ماذا حدث لعلاء ولي الدين قبل وفاته ليجعل الجمهور يصفها بحسن الختام؟ - بوابة الشروق
الأربعاء 27 أكتوبر 2021 3:54 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما تقييمك لانطلاقة الأندية المصرية في بطولتي دوري أبطال إفريقيا والكونفدرالية؟


ماذا حدث لعلاء ولي الدين قبل وفاته ليجعل الجمهور يصفها بحسن الختام؟

ياسمين سعد
نشر في: الثلاثاء 28 سبتمبر 2021 - 2:26 م | آخر تحديث: الثلاثاء 28 سبتمبر 2021 - 2:26 م

تحل ذكرى ميلاد الفنان الراحل علاء ولي الدين، اليوم الثلاثاء، حيث ولد في 28 سبتمبر لعام 1963م، وتوفاه الله في 11 فبراير لعام 2003م، عن عمر ناهز 40 عاما، وذلك نتيجة إصابته بسكتة دماغية في أول أيام عيد الأضحى، بعد أدائه لصلاة العيد.

وعلى الرغم من مرور أكثر من 18 عاما على وفاة علاء وليّ الدين، إلا أن الناس مازالت تبحث عن تفاصيل وفاته، التي قال الكثيرون عنها إنها من علامات حسن الختام.

وفيما يلي نعرض أهم ما قيل عما حدث لعلاء وليّ الدين في أيامه الأخيرة:

- جهز مدفنه بنفسه
أكد إسماعيل ولي الدين، شقيق الراحل علاء ولي الدين، في تصريحات صحفية، في فبراير من العام الماضي، شراء علاء لمدفن قبل وفاته بـ6 أشهر، موضحا أنه كان يصطحب العائلة كل جمعة ليقرأوا القرآن في المدفن، وقد أوضح أن آخر مرة ذهب فيها علاء إلى المدفن كان قبل وفاته بعشرين يوما، ووضع وقتها يده على الرمل وقال "ياااه لما الواحد يرتاح هنا، لما أموت حطونى هنا".

- انهيار العاملين بالمستشفى بعد إعلان وفاته
قال الفنان أشرف عبد الباقي، لبرنامج "واحد من الناس" في فبراير لعام 2018م: "موت والدي مكنش صدمة بالنسبالي، الصدمة اللي كانت في نفس السنة بعده بـ3 شهور كان علاء ولي الدين الله يرحمه، وفاته سابت أثر كبير جدا، وكنا في عز انهيارنا بنقول الحمد لله، لكن وفاته كانت صعبة جدا فعلا".

وأضاف: "يمكن من أغرب الأحداث اللي حصلت يومها، إنه العادي لما بتكون في وفاة في مستشفى بتلاقي إنه أهل المتوفي هما اللي منهارين لكن العاملين في المستشفى متعودين، لكن يوم وفاة علاء ولي الدين، كل اللي في المستشفى كانوا منهارين، وكذلك وقت الدفنة، كل الناس كانت بتحب الراجل ده، وكلهم كانوا متأثرين".

- اتصاله الأخير بكريم عبد العزيز
صرّح الفنان كريم عبد العزيز في برنامج "صاحبة السعادة" في يناير لعام 2020، بأن وفاة علاء ولي الدين كانت صدمة بالنسبة له، لأن آخر اتصال جرى بينهما كان قبل وفاته مباشرة، حيث اتصل وليّ الدين، بكريم لتهنئته بقدوم عيد الأضحي بعد آداء صلاة العيد، ثم توفي بعدها مباشرة، ذاكرا أن والدة وليّ الدين احتفظت بهذا الهاتف معها كتذكار من آخر شيء أمسكه ابنها بيديه، وهو كان هاتف محمول من نوع نوكيا 3100.

- كان حاسس إنه هيموت
قال الفنان علاء مرسي خلال حوار له مع الإعلامي عمرو الليثي ببرنامج "واحد من الناس" المذاع عبر فضائية النهار في سبتمبر لعام 2019م: "علاء كان حاسس إنه هيموت، ولما روحت أعمل عمرة قبل وفاته طلب مني اشتريله مسك أحمر بكميات كبيرة، ورغم إني مكنش معايا فلوس الّح عليّا أجيبله أكبر كمية ممكنة".

أضاف: "هو كان في البرازيل في أواخر أيامه بيصور فيلم عربي تعريفة، اتصل بيّا مرة وقالي: أنت قاعد فين؟ قولتله: على قهوة في فيصل، قالي: قوم من على القهوة دي بسرعة وروح كده وصلي ركعتين وقول: وحل عقود العسر وفرِج أمرنا 100 مرة عشان ربنا يكرمك، حس إني في مشكلة وقولتها وربنا فرجها".

وأكد مرسي أنه يشعر حتى هذه اللحظة أنه يحتاج إلى علاء وليّ الدين في حياته، وأن هناك شيئا تغير في قلبه بعد وفاة وليّ الدين، ولا يستطيع العودة إلى ما كان عليه قبل وفاته، موضحًا أن الفنان أشرف عبد الباقي صوته تغيّر بعد وفاة وليّ الدين، ولم يعد إلى طبيعته مرة أخرى، وحتى الفنان محمد هنيدي تغيّر أيضا.

- غسّلوني بالمسك الأحمر
كشف معتز وليّ الدين في تصريحات صحفية في فبراير الماضي، أن شقيقه علاء ذهب لآداء فريضة العمرة قبل سفره الأخير إلى البرازيل، واشترى كمية كبيرة من العطر والمسك أسماها عطر ومسك الغسل، مشيرا إلى أنه عندما وصل إلى القاهرة، طلب من شقيقهما الأكبر خالد، أن يقوم بغسله بالمسك والعطر بعد وفاته.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك