رئيس الوفد يستمع لمقترحات أعضاء مجلسي النواب والشيوخ بالحزب حول الحوار الوطني - بوابة الشروق
الثلاثاء 28 يونيو 2022 1:45 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد عودة كيروش مديرا فنيا لمنتخب مصر؟

رئيس الوفد يستمع لمقترحات أعضاء مجلسي النواب والشيوخ بالحزب حول الحوار الوطني

محمد فتحي
نشر في: السبت 28 مايو 2022 - 11:37 م | آخر تحديث: السبت 28 مايو 2022 - 11:37 م

اجتمع الدكتور عبد السند يمامة رئيس حزب الوفد، اليوم، بنواب الحزب في مجلسي النواب والشيوخ، لاستطلاع الرأي والاستماع للمقترحات والأفكار المختلفة الخاصة بالحزب التي سيطرحها خلال مشاركته في الحوار الوطني.

وقال رئيس الوفد إن إطلاق الرئيس عبد الفتاح السيسي دعوة الحوار الوطني السياسي يؤكد بأن مصر تتسع للجميع، في إطار تبادل وجهات النظر على أساس الحوار، معتبرا أن دعوة الرئيس للحوار تؤكد أن هناك ضرورة لذلك، والذي يجب أن يوضع في إطار منظم بما يخدم مصالح الوطن وهو ما قام به حزب الوفد حين أعلن عن تشكيل لجنة لإعداد ورقة عمل الحوار تضم نخبة متخصصة ومتميزة.

وأشار إلى أن حزب الوفد يستقبل الاقتراحات والأفكار والرؤى لتكون هناك مخرجات قوية ومن ثم نتائج ومقررات تخرج إلى النور عبر باب حزب الوفد، ويكون تمثيلا مشرفا مساندا للدولة المصرية وبناء الجمهورية الجديدة وداعما للمواطن المصري.
وأكد رئيس الوفد أن الرئيس السيسي مستمع جيد للجميع وهو السبب في سيادة الأمن والاستقرار، خاصة وأن مصر على أبواب الجمهورية الجديدة، مؤكدا أن الديمقراطية هي باب الإصلاح السياسي والاقتصادي.
وقال شريف عارف سكرتير عام لجنة الحوار في بداية الجلسة إن الاجتماع ياتي استكمالا لسلسلة من اللقاءات الهامة، التي ينظمها الحزب لمؤسساته المختلفة ولجانه النوعية، للاستماع الى رؤى هذه المؤسسات في الحوار الوطني المرتقب.

وأوضح عارف أن جميع مؤسسات الحزب قد استجابت لنداء رئيس الوفد بالمشاركة بأوراق عمل، وهو ما انعكس على الكم الكبير، الذي تلقته لجنة الحوار من الوفديين بالمحافظات.

وقال سليمان وهدان رئيس البرلمانية في مجلس النواب لحزب الوفد إن الحوار الوطني فرصة للتعبير عن الرأي بما يخص الأحزاب وعلى رأسها حزب الوفد، هذا الحوار تأخر كثيرا، وحان الوقت ليكون هناك حراكا سياسيا بحوار شامل سياسيا واقتصاديا واجتماعيا.

وأكد وهدان أن الحوار الوطني فرصة لوضع حلول وابتكارات جديدة تخدم الوطن والمواطن، وفي حزب الوفد نتطلع لأن تكون ورقة العمل تليق بتاريخ وقيمة ومكانة الحزب.

وقال عبد العزيز النحاس رئيس الهيئة البرلمانية لحزب الوفد في مجلس الشيوخ، إن حرص بيت الأمة على تفعيل المشاركة البناءة في الحوار الوطني من خلال التواصل مع جميع مؤسسات الحزب في جميع المحافظات فرصة للاستفادة من جميع الخبرات المختلفة بالحزب.

وأضاف النحاس أنه لا شك أن مصر في مرحلة هامة نحو بناء نظام سياسي جديد لنجني ثمار التحول الديمقراطي من خلال بلورة الرؤى السياسية حول مجمل التحديات التي تواجه الدولة بتوافق وطني صلب ومتماسك لمواجهة التحديات، وحزب الوفد يستدعي كبار رموزه المتخصصين، و بات هناك جهدا أكبر لاستنهاض أسس خلق مناخ التعددية الحزبية.
وأشار إلى أن تطوير النظام الانتخابي سيسهم في الوصول إلى نظام أفضل، مطالبا بإلغاء لجنة شئون الأحزاب السياسية وإنشاء هيئة مستقلة وإعلاء قيم المواطنة دون تفرقة وترسيخ حرية الإعلام ووضع استراتيجية لتطويره وتوسيع سلطة المجالس المحلية، وتأكيد الحرية الاقتصادية وتأكيد مسئولية الدولة حول تطوير السياسات الاقتصادية لتضمن توزيع عادل للدخول على المواطنين، ووضع استراتيجية لتطوير المنظومة التعليمية وتحديد الأهداف من كل مرحلة تعليمية وتأهيل الطلاب لسوق العمل ومشاركة في الارتقاء بفكره والعمل على الاستفادة من الثروة البشرية وإعادة صياغة رؤية ثقافية تليق بمصر وقيمها وتطوير منظومة الخدمات الصحية.

وأكد النائب طارق تهامي عضو مجلس الشيوخ وعضو الهيئة العليا في الحزب على ضرورة طرح أزمة تمويل الأحزاب والحلول المثلى لها حتى تتمكن الأحزاب من ممارسة دورها في المجتمع.

وأضاف تهامي يجب المطالبة بحوار خاص للشباب داخل دائرة الحوار الوطني من خلال شباب يمثل كل فئات المجتمع وجميع الأحزاب كما يجب أن يكون هناك اهتمام خاص بقطاع الإعلام لتكون هناك مساحة للتنوع وإثراء الحوار الوطني .

وقال الدكتور أيمن محسب عضو مجلس النواب إن المجتمع المصري بحاجة لهذا الحوار حتي تكون هناك رؤى تساعد الدولة في مهمتها لخدمة الوطن والمواطن.

وأشار محسب إلى أنه يجب أن يكون هناك اهتمام بفئة العمالة غير المنتظمة من خلال تأمين معاش ل 60% من شعب مصر حتى تعود للشخصية المصرية هويتها ومكانتها بعدما تم تفريغها من سلوكها، لافتا إلى ضرورة الاهتمام بالفضاء المعلوماتي وأمن المعلومات والتصدي للقرصنة التي تدمر المعلومات الشخصية والحكومية.

وقالت النائبة الوفدية شيرين رضا إن الدولة لديها مجهود محترم في شتى المجالات لكن مازال هناك شعب يعاني ومن ثم إلزام على الجميع العمل على تفعيل الدور الرقابي للأجهزة المعنية في الدولة بدلا من التوصيات غير المفعلة، ووضع الصيغ التنفيذية للقوانين تهدئة المناخ.

وطالبت النائبة الوفدية سهام بشاى بسرعة التوصية بالانتهاء من قانون انتخابات المجالس المحلية وتفعيل دور الشباب والمرأة في الحياة السياسية والاهتمام بالبيئة خاصة في ظل استضافة مصر لمؤتمر المناخ.

وقال المهندس حازم الجندي مساعد رئيس حزب الوفد للتخطيط الاستراتيجي إن الحوار الوطني يجب أن يسلط الضوء على الصناعة الزراعية لأنها القاطرة التي ستقود إلى مجتمعات جديدة والاهتمام بالاستثمار في الشباب لأنهم المستقبل وتوعيتهم حتى لا يكونوا فريسة لمجريات الأمور.

وأكد اللواء هاني أباظة عضو مجلس النواب وسكرتير عام مساعد حزب الوفد أن الحزب به عظماء متخصصين وأساتذة جامعات تستطيع صياغة أوراق فنيا ونوعية تكون بها رؤية مستقبلية ووضع إدوات رقابية تخدم المواطن بجميع أطيافه ورفع كافة الأعباء عن كاهل المواطنين بعلم وتخطيط ورؤى خاصة وأن الوفد قريب للمواطن في الشارع المصري.

وقال النائب الوفدي محمد مدينة إن الغرض من الحوار الوطني المشاركة في المسئولية المجتمعية مع القيادة السياسية للتصدي للتحديات التي تواجه الدولة المصرية، وهو ما يسعى له حزب الوفد بتقديم رؤى وأفكار تليق بمكانة مصر وقيمة الإنسان المصري من خلال إصلاح سياسي شامل لإصلاح كافة المناحي ومصر على أعتاب جمهورية جديدة.

وأكد مدينة على ضرورة استغلال الحوار للوصول إلى الإصلاح المنشود بإعادة صياغة تشريعات جديدة وتفعيل الأدوات الرقابية في المجتمع.

وبدورها أكدت النائبة الوفدية مي مازن، على ضرورة أن يكون الحوار الوطني نقطة الانطلاق نحو الاهتمام بالشباب ومحاولة القضاء على المعوقات والتحديات الصعبة التي تواجههم في المجتمع.

وقال النائب الوفدي محمد عبد العليم داود إن المجتمع بحاجة لإثراء مفهوم الحوار الوطني لتكون مصر دولة قوية بوعي أبنائها من خلال الوسائل المختلفة، فضلا عن الاهتمام بباب الحقوق والحريات.

وأشار داود إلى أن مصر بحاجة إلى مصارحة وطنية تخدم الإرادة السياسية القوية التي تسهم في بناء المجتمع بصورة سليمة من خلال الفرصة التي أتيحت للرأي العام بهذا الحوار الوطني.

وقال النائب الوفدي سعيد ضيف الله إن لغة الحوار هي أساس الوصول لحلول حقيقية تكون هي آليات الإصلاح في المجتمع لشتى المجالات صحة وتعليم واقتصاد وآليات تفتح الأبواب نحو الجمهورية الجديدة.

وطالب النائب الوفدي عبد الباسط الشرقاوي بأن تتضمن ورقة عمل الحزب مناقشة أهمية التوسع في إنشاء المشروعات الصغيرة والاستفادة من مصر الزراعية والتي تعمل الدولة على دعمها لسد فجوات الاكتفاء الذاتي في المحاصيل الاستراتيجية.

وقالت النائبة الوفدية مها شعبان إن مصر تحتضن 15 مليون من ذوي الهمم وهو قطاع عريض وكبير داخل المجتمع، وتبذل القيادة السياسية والدولية المصرية جهودا كبيرة لدعم هذا القطاع، لكن من خلال حزب الوفد نتطلع لمزيد من الاهتمام لصالح هذا القطاع لاستغلالها لصالح الدولة.

وأشارت شعبان إلى ضرورة أن يتضمن الحوار مزيد من الاهتمام فيما يخص توفير المرافق العامة والوحدات الصحية ومشروعات الصرف الصحي في القرى.

ولفتت إلى ضرورة إعادة النظر في مسألة التوزيع الجغرافي للدوائر الانتخابية وإعادة التقسيم مرة أخرى وكذلك أيضا مشروعات قوانين التصالح على مخالفات البناء وعرض تلك المشكلات والأفكار مرفق بها الحلول الممكنة لمساعدة الدولة في جهودها لمواجهة التحديات والصعاب التي تواجه المواطن.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك