بين أمير السلام وعميد الدبلوماسية في العالم.. كتب وثقت سياسة أمير الكويت صباح الأحمد الصباح - بوابة الشروق
الأحد 25 أكتوبر 2020 9:26 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تساهم تعديلات قانون العقوبات الجديدة لتجريم التنمر في وقف وقائع الإساءة والإهانة في الشارع المصري؟

بين أمير السلام وعميد الدبلوماسية في العالم.. كتب وثقت سياسة أمير الكويت صباح الأحمد الصباح

الشيخ صباح الأحمد الجابر
الشيخ صباح الأحمد الجابر
منال الوراقي
نشر في: الثلاثاء 29 سبتمبر 2020 - 6:57 م | آخر تحديث: الثلاثاء 29 سبتمبر 2020 - 6:58 م

منذ صعوده أولى خطواته في السلطة الكويتية بتعيينه وزيرا للإعلام، عقب استقلال الكويت وتحريرها من الاستعمار البريطاني، ثم وزير الخارجية فرئيس مجلس الوزراء ثم أمير البلاد، برزت دبلوماسية الشيخ صباح الأحمد الصباح وحكمته في سياسته الخارجية التي بناها على مبدأ الحياد والوساطة في حل الأزمات بين الدول العربية والشرق الأوسط والعالم.

فكان الأمير الكويتي دائما ما يتبنى المبادرات والحلول التي أنهت العديد من الصراعات بين الدول، وكانت له جهود كبيرة في حل الأزمات خاصة التي عصفت بمنطقة الخليج؛ استحق بفضلها أن يلقب بـ "شيخ الدبلوماسيين العرب والعالم" و"عميد الدبلوماسية الكويتية والعربية"، وكسب شعبية عريضة لدى الكتاب والدبلوماسيين والسياسيين، فأُلفت كتب عديدة تفرد مساحة لسياسة الخارجية وتأثيرها في العالم.

رواد الديمقراطية في الكويت
في عام 1997، نشر أول كتاب يذكر سياسة الشيخ صباح الأحمد الصباح ويشيد بها، من تأليف فيصل أحمد عثمان الحيدر، والذي وصف الصباح الذي كان وزير الخارجية آنذاك ضمن رواد الديمقراطية في الكويت في الفترة من عام 1921 حتى عام 1996، وكان حينها لم تتخطى مدة توليه لمنصب وزير الخارجية الثلاث سنوات.

صباح الأحمد: 40 عاما من الدبلوماسية
كتاب صادر عن مركز المعلومات والأبحاث ووكالة الأنباء الكويتية "كونا"، عام 2003، حينما كان الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح رئيسا لمجلس الوزراء، تناول حنكة صباح الأحمد في مجال السياسة الخارجية التي أدار حقيبتها لما يقرب من أربعة عقود، نجح خلالها في تشييد جسور العلاقات بين الكويت والعالم الخارجي وفي مقدمته الأمم المتحدة، ومسيرة عطائه للكويت وشعبها منذ أن بدأ ممارسة العمل العام في خمسينيات القرن الماضي.

سمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح: عزيمة وبناء
صدر هذا الكتاب عن مركز البحوث والدراسات الكويتية، عام 2004، ويستعرض المسيرة السياسية للشيخ صباح الأحمد، الذي كان آنذاك رئيسا لمجلس الوزراء، وإسهاماته العديدة في بناء نهضة الكويت من خلال المناصب العديدة التي تولاها.

ويسرد الكتاب مسيرة الصباح بدءا من توليه وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل ثم وزارة الإرشاد والأنباء (الإعلام)، ثم قيادته الدبلوماسية الكويتية، منذ عام 1963، حينما تولى حقيبة الخارجية، وتمكنه خلال أربعين عاماً من قيادة الدبلوماسية الكويتية من نجاح إلى نجاح على المستوى الإقليمي وفي المحيط العالمي، إلى أن تولى رئاسة مجلس الوزراء في عام 2003.

عميد الدبلوماسية في العالم
أما كتاب "عميد الدبلوماسية في العالم: سمو الشيخ صباح الأحمد الجابر - 40 عاما وزيرا للخارجية"، والذي نشر في عام 2004 أيضا، كان من تأليف الكاتب رياض عبد الله ملا محمد، أهداه إلى الشيخ جابر الأحمد.

الأمير صباح الأحمد الجابر الصباح: مسيرة حياة
وكتاب "حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح: مسيرة حياة"، الذي ألفه مجموعة من الباحثين الكويتيين، ونشرته مكتبة ذات السلاسل في عام 2006.

صباح الأحمد: أمير دولة الكويت وقائد مسيرتها
فيما صدر كتاب "صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت وقائد مسيرتها" عن مركز البحوث والدراسات الكويتية، في عام 2006، وسرد مسيرة الشيخ صباح الأحمد الصباح التي أثرت في رفعة دولة الكويت وحريتها.

خطاب الإصلاح والتنمية في فكر صاحب السمو
وفي عام 2009، وبعد تقلده مقاليد الحكم بعدة أعوام، صدر كتاب "خطاب الإصلاح والتنمية في فكر صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح - رؤية تحليلية استشرافية للإصلاح والتنمية في دولة الكويت"، للكاتب فهد يوسف الفضالة، الذي نشر عن مركز دراسات الخليج والجزيرة العربية - جامعة الكويت.

الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح: قائد إنساني
وفي عام 2014، صدر كتاب "الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح: قائد إنساني" عن مركز المعلومات والأبحاث ووكالة الأنباء الكويتية "كونا"، بمناسبة تكريم الأمم المتحدة للأمير صباح الأحمد، في 9 سبتمبر 2014، بلقب "قائد للعمل الإنساني" وتسمية الكويت ب "مركز العمل الإنساني" تقديرا من المنظمة الدولية للجهود الذي بذلها الأمير وبذلتها الكويت خدمة للإنسانية.

المضامين التربوية في خطابات صاحب السمو
أما كتاب "المضامين التربوية في خطابات صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت"، فكان عبارة عن دراسة تحليلية لحياة العاهل الكويتي، من تأليف فاطمة ناصر بن رجب، وإصدار مركز دراسات الخليج والجزيرة العربية - جامعة الكويت، في عام 2016.

أمير السلام
وفي العام التالي، صدر كتاب "أمير السلام: توثيق لعمل اللجنة السداسية برئاسة الشيخ صباح الأحمد لحل الأزمة اللبنانية في 1989 وزيارته التاريخية إلى لبنان 2010"، كان من تأليف محمد بسام الحسيني وصدر عن دار "بلاتينيوم بوك.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك