محللون: النصف الأول من 2021 مناسب لاستئناف برنامج الطروحات الحكومية - بوابة الشروق
الأحد 7 مارس 2021 11:41 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد سن قانون يلزم بتحديد النسل لحل مشكلة الزيادة السكانية؟

محللون: النصف الأول من 2021 مناسب لاستئناف برنامج الطروحات الحكومية

 أميرة عاصى
نشر في: الأربعاء 27 يناير 2021 - 7:32 م | آخر تحديث: الأربعاء 27 يناير 2021 - 7:32 م

النمر: السوق إيجابى والوقت الحالى مناسب للطرح

 

يرى عدد من المحللين بسوق المال، أن الظروف الراهنة مناسبة فى سوق المال المصرية لطرح شركات قطاع الأعمال فى البورصة، خاصة أن معنويات السوق إيجابية، لكنهم شددوا على ضرورة ترقب الأسوق وانتظار احتواء جائحة كورونا وفترة توزيع اللقاحات، متوقعين أن تستأنف الحكومة برنامج الطروحات فى النصف الأول من العام الجارى 2021.
قال عمرو الألفى، رئيس قسم البحوث بشركة برايم لتداول الأوراق المالية: إن النصف الأول من العام الجارى مناسب لاستئناف طرح شركات قطاع الأعمال فى البورصة، مع انتظار وترقب وضع السوق أولا حتى يتم الطرح فى وقت آمن، تكون فيه معنويات السوق مرتفعة.
وتابع أن معنويات السوق فى الوقت الحالى إيجابية ولكن الوضع متوقف على ظروف كورونا، لاسيما أن حدوث أى موجة من الإغلاقات بالدول عالميا يؤدى إلى تباطؤ الاقتصاد مما سيؤثر على المزاج العام فى السوق.
وأوضح الألفى، أن نجاح الطرح يتوقف على نوع الأسهم، هل ستكون فى قطاعات جديدة، أو شركة لها مثيل فى السوق، وهل سيكون الطرح فى قطاعات استفادت من الإغلاقات كشركات التكولوجيا أو غير ذلك، لافتا إلى أن الطرح فى القطاعات التى استفادت من موجة الإغلاقات فى الفترة الماضية سيكون جاذبا لاهتمام المستثمرين.
وأضاف أن طرح شركات القطاع العام فى البورصة يؤثر بشكل إيجابى على السوق؛ حيث يجذب استثمارات جديدة ويساعد على زيادة أحجام التداولات فى البورصة، «يفضل أن يكون الطرح لشركة غير مدرجة فى البورصة، ويتم التسويق لها بشكل جيد وجاذب للمستثمرين».
من جانبها توقعت حنان رمسيس، الخبيرة بأسواق المال، أن يكون الطرح فى الربع الثانى من العام الجارى، حتى يتم احتواء حائجة كورونا وفترة توزيع اللقاحات، لاسيما أن الأزمة أثرت بشكل كبير على جميع الأسواق العالمية.
وأوضحت رمسيس، أن كل وقت مناسب للطروحات لكن حتى ينجح الطرح يجب أن يكون بقطاعات لم يتم طرحها من قبل وأن يكون بسعر تنافسى، أو أن يكون الطرح فى القطاعات التى حققت ربحية فى ظل أزمة كورونا كقطاع الدفع الإلكترونى مثل «فورى» الذى طرحت بسعر مميز بلغ 6 جنيهات، لافتة إلى أن الإقبال على الأسهم التى سعرها أكثر من 20 جنيها متدنٍ جدا، وبملاحظة المؤشر الرئيسى نجد أنه يتحرك على الأسهم القيادية فترة قصيرة ثم يتحرك تدريجيا لأسهم متدنية القيمة «المتعامل فى البورصة يسعى إلى تقليل المبالغ التى يضعها فى السهم الواحد حتى يتمكن من شراء أكبر عدد من الأسهم».
وقال إبراهيم النمر، رئيس قسم التحليل الفنى بشركة نعيم لتداول الأوراق المالية: إن الوقت دائما مناسب للطرح ولكن يتوقف نجاحه على العرض الجيد الذى يخلق الطلب، مثلما حدث فى طرح شركة أرامكوا السعودية، والذى نجح فى خلق اهتمام عالمى ونجاح الاكتتاب رغم أن ظروف السوق لم تكن جيدة، مشيرا إلى أن السوق إيجابى والوقت الحالى مناسب للطرح، ولكن من المتوقع أن يتم الطرح فى النصف الأول من العام الجارى، لاسيما أن الحكومة أجلت الطروحات كثيرا.
ولفت إلى أن السوق تحتاج للبدء بطرح شركة جيدة قادرة على جذب أنظار المستثمرين المحليين والعالميين، لخلق طلب عليها وبالتالى يمكن أن يلفت نظر المستثمرين إلى الفرص الاستثمارية الأخرى المتاحة فى السوق، لذلك أقترح البدء فى طرح الشركات غير الموجودة فى السوق على اعتبار أنها وافد جديد سيكون له تأثير إيجابى كبير وأن يبدأ بشركة جيدة مثل آى فينانس.
وأوضح النمر، أن طرح شركة حكومية عليها طلب سيكون فرص نجاحه أكبر وله تأثير إيجابى على السوق، بعكس طرح شركة ليست محل جذب للمستثمرين والذى سيكون تأثيرها سيئا على السوق.
من جانبها قالت منى مصطفى، مديرة التداول فى «عربية أون لاين» لتداول الأوراق المالية: إن الإعلان عن الطروحات الحكومية بدأ يتجدد مرة أخرى مع إعلان أيمن سليمان، الرئيس التنفيذى للصندوق السيادى، أنه سيتم طرح 3 شركات تابعة للقوات المسلحة فى الربع الأول من 2021، لافتة إلى أن الربع الأول من العام الجارى مناسب لطرح شركات قطاع الأعمال فى البورصة.
وأضافت مصطفى، أن السوق مستعدة لاستقبال منتجات جديدة، خاصة أنها تعانى من اضمحلال قوى كما أن المنتجات فى الأسواق والأسهم والشركات المقيدة قليلة، وبالتالى الوقت مناسب للطرح لمساعدة السوق بمنتجات جديدة، مؤكدة أن الطروحات الحكومية ستدعم السوق وتعزز من معدلات السيولة، وتجذب شرائح جديدة من المستثمرين مما سينعش البورصة، «طرح شركات حكومية جيدة مضمونة، يساعد على ضخ استثمارات جيدة فى السوق لأن المستثمر يريد الاستثمار فى قطاعات مضمونة».
ولا تتوقع مصطفى أن يتم الطرح فى وقت قريب، خاصة أن الحكومة أجلت الطروحات أكثر من مرة «السوق تنتظر طرح بنك القاهرة ومصر الجديدة منذ 4 سنوات.. لذلك نأمل أن يتم طرح بنك القاهرة»، خاصة أنه سيدعم السوق بشكل كبير وسيعمل على موازنة سيطرة البنك التجارى الدولى على المؤشر الرئيسى للبورصة، وبالتالى سيكون هناك توازن فى المؤشر الرئيسى وفى السوق، كما سيساعد على وضوح رؤية تفصيلية أكثر عن حركة السوق ولا تكون مختزلة فقط فى سهم البنك التجارى.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك