الحكم صفارته معلنا احتساب ضربة جزاء أكد نظام (فار) صحتها.

وسدد كيسي ضربة الجزاء الثانية في الدقيقة 40 على يسار الحارس باراتومبي دراجوفسكي الذي تصدى لها ببراعة.

وشهدت الدقائق الأخيرة بعض المحاولات من الفريقين لكنها لم تسفر عن شيء لينتهي الشوط الأول بتقدم ميلان بهدفين نظيفين.

وبدأ فيورنتينا الشوط الثاني أيضا بشكل قوي حيث حاول تعديل النتيجة ولكن الفرصة الخطيرة الأولى في هذا الشوط أيضا كانت لميلان اثر تسديدة من تشالهان أوغلو في الدقيقة 53 ارتدت من القائم.

ورد فيورنتينا بهجمة أكثر خطورة في الدقيقة 55 انفرد منها الفرنسي المخضرم فرانك ريبيري بحارس المرمى جانلويجي دوناروما ولكن الأخير تصدى ببراعة لتسديدة ريبيري.

وواصل الفريقان هجومهما المتبادل في الدقائق التالية لكن الخطورة الحقيقية ظلت غائبة بشكل كبير.

وحافظ دوناروما على نظافة شباكه من خلال التصدي لضربة رأس من بيزيلا في الدقيقة 85 لينتهي اللقاء بالفوز الثمين لميلان.

وسقط لاتسيو في فخ الخسارة 1 / 3 أمام ضيفه أودينيزي في وقت سابق اليوم بنفس المرحلة.

وسجل أهداف أودينيزي تولجان أرسلان وإيناسيو بوسيتو وفيرناندو فرويستيري في الدقائق 18 والأخيرة من الشوط الأول و71 على الترتيب، فيما سجل هدف حفظ ماء الوجه لفريق لاتسيو المهاجم الخطير شيرو إيموبيلي في الدقيقة 74 من ركلة جزاء.

ورفع أودينيزي رصيده إلى عشر نقاط في المركز الخامس عشر، وتوقف رصيد لاتسيو عند 14 نقطة في المركز التاسع.

والفوز هو الثالث لأودينيزي في الدوري هذا الموسم مقابل الخسارة في خمس مباريات والتعادل في مباراة واحدة ، فيما مني لاتسيو بالهزيمة الثالثة في الدوري هذا الموسم مقابل الفوز في أربع مباريات والتعادل في مباراتين.

وتعادل كالياري مع سبيزيا بهدفين سجلهما جواو بيديو جلفاو وليوناردو بافوليتي في الدقيقتين 52 و59 مقابل هدفين سجلهما إيمانويل جياسي ومبالا نزولا في الدقيقتين 36 و90 من ضربة جزاء.

ورفع كالياري رصيده إلى 11 نقطة في المركز الحادي عشر بفارق نقطة واحدة أمام سبيزيا.

وفي مباراة أخرى اليوم ، تغلب بولونيا على كروتوني بهدف نظيف سجله روبرتو سوريانو في نهاية الشوط الأول ليرفع رصيده إلى 12 نقطة ويقفز للمركز العاشر فيما تجمد رصيد كروتوني عند نقطتين في المركز الأخير بعدما مني بالهزيمة السابعة له مقابل تعادلين فقط في الموسم الحالي ليظل سجله خاليا من الهزائم في المسابقة هذا الموسم.


قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك