القومي لحقوق الإنسان: تغيير فارق في الإعلام العالمي والإقليمي والوطني - بوابة الشروق
السبت 28 نوفمبر 2020 8:54 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد فرض غرامة فورية على عدم ارتداء الكمامات بوسائل النقل العام؟

القومي لحقوق الإنسان: تغيير فارق في الإعلام العالمي والإقليمي والوطني

محمد فايق رئيس المجلس القومى لحقوق الإنسان
محمد فايق رئيس المجلس القومى لحقوق الإنسان
أحمد بدراوي:
نشر في: الأربعاء 28 أكتوبر 2020 - 1:43 م | آخر تحديث: الأربعاء 28 أكتوبر 2020 - 1:43 م

قال محمد فايق رئيس المجلس القومي لحقوق الانسان، إنه الآن نشهد وقتا لا يكف فيه الإعلام عن توسيع مدى تأثيره في شتى المجالات الحيوية على المستويات الدولية والإقليمية والمحلية.

وأضاف -خلال افتتاحه ندوة (حقوق الإنسان والممارسات الإعلامية الهدامة) في أحد الفنادق بالقاهرة- أن المجلس القومي لحقوق الإنسان ظل منشغلا بملف الإعلام؛ لأن الحالة الإعلامية الشفافة والمهنية تعد مكونا رئيسيا من مقومات الدول على النهوض.

وأشار إلى أن هذه الندوة تتم في ظروف دقيقة وهامة منها تحدي (كوفيد 19)؛ لأن فيروس كورونا لم يؤثر فقط على المجال الصحي والاقتصادي والاجتماعي، ولكن أيضا الإعلامي، ومسؤوليته في تكوين الوعي وتشكيل الرأي العام، مضيفا أن كورونا لم يكن هو الوباء الوحيد الذي ضرب العالم، حث ظهر وباء جديد، وهو "المعلوماتي".

وتابع: لقد تغير المجال الإعلامي العالمي والإقليمي والوطني، تغيرًا فارقًا؛ ما أثمر فرصًا ومزايا وعزز الأنشطة وخدم قضايا التنمية وحقوق الإنسان، لكن في المقابل نشهد مزاوجة بين ثورة المعلومات وتكنولوجيا الاتصال وآليات الذكاء الاصطناعي، وهو ما فرض تحديات خطيرة، لواقع زادت فيه درجة التزييف والتضليل والاصطناع.

وأشار إلى قدرة الدولة على صيانة مجال الحريات العامة بوصفها "مجالًا جوهريًا" ضمن مجالات حقوق الإنسان، وهو ما يفرض تحديات كبيرة تتعلق بالتوازن بين حرية الرأي والتعبير وحماية الأمن القومي والسلام الاجتماعي، خاصة مع تعدد أنماط الاستخدام المسئ للمجال الإعلامي، وازدهار آليات التزييف والذكاء الاصطناعي التي تستخدم في إشاعة الأخبار الزائفة.

يشارك في الندوة عمداء كليات الإعلام وأساتذة الجامعات وممثلين للجهات والهيئات الإعلامية ورؤساء القنوات الفضائية، وأعضاء مجلس الشيوخ ورؤساء تحرير الصحف والمجلات، وممثلين لوكالات الأنباء والصحف المعتمدين، ومنظمات المجتمع المدني والأحزاب السياسية وتنسيقية شباب الأحزاب.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك