محاكمة ترامب في مجلس الشيوخ في طريقها للفشل مجددا - بوابة الشروق
السبت 6 مارس 2021 7:57 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد سن قانون يلزم بتحديد النسل لحل مشكلة الزيادة السكانية؟

محاكمة ترامب في مجلس الشيوخ في طريقها للفشل مجددا

دونالد ترامب
دونالد ترامب
أحمد العيسوي
نشر في: الأربعاء 27 يناير 2021 - 1:53 م | آخر تحديث: الأربعاء 27 يناير 2021 - 1:53 م

يبدأ مجلس الشيوخ الأمريكي محاكمة الرئيس السابق دونالد ترامب، يوم الثامن من فبراير المقبل، لكن مؤشرات قوية توحي بإخفاق المحاكمة الثانية لترامب، بعدما أظهر تصويت أمس الثلاثاء، حول مدى دستورية محاكمة رئيس غير موجود بالمنصب، ميل الجمهوريون لمساندة ترامب.

وتسلم مجلس الشيوخ الأمريكي، رسميا ملف المحاكمة، أول أمس الاثنين، من مجلس النواب، الذي وافق على عزل ترامب في 13 يناير الجاري، لاتهامه بالتحريض على تمرد، إثر اقتحام مؤيدين له مبنى الكونجرس في 6 يناير، في واقعة غير مسبوقة، أثناء انعقاد المجلس للتصديق على فوز بايدين بالانتخابات الرئاسية.

وقدم السيناتور الجمهوري راند بول، أمس الثلاثاء، مشروع قرار بأن محاكمة ترامب غير دستورية، لكنه رُفض من الأغلبية الديمقراطية ومعهم 5 أعضاء جمهوريين، ورغم فشل هذه المحاولة؛ فإنها أظهرت مساندة 45 عضوًا جمهوريًا لترامب، بتصويتهم لصالح عدم دستورية محاكمته، ما يُشير إلى أن التصويت على إدانة ترامب وعزله، قد يفتقد لأغلبية الثلثين المطلوبة لإقرار الإدانة.

ورغم انضمام 5 جمهوريين لصفوف الديمقراطيين، فإنهم بحاجة لأكثر من ذلك عند التصويت النهائي على عزل ترامب، حيث يحتاجون إلى 17 عضوًا جمهوريًا للوصول إلى أغلبية الثلثين المطلوبة، ويتكون المجلس من 100 عضو، نصفهم ديمقراطيين والنصف الآخر جمهوريين.

وقال بول بعد رفض مشروع القرار، إن تصويت 45 عضوا جمهوريا لصالحه يعني أن محاكمة ترامب، "وصلت ميتة" إلى مجلس الشيوخ، وأنها انتهت تماما؛ باعتبار أن من صوّت لصالح عدم دستورية محاكمة شخص؛ من غير المعقول أن تأمل في إدانته بهذا الأمر، واصفا التصويت بأنه "انتصار كبير لنا".

وأقر الجمهوريون الذين صوتوا لصالح محاكمة ترامب، بأن القضية انتهت، إذا يشير تصويت أمس، إلى النتيجة النهائية للتصويت على إدانة ترامب، وفقا لشبكة "CNN" الأمريكية.

لكن رغم ذلك تبقى فرص الإدانة قائمة وإن كانت ضئيلة للغاية، إذا صرح بعض المصوتين لصالح عدم دستورية المحاكمة، بأن الأمور قد تتغير الشهر المقبل، فما حدث أمس كان مجرد سؤالا حول دستورية المحاكمة من عدمها، وأن إجابة الأعضاء لا تعكس رؤيتهم بشأن إدانة ترامب من عدمه في اتهامه بالتحريض على تمرد.

وكان نقاشا دائرًا في الأوساط السياسية والقانونية الأمريكية، حول مدى دستورية محاكمة وعزل رئيس لم يعد في المنصب، فالدستور الأمريكي نص على اتهام وعزل الرئيس ونائب الرئيس، لكن الديمقراطيون يكدون دستوريتها استنادا إلى بعض الآراء القانونية، وتعد هذه المحاكمة سابقة تاريخية، من حيث كونها الثانية لرئيس واحد من جهة، وكونها محاكمة لرئيس لم يعد في منصبه، من جهة أخرى.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك