هل تستطيع أجسام الأطفال مقاومة كورونا والتعافي منه دون لقاح؟ - بوابة الشروق
الأحد 29 مارس 2020 3:58 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

هل تستطيع أجسام الأطفال مقاومة كورونا والتعافي منه دون لقاح؟

منار محمد
نشر فى : الجمعة 28 فبراير 2020 - 12:26 م | آخر تحديث : الجمعة 28 فبراير 2020 - 12:26 م

منذ اللحظة التي أعلنت فيها الصين، انتشار فيروس كورونا يناير الماضي، كان هناك قلقًا على الأطفال من أن يكونوا أكثر فئة تصاب بالفيروس لضعف جهازهم المناعي، ولكن مع تمكن طفلة تبلغ من العمر 17 يومًا فقط، من مقاومة كورونا والشفاء منه في غضون أيام دون تدخل دوائي انخفض القلق على الأطفال إلى حدًا ما، ولكن هل هذا يعني أن جسم الطفل لديه قدرة على محاربة كورونا مقارنة بالكبار والمراهقين؟

يقول الطبيب تيري لين ستيلويل، خبير الأمراض المعدية في مستشفى الأطفال بجامعة ميشيجان الأمريكية، إن نسبة إصابة الأطفال بفيروس كورونا طفيفة جدًا مقابل نسبة إصابة الكبار، حيث إن عدد الإصابات في الصين وصل إلى 77000 شخص، وتوفى حوالي 2600 شخص وما زال العدد في تزايد، بجانب إصابات عديدة في دول أخرى وهذا يدل على انتشار الفيروس بشكل مرعب وعلى الرغم من قوته لم يستطيع إلا إصابة أقل من 100 طفل حول العالم ولم يكن متمكنًا منهم لدرجة الموت- وفقًا لـ" National Public Radio" الأمريكي.

وأضاف أن الفيروس يمكن أن يصيب عدد من الأطفال ولكن يبقى الخبر الجيد هو أنهم لا يمرضون بدرجة تجعلهم يطلبون علاج طبي مكثف.

وأوضح أن بعض الأطفال يمكن أن يكونوا أيضًا حاملين للفيروس، ولكن لا تظهر عليهم أي أعراض على الإطلاق وتتعامل أجسامهم معه حتى تقضي عليه.

أما كودي ميسنر، خبير الأمراض المعدية وأستاذ طب الأطفال في كلية طب جامعة تافتس الأمريكية، فأوضح أن 80% من حالات الإصابة بفيروس كورونا حول العالم معتدلة ولا تزيد عن ما يشبه نزلات برد شديدة تحتاج إلى رعاية حتى يتعافي المريض، ولكن الأمر كان أكثر اعتدالًا عند الأطفال.

وفسر خبير الأمرض المعدية ذلك بأن الأطفال لم يتعرضوا إلى أمراض أو ملوثات تؤثر على جهازهم التنفسي مثلما تعرض الكبار على مدار سنوات حياتهم ولهذا يكون جسم الطفل قادر على احتواء الفيروس ومقاومته على عكس الأشخاص البالغين الذي أصبحت أجسادهم مرهقة إلى حدًا ما من المقاومة المتكررة.

وأوضح أن مستشفى ووهان الصينية أقامت دراسة سريعة على الرضع الذين ظهر لديهم أعراض فيروس COVID-19، وكانوا 9 رضع تتراوح أعمارهم بين شهر واحد إلى 11 شهرًا، وأكدت النتائج التي نشرت في مجلة JAMA الطبية الأمريكية، أن الأعراض كانت عبارة عن سعال وحمى فقط ولم يكن لديهم أي مضاعفات حتى تماثلوا الشفاء مع الرعاية الجيدة.

وأشارت إلى أنه حتى الآن يتضح أن فيروس كورونا يتمكن من كبار السن الذين يعانون من مشاكل صحية مزمنة مثل السرطان، أو الأشخاص المرضى بالقلب وضغط الدم والسكري.

وسلطت دراسة أخرى الضوء على مدى انتقال فيروس كورونا من الأم إلى الجنين، وكان فريق الدراسة تابع لمستشفى تشونجنان بجامعة ووهان الصينية وهى المستشفى التي دخلت فيها عدة نساء حوامل مصابات بالفيروس- وفقًا لموقع " npr".

وكشفت النتائج التي نشرت في مجلة " The Lancet" الطبية، أن النساء أنجبن أطفالًا تتمتع بصحة جيدة نسبيًا رغم أن الأمهات حملن كورونا في الثلث الثالث من الحمل وهو موعد قريب من الولادة.

وعلق سالي بيرمار، أستاذ طب الأطفال وعلم المناعة في كلية الطب بجامعة ديوك الأمريكية، على الدراسة بعد مراجعة النتائج، موضحًا أن الأطباء فحصوا عينات من السائل الأمنيوسي ودم الحبل السري وحليب الأم للتأكد من أن الرضع لا يحملون الفيروس وأكدت النتائج أن كورونا لم يستطيع الوصول إلى الرحم.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك