بي بي سي: الشعائر الدينية تُعلّق بسبب فيروس كورونا حتى إِشعار آخر - بوابة الشروق
الجمعة 10 أبريل 2020 10:26 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

بي بي سي: الشعائر الدينية تُعلّق بسبب فيروس كورونا حتى إِشعار آخر

السعودية تعلّق العمرة مؤقتاً قبل شهرين من حلول شهر رمضان
السعودية تعلّق العمرة مؤقتاً قبل شهرين من حلول شهر رمضان

نشر فى : الجمعة 28 فبراير 2020 - 4:42 ص | آخر تحديث : الجمعة 28 فبراير 2020 - 4:42 ص

وجه فيروس كورونا ضربة للسياحة الدينية في العراق وإيران، مع تسجيل إصابات في البلدين، وهي أزمة قد تمتدّ لتطال دولاً أخرى في مقدّمتها السعوديّة التي أعلنت رسمياً عن وقف زيارات العمرة.

وتسود حالة من البلبلة في قطاع حملات الزيارات والحج والعمرة في لبنان، مع تسجيل حالات إصابة بالفيروس بين الزوّار الوافدين من العتبات المقدسة في قم الإيرانية، الأسبوع الماضي.

ويقول منظّم حملة "دار الصفا"، فرج شقير، في بيروت إنّ هواتف مكاتب الحملة توقّفت عن الرنين خلال الأيام الماضية. وقد ألغيت رحلات الحملة إلى العتبات المقدسة في إيران التي كانت مقرّرة هذا الأسبوع.

ويؤكّد شقير أنّه كان يصطحب زواراً إلى إيران كلّ شهر تقريباً، لكنّه بعد إبداء المرجعيات الدينية الشيعية في لبنان رغبتها في إلغاء تلك الرحلات، وبعد تحذيرات وزارة الصحّة، ألغى الرحلات، وكذلك فعلت حملات أخرى.

وتعد حملة "دار الصفا" واحدة من عشرات الحملات التي لا تنظّم زيارات المقامات في النجف وكربلاء وقم فحسب، بل تتولّى تنسيق زيارات الحج والعمرة للمسلمين الشيعة في لبنان. وقد أُبلغت الحملة أمس بقرار السلطات السعودية وقف زيارات العمرة مؤقتاً، في إطار الوقاية من انتشار فيروس كورونا.

بحسب فرج شقير، فإنّ خسائر الحملات الدينية ستكون كبيرة، وتقدّر بنحو 30 ألف دولار للحملة الواحدة، في حال استمرار الإجراءات الصحيّة، مما سيؤدّي إلى تدهور كبير في القطاع.

ويقول "تشارونا كمدراء حملات، الموضوع خرج عن أيدينا، ولا يمكن أن نخاطر على مسؤوليتنا بأيّ رحلة أو زيارة"، مرجحاً أن تكون خسائر شركات السفر عالية جداً أيضاً.

ضربة للسياحة الدينية
المأزق في لبنان عيّنة عن مأزق أكبر، يطال الوقف الشيعي وأمانات العتبات المقدسة في العراق، مع اتخاذ وزارة الصحة والبيئة في البلاد إجراءات احترازية لتفادي المزيد من الإصابات في النجف وكربلاء.

وتسبّب الإعلان عن ستّ إصابات بفيروس كورونا في العراق، بأضرار كبيرة على السياحة الدينية في البلاد، مما أدى إلى إقفال الفنادق في كربلاء. والزيارات الدينية في البلاد تشكل مصدرا لمئات آلاف فرص العمل، مع زيارة ملايين الشيعة من إيران والمنطقة إلى العتبات المقدسة في كربلاء والنجف.

ومن جهتها، علّقت السعودية زيارة المسجد النبوي مؤقتاً كإجراء احترازي. وتستقطب العمرة شهرياً مئات آلاف المسلمين، وتزيد حركتها بشكل ملحوظ قبل شهر رمضان الذي يحل بعد قرابة شهرين.

وجاء موقف السعودية الرسمي مؤيداً بموقف شرعي من دار الإفتاء المصرية التي أيدت في بيان رسمي تعليق منح تأشيرات العمرة، لأنّ ذلك يتفق "مع أحكام الشريعة الإسلامية للحفاظ على أرواح وسلامة المعتمرين وضيوف الرحمن".

إلغاء صلاة الجمعة في إيران

وتزداد احتمالات الإصابة بفيروس كورونا وسط الحشود الكبيرة، ومع ارتفاع حدّة انتشار الفيروس بين زوار الأماكن المقدّسة في إيران، وخاصة في مدينة قم، أعلن وزير الصحة الإيراني سعيد نمكي، أن صلاة الجمعة لن تقام هذا الأسبوع في المدن المتضررة من الفيروس.

ومن جهتها، طلبت وزارة الأوقاف الكويتية من كافة المساجد في البلاد، تخصيص خطبة الجمعة للحديث عن توجيهات شرعية حول الوقاية من فيروس كورونا، على ألا تزيد الخطبة عن 10 دقائق. كما حثّت الوزارة العاملين في المساجد على ضرورة الحفاظ على نظافة المساجد وتوعية المصلين حول الوقاية من الفيروس.

الصوم الكبير يبدأ بوباء
وتسود في إيطاليا حالة هلع مع إلغاء قداسات وفعاليات دينية لمناسبة بداية الصوم الكبير في عدّة أبرشيات في شمال إيطاليا ومناطق أخرى. لكن الخشية من تفشي المرض لم تمنع البابا فرنسيس من إلقاء التحية على المصلين في الفاتيكان أمس، بمناسبة ما يعرف بأربعاء الرماد، بالرغم من التحذيرات للوقاية من التجمعات في البلاد التي شهدت عدّة حالات وفاة بسبب الفيروس.

وخلال صلاة أربعاء الرماد، ارتدى المحتشدون في الفاتيكان الكمامات، في حين رفع البابا فرانسيس الصلاة على نية شفاء المصابين بالفيروس والعاملين في الرعاية الصحية الساعين لوقف العدوى.

واليوم، ألغى البابا مشاركته في قداس كان مقرراً في روما، بعد إصابته "بوعكة صحيّة" لم تعرف طبيعتها.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك