صحفية تونسية: حركة النهضة عصفت بمقدرات الشعب والمكتسبات المحققة منذ 10 سنوات - بوابة الشروق
الثلاثاء 21 سبتمبر 2021 7:15 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد محاسبة الطبيب المتهم في واقعة فيديو «السجود للكلب»؟

صحفية تونسية: حركة النهضة عصفت بمقدرات الشعب والمكتسبات المحققة منذ 10 سنوات

أمل محمود
نشر في: الثلاثاء 27 يوليه 2021 - 12:58 ص | آخر تحديث: الثلاثاء 27 يوليه 2021 - 1:39 ص

قالت ضحى طليق، صحفية تونسية، إن الوضع في تونس حاليًا شهد بعض المناوشات بين أنصار ومعارضي حزب النهضة، خاصة بعد القرارات الأخيرة التي أصدرها الرئيس التونسي، قيس سعيد، إلا أن الأمن تدخل وفصل بينهم، مشيرة إلى أن بيان الاتحاد التونسي للشغل أعطى زخمًا جديدًا لتطورات الأوضاع.

وأضافت خلال مداخلة هاتفية لبرنامج «الحياة اليوم» الذي تقدمه الإعلامية لبنى عسل عبر فضائية «الحياة»، مساء الاثنين، أن موقف الاتحاد التونسي للشغل عادة ما يغير الدفة، خاصة وأنه معروف بمواقفه الوطنية، ذاكرة أن بيانه جاء مؤيدًا لقرارات الرئيس قيس سعيد، وحمل المنظومة المجمدة حاليًا تدهور الأوضاع.

وأشارت إلى السعادة العارمة التي غطت على الشارع التونسي بعد قرارات الرئيس قيس سعيد أمس، متابعة: «المواطنون في الشوارع يهللون ويحتفلون رغم درجات الحرارة المرتفعة، وخاصة وأنها ليست المرة الأولى التي يطالب فيها التونسيون بمغادرة هذه المنظومة».

وذكرت أن حركة النهضة عصفت بمقدرات الشعب التونسي وبالمكتسبات التي تم تحقيقها منذ 10 سنوات، موضحة أن ما أدى لانتفاض الشعب التونسي هو تراكم دعوات النزول إلى الشوارع للطالبة بمغادرة حركة النهضة، فضلًا عن تدهور الوضع الوبائي، ما جعل الرئيس يستجيب للمواطنين.

ولفتت إلى الانهيار التام في المنظومة الصحية بتونس، وتدهور الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية، معلقة على دعوة «الغنوشي»، رئيس مجلس النواب التونسي، لأنصاره بالنزول للشارع، «أعتبرها مجرد رسالة وخطاب موجهة للأنصار فقط، لأنه يعرف أنه فقد السند الإقليمي والدولي».

وأوضحت أنها لا تتوقع حدوث اقتتال في الشارع التونسي، وأن الأمر سيقتصر على إثارة الفوضى فحسب، مؤكدة أن الرئيس قيس سعيد لم يوقف العمل بالدستور أو يخرقه، ولكنه تمكن من استغلال ثغرة به لتجميد عمل البرلمان.

وأفادت بأن وعد الرئيس بفتح ملفات الفساد من شأنه أن يخفف من حدة الثورة الشعبية، معقبة: «هناك ثقة يمنحها الرئيس للتونسيين.. وأظن أنه خلال 30 يوم ستحسم الأمور».

ونوهت بأن هناك حديث أثير حول وقف بعض رجال الأعمال والسياسيين ووضعهم تحت الإقامة الجبرية، إلا أنه لم يتم تأكيد تلك الأخبار، مضيفة أن الساعات المقبلة ستكشف عن القرارت الجديدة.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك