انتقادات لديفيد بيكهام بعد ترويجه لكأس العالم في قطر: باع نفسه من أجل الأموال - بوابة الشروق
الخميس 2 ديسمبر 2021 9:35 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد قرار الفنان هاني شاكر نقيب المهن الموسيقية بمنع 19 من مطربي المهرجانات من الغناء؟

انتقادات لديفيد بيكهام بعد ترويجه لكأس العالم في قطر: باع نفسه من أجل الأموال

عبدالله قدري
نشر في: الأربعاء 27 أكتوبر 2021 - 3:51 م | آخر تحديث: الأربعاء 27 أكتوبر 2021 - 3:51 م
يواجه ديفيد بيكهام، نجم كرة القدم الإنجليزية، هجوما عنيفا بعد ما تردد حول ترويجه لكأس العالم 2022 في قطر، على الرغم من المخاوف المحيطة بانتهاكات حقوق الإنسان في البلاد، بحسب صحيفة "ديلي ميل".

وذكرت "ديلي ميل": "في صفقة يقال إن قيمتها تصل إلى 150 مليون جنيه إسترليني، سيكون كابتن إنجلترا السابق سفيرا للبلاد وسيعمل على الترويج للسياحة كجزء من الصفقة".

لكن بيكهام يتعرض لانتقادات شديدة لقبوله الدور، حيث سارع المشجعون والناشطون إلى الإشارة إلى الخلافات المتعلقة بحقوق الإنسان المحيطة بالدولة المستضيفة للبطولة العام المقبل.

واتهم المنتقدون، بيكهام، بـ"بيع نفسه"، ووصفوا أفعاله بـ"الجشع الخالص" بعد ظهور تفاصيل الصفقة.

من جهتها، أبرزت صحيفة "The Mail on Sunday"، خلال الأسابيع الأخيرة، كيف أن قطر مليئة بالعنصرية وكراهية النساء.

وعلى خلفية هذه الخلافات، اتهم جمهور بيكام، بوضعه المال والثروة فوق أي شيء آخر.

قال الناشط الحقوقي المخضرم بيتر تاتشيل: "قطر ليست ثقافة عظيمة -كما قال ديفيد- إذا كنت امرأة أو عاملة مهاجرة أو مثلي الجنس"، مضيفا: "إنه لأمر مخيب للآمال حقًا أنه يروج لقطر مقابل الكثير من المال، بالنظر إلى سجلها السيء في مجال حقوق الإنسان".

وتابع: "لقد ارتكب خطأ فادحا، آمل أن يفكر مرة أخرى. هذا لا يتوافق مع دعمه المعلن لحقوق المرأة والمثليين ومزدوجي الميل الجنسي ومغايري الهوية الجنسانية".

وقالت هيلين بارنارد، مدير البحوث والسياسات في مؤسسة جوزيف راونتري: "هذه التبريرات الضعيفة من بيكهام، وجميع الأندية والنجوم، يأخذون الأموال من هذه الأنظمة الوحشية والمروعة".

وبحسب "ديلي ميل"، في 4 أكتوبر، نقلت طائرة خاصة ديفيد بيكهام إلى العاصمة القطرية الدوحة، حيث زار شبكة مترو المدينة ومركز سوق واقف للفنون، وتناول العشاء في أحد المطاعم الفاخرة هناك.

وكشفت وزارة العلوم، في فبراير، كيف وقع بيكهام، البالغ من العمر 46 عامًا، الذي تقدر ثروته بـ360 مليون جنيه إسترليني، الصفقة، ليكون سفيرا لقطر، وسيكون له دور كبير في الترويج لكأس العالم.

ومن المفهوم أن الاتفاق تم بعد أن أقام بيكهام صداقة وثيقة مع الرئيس القطري لنادي باريس سان جيرمان الفرنسي لكرة القدم، ناصر الخليفي، عندما انضم نجم مانشستر يونايتد السابق للنادي في 2013.

وأجرى بيكهام مقابلة على قناة "الجزيرة" القطرية، حيث تحدث عن رغبته في أن يلعب في مونديال قطر، وعن "ثقافة عظيمة" والنتائج الإيجابية التي ستحققها إقامة البطولة هناك، وفقا لـ"ديلي ميل".



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك