بعد استنكار وغضب.. إلغاء حكم إجهاض سيدة معاقة ذهنيا في بريطانيا - بوابة الشروق
الخميس 21 نوفمبر 2019 6:08 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل توافق على سن قانون جديد لمكافحة الشائعات وتشديد عقوبة مروجيها؟

بعد استنكار وغضب.. إلغاء حكم إجهاض سيدة معاقة ذهنيا في بريطانيا

بسنت الشرقاوي
نشر فى : الخميس 27 يونيو 2019 - 11:47 ص | آخر تحديث : الخميس 27 يونيو 2019 - 11:47 ص

ألغت محكمة بريطانية حُكم يُلزِم امرأة معاقة عقليا بإجهاض طفلها، وقال محامي السيدة المعاقة عقليا التي حكم عليها بالإجهاض العمدي، إن المحكمة ألغت هذا القرار بعد إصرار والدتها على التمسك بالطفل والعناية بابنتها والرضيع.

وتباينت الآراء في بريطانيا بعد حكم القاضية ناتالي ليفن الجمعة الماضية، في محكمة الحماية_وهي محكمة تنظر في القضايا التي تنطوي على الأفراد ممن يفتقرون إلى القدرة العقلية لاتخاذ القرارات لأنفسهم_ بالسماح للأطباء بإجراء عملية إجهاض لأمرأة مصابة بإعاقات عقلية، وهى حامل في أسبوعها الـ22 رغم رغبتها في الأمومة، بحسب شبكة "سي إن إن" الأمريكية.

وتقول القاضية ليفن: "إنني أدرك تمام الإدراك حقيقة أن تأمر الدولة المرأة بإسقاط طفلها لكن يجب أن أعمل من أجل تحقيق مصلحتها وليس على آراء المجتمع تجاه هذا، إنا لا أعتقد أنها ستفهم معنى أن تنجب طفلاً فهي ترغب فقط في الحصول على دمية جميلة ولا أصدق أن والدة الفتاة ستكون قادرة على تقديم الرعاية لحفيدها وابنتها في نفس الوقت".

من جهة أخرى، قال المحامي المكلف بالدفاع عن السيدة، جون ماكيندريك، اليوم الثلاثاء: "قام ثلاثة من قضاة محكمة الاستئناف بإلغاء الاستئناف الذي قدمته والدة السيدة لكن تمكنا من انتذاعه من القضاه في اللحظة الأخيرة من الجلسة في يوم الاثنين".

وبحسب موقع "الجارديان" البريطاني، عارضت المرأة التي يبلغ سنها 22 عاما، بعمر عقل طفلة تبلغ 9 سنوات، ووالدتها وأخصائي اجتماعي حكم الإجهاض، بالرغم من علم المحكمة أن المرأة مصابة باضطراب تعليمي "شديد الشدة" واضطراب مزاجي.

ويقول أحد المتحدثين باسم محكمة الاستئناف، إن قضاة محكمة الاستئناف الثلاثة وهم القاضي ريتشارد ماكومبي، والقاضي إليانور كينج، والقاضي بيتر جاكسون لم يرفعوا بعد قرارا خطيا بشأن إلغاء الحكم.

يذكر أن المرأة المجهولة التي لم يُعرف اسمها في الإعلام حتى الآن، كانت تحت رعاية هيئة الخدمات الصحية الوطنية، وهي التي طلبت من المحكمة السماح لأطبائها بإجهاض الطفل.

وبعد صدور قرار محكمة الاستئناف، أعرب الناشطون المناهضون للإجهاض عن ارتياحهم، وقال ليز بارسونز، رئيس المناصرين لجمعية الحياة الخيرية البريطانية، في بيان "لا يجب أن تحدث مثل تلك الأشياء على الإطلاق إنه انتهاك صارخ لحقوق الإنسان".

وقالت كيري أبيل، رئيس جماعة حقوق الإجهاض البريطانية، إن القضية بشكل عام يجب ألا تستخدم لمهاجمة حقوق الإجهاض، وقالت: "نحن نقوم بحملات من أجل حرية الاختيار ومع ذلك لا يمكنك الحكم على خيارات النساء بمقياس واحد".

يجدر بالذكر أن القانون البريطاني يسمح بالإجهاض، حتى الأسبوع 24 من الحمل، في حالة إذا كان هناك خطر كبير بأن يولد الطفل معاقًا.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك