أنس أسامة: لم أساوم الزمالك بعرض الأهلي.. ووقعت على عقد فارغ مع مرتضى منصور - بوابة الشروق
الأربعاء 30 نوفمبر 2022 6:14 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد قرار المجلس الأعلى للإعلام بشأن فحص تجاوزات قناة الزمالك بعد حلقات رئيس النادي؟

أنس أسامة: لم أساوم الزمالك بعرض الأهلي.. ووقعت على عقد فارغ مع مرتضى منصور

إبراهيم سعيد
نشر في: الأربعاء 28 سبتمبر 2022 - 1:04 ص | آخر تحديث: الأربعاء 28 سبتمبر 2022 - 1:04 ص

كشف أنس أسامة لاعب فريق كرة السلة بنادي الاتحاد السكندري عن تفاصيل انتقاله لصفوف الأخير رغم اتفاقه على تمديد تعاقده مع الزمالك، ومن ثم التوقيع للاتحاد لمدة 3 مواسم.

وقال أنس في تصريحات تلفزيونية عبر قناة "صدى البلد": «لم أوقع في ناديين خلال نفس الوقت، البعض ينقل الأخبار بشكل غير صحيح، أنا لم أضحك على الزمالك أو الاتحاد، والموضوع بدأ من وقت إصابتي مع المنتخب، وكان يتبقى لي سنة مع الزمالك، وحسين لبيب تحدث معي عن التجديد في شهر أكتوبر من العام الماضي، وذهبت لمنزله واتفقنا على أمور معينة بشأن رؤيتي بعد العودة من الإصابة».

وواصل: «بعدها سافرت ورحل حسين لبيب، وكنا قبل ذلك اتفقنا على حوالي 90% وأنا كانت مشكلتي في حالة التجديد من سيكون موجود في الإدارة، كنت أود أن أعرف من سيتواجد على رأس الإدارة، وبعد رحيله وإعلانه إنه لن يشارك في الانتخابات، بالتالي الاتفاقات عادت لنقطة الصفر من جديد».

وأوضح: «منذ شهر 7 وحتى شهر يناير العام التالي لم أتقاض أي مستحقات، وعندما عدت من الإصابة كان المستشار عاد مرة أخرى وأحمد مرتضى تولى الإشراف على ألعاب الصالات، وتواصلت مع الإدارة بشأن المستحقات وأنا قدمت شكوى في الاتحاد المصري بسبب عدم حصولي على مستحقاتي، بعدها جلست مع مرتضى منصور وأحمد واتفقنا على جدولة المستحقات وهذا ما كنت أرغب فيه».

وشدد: «الشيء الطريف عندما كنت أتحدث مع الإدارة عن مستحقاتي المتأخرة كانوا يتحدثون معي عن التجديد، وبعدها سحبت الشكوى، وبعد فوزهم في الانتخابات حصلت على الجزء الأول من مستحقاتي والجدولة لم تستمر كما كان متفقًا عليها».

واسترسل: «كنت اتفقت معهم على التجديد بعد حصولي على أول جزء من مستحقاتي، ولكن بشرط أن أرى الالتزام بتسديد المستحقات للفريق، ولكن بسبب عدم الالتزام بجدولة المستحقات، وفي هذا الوقت كنت اتفقت معهم على التوقيع لـ4 سنوات، وكنت لا أستطيع أن أستمر 4 سنوات وهم غير ملتزمين ماديًا، فطلبت تقليل مدة التعاقد لسنتين».

ونوه: «من هنا بدأ الخلاف على بعض البنود في التعاقد، أولًا أنا كنت أضع في العقد بند أنه لو جاء لي عرض من دوريات كبيرة سأرحل، ولكن الإدارة رفضت وقالت لو جاء لك عرض من أمريكا فقط سنسمح لك بالرحيل».

وأكمل: «بعد ذلك حدثت توابع كبيرة للخلاف، منها مثلا أقساط المستحقات، والأهلي عرض على الانضمام من سنتين، ولكن لم أساوم الزمالك على ذلك».

وعن حقيقة خلافه مع عضو مجلس إدارة الزمالك، أجاب: «هذا لم يحدث، أنا لم أتشاجر في النادي كما تردد، البعض ينقل أخبار غير صحيحة، البعض كان يقول إني منزعج من أحمد مرتضى، وهذا عار تمامًا من الصحة، لم يكن هناك أي خلاف بيني وبين أي أحد من الإدارة».

وكشف: «وقعت على عقد فارغ من أي بنود خلال جلستي مع مرتضى منصور، وهذا أمر يحدث كإجراء تمهيدي أو مبدأي، بعد الاتفاق على التجديد سنتين، وكنت سأتقاضى نفس الأموال التي أتقاضاها في الاتحاد السكندري وبنفس شكل الأقساط، لكن بعد ذلك أصرت الإدارة على التجديد 4 سنوات واختلفوا على بعض البنود، وقتها قلت لهم أنا كنت أتوقع أن يتم تقديري أفضل من ذلك وأنا عندما أطلب شيء أعرف إني أستحقه».

وأتم: «وقعت لـ الاتحاد السكندري تقريبا في مايو أو يونيو، والموضوع كان قد انتهى بيني وبين الزمالك بعد أن أخبرتهم إنني لن أجدد، في الأخر كانوا يريدون أن ينفذوا ما أطلبه ولكن كنت اتخذت قراري».



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك