ألمانيا: المسيحي الاجتماعي البافاري يسجل أسوأ نتائج في الانتخابات على الإطلاق - بوابة الشروق
الأحد 17 أكتوبر 2021 2:18 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد مقترح التبرع بالأعضاء بعد الوفاة؟

ألمانيا: المسيحي الاجتماعي البافاري يسجل أسوأ نتائج في الانتخابات على الإطلاق

د ب أ
نشر في: الإثنين 27 سبتمبر 2021 - 3:29 ص | آخر تحديث: الإثنين 27 سبتمبر 2021 - 3:29 ص

 سجل الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري، وهو الحزب المحافظ الذي هيمن على مقاليد السياسة في ولاية بافاريا بجنوب ألمانيا على مدار عقود، أسوأ نتائج له على الإطلاق، على مستوى الولاية وعلى المستوى الاتحادي، في الانتخابات التي جرت في البلاد يوم الأحد.

ونال الحزب، الذي يقوده رئيس وزراء الولاية القوي، ماركوس زودر، 1ر5 في المئة من الانتخابات على المستوى الاتحادي، مقابل 2ر6 في المئة في الانتخابات التي جرت في عام 2017، بحسب تقديرات نشرت عقب انتهاء التصويت.

ويتعين النظر إلى هذه النتائج في إطار السياق العام للانتخابات الألمانية، حيث إن الحزب المسيحي الاجتماعي لم يترشح لخوض السباق الانتخابي في 15 من الولايات الـ16 في البلاد، ليفسح المجال لشقيقة الأكبر، الحزب المسيحي الديمقراطي. ويشكل الحزبان معا التحالف المسيحي، وهو أحد طرفي الإئتلاف الحاكم في ألمانيا، والطرف الآخر هو الحزب الديمقراطي الاشتراكي.

وسجل الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري أسوأ نتائج له في أعقاب الحرب العالمية الثانية في عام 1949، عندما حصل على 8ر5 في المئة من الأصوات على مستوى البلاد. وحقق الحزب أفضل نتيجة له في انتخابات عام 1976، بواقع 6ر10 في المئة، تحت قيادة فرانز جوزيف شتراوس.

وعلى مستوى ولاية بافاريا، نال الحزب المسيحي الاجتماعي 6ر32 في المئة من الأصوات، مقابل 8ر38 في المئة في الانتخابات التي جرت في عام 2017.

وفي إشارة إضافية على التحول الذي شهده الحزب المسيحي الاجتماعي، حقق مرشح من حزب الخضر فوزا مباشرا في دائرة مدينة ميونخ. وفازت المرشحة جميلة شايفر بـ5ر27 في المئة من الأصوات في جنوب ميونخ.

وكان الحزب المسيحي الاجتماعي اكتسح الانتخابات الثلاث السابقة فيما يتعلق بالتفويض المباشر.

ولكل ناخب صوتان حيث يستطيع أي ناخب من خلال "الصوت الأول" أن ينتخب المرشح المباشر لدائرته. والصوت الثاني لانتخاب قائمة حزب معين، وهو الصوت الأكثر أهمية، حيث يحدد الغالبية في البرلمان الألماني.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك