محمد الضويني: الأزهر شهد في عهد الإمام الطيب طفرة إصلاحية ضد حملات التشويه - بوابة الشروق
الأربعاء 27 أكتوبر 2021 6:21 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما تقييمك لانطلاقة الأندية المصرية في بطولتي دوري أبطال إفريقيا والكونفدرالية؟


محمد الضويني: الأزهر شهد في عهد الإمام الطيب طفرة إصلاحية ضد حملات التشويه

أحمد بدراوي:
نشر في: الثلاثاء 28 سبتمبر 2021 - 3:38 م | آخر تحديث: الثلاثاء 28 سبتمبر 2021 - 3:38 م

مفتي الجمهورية: الوسطية معلم أصيل من معالم دين الإسلام
قال وكيل الأزهر الشريف الدكتور محمد الضويني، إن الأزهر شهد في عهد شيخه الجليل فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، طفرة غير مسبوقة في برامجه الإصلاحية الموجهة، خاصة في ظل حملات التشويه التي تحاول النيل من الإسلام والمسلمين، وظهور جماعات تنتسب إلى الإسلام، لكنه من أقوالها وأفعالها براء.

وأضاف خلال المؤتمر العلمي الدولي الأول لكلية الدراسات الإسلامية والعربية للبنين في الشرقية بالتعاون مع كلية الدراسات العليا بجامعة الأزهر في القاهرة، بعنوان "الوسطية تأصيلًا وتطبيقًا ودَورها في تحقيق الأمن الفردي والاجتماعي"، أن مصطلح «الوسطية» من المفاهيم التي تتباين فيها المواقف؛ فهو حق في أصله وجوهره، إلا أن بعض قاصري النظر استخدموه بمعنى يخرجه عن المقصود به في دين الله؛ وجعلوه في أيديهم سلاحا يشهرونه في وجوه الناس؛ فإما أن يكونوا وسطيين بفهمهم وإما أن يصبحوا متشددين، وقد استعملوا «الوسطية» على أنها مرادف للتساهل والتفريط في دين الله بدعوى «التيسير» و«السماحة»، بل وبالغوا في وسطيتهم هذه حتى صار لها دعاة وأنصار، وصار غيرهم من أهل العلم متشددين غلاة.

وأكد "الضويني" أنَّ حديثنا عن الوسطية يجب أن ينتقل من مجال البحث والنظر إلى مجال العمل والتطبيق، وأن يكون حديثنا عنها في مؤتمراتنا ليس حديثا تمليه العواطف الجياشة لمجرد الكشف عن جماليات هذا الدين الجميل، وإنما لإعادة استكشاف هذه الحقيقة القرآنية التي شاءها الله أنْ تُشكل إطارًا حاكمًا لمضامين هذا الدين الحنيف: عقيدة وشريعة وأخلاقا، والنزول بهذه الحقيقة إلى أرض الواقع، وبعثها من جديد في وعي هذه الأمة ومسيرتها، بحيث يصدق الحكم بأن أمة الإسلام إما أن تكون أمة وسطا، وإما ألا تكون.

واختتم كلمته بأن الوسطية تدور حول الفهم الصحيح للوحي قرآنا وسنة، مع مراعاة الواقع وتغيراته، والتمسك بالثوابت المتفق عليها، وعدم التفريط فيها، واحترام الهويات والخصوصيات، وهي معالم أساسية للمنهج الأزهري عبر العصور، لم يحد أهله عنه في عصر أو مصر، لافتا

وقال مفتي الجمهورية رئيس الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم الدكتور شوقي علام: إن إحياء معالم الوسطية أمانة عظيمة، وهي مسئولية العلماء الربانيين الذين اصطفاهم الله تعالى لحمل هذه الرسالة العظيمة، والذين هم ورثة الأنبياء وحملة الشريعة الغراء كما قال الله تعالى: {قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ} [يوسف: 108]، وهذه الخصيصة المباركة؛ ألا وهي الوسطية والسماحة والاعتدال هي العامل الأكبر الذي كان سببًا في انتشار دعوة الإسلام في العالمين، على عكس ما يروِّج له بعض السطحيين من أن دين الإسلام قد انتشر بالسيف.

وأضاف أن الوسطية مَعلم أصيل من معالم دين الإسلام، ومنهج قويم دعا إليه وعمل به نبينا الأمين عليه أفضل الصلاة وأزكى السلام، بل لا نبالغ إذ نقول: إن الإسلام هو الوسطية والوسطية هي الإسلام.

وأكد المفتي أن جماعات التأسلم السياسي قد انحرفت عن هذه المفاهيم السامية المستوحاة من كتاب الله ومن سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وخرجت عن جادة الوسطية والاعتدال.

ولفت مفتي الجمهورية النظر إلى أن رسالة نشر الوعي الصحيح هي أمانة في أعناقنا جميعًا سنسأل عنها أمام الله تعالى يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم، ولا سبيل إلى تحقيق التنمية الشاملة التي يطمح إليها الشعب المصري العظيم، والتي يقود زمامها بصدق وإخلاص وعزم وأمانة الرئيس عبد الفتاح السيسي، إلا بترسيخ قيم الوسطية والاعتدال والتسامح والتعايش، فالإسلام دين عالمي منفتح على جميع الشعوب والأفكار والثقافات.

وشدد على أن المعركة التي تخوضها الأمة الإسلامية الآن من أدناها إلى أقصاها هي معركة وعي في المقام الأول، وأن علماء الأزهر الشريف كانوا عبر القرون -ولا يزالون بفضل الله تعالى- في مقدمة حملة مشاعل النور والهدى ونشر الوعي القويم والفكر المستقيم الذي أسهم في وحدة الأمة الإسلامية وتحقيق الأمن والأمان لها على مر العصور.

وأكد، أنه إذا كان رجال الجيش والشرطة يخوضون معارك الميدان المسلح ضد الجماعات التكفيرية ويبذلون الأرواح والدماء رخيصة في سبيل الله تعالى فداءً للوطن العزيز، فإن علماء المنهج الوسطي يخوضون معركة شرسة لا تقل أهمية لتصحيح المفاهيم والأفكار ضد أفكار الجماعات الظلامية التي تحاول أن تعرقل مسيرة الوطن وأن تبدد ما يتحقق فيه على أرض الواقع من إنجازات حضارية وتنموية، من أجل مستقبل مشرق لمصر وللمصريين، فبقدر ما نبذل من جهد وعمل وفكر لمقاومة الأفكار المنحرفة بقدر ما نسهم في تحقيق الأمن والأمان والاستقرار لمصر وشعبها الذي يستحق منا كل جهد وكل خير وكل حب.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك