مع اقتراب الانتخابات.. ما الحيل التي يلجأ لها ترامب لتحسين موقفه الانتخابي؟ - بوابة الشروق
الثلاثاء 1 ديسمبر 2020 10:55 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد فرض غرامة فورية على عدم ارتداء الكمامات بوسائل النقل العام؟

مع اقتراب الانتخابات.. ما الحيل التي يلجأ لها ترامب لتحسين موقفه الانتخابي؟

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب
سارة النواوي:
نشر في: الإثنين 26 أكتوبر 2020 - 2:46 م | آخر تحديث: الإثنين 26 أكتوبر 2020 - 2:46 م

في 28 أكتوبر 2016، أعلن جيمس كومي؛ مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي، ومع بقاء 11 يومًا فقط على الانتخابات، أن عملائه يحققون في مجموعة رسائل البريد الإلكتروني المكتشفة حديثًا من خادم هيلاري كلينتون الشخصي.

كان ذلك كافيا لإحداث الفوضى في المرحلة الأخيرة من المسابقة، ووضع كلينتون في موقف دفاعي ومنح دونالد ترامب موقفًا مصطنعًا، فحتى يومنا هذا العديد من الديمقراطيين والجمهوريين مقتنعين بأنها لعبت دورًا جوهريًا في انتصار ترامب غير المتوقع، وفقا لما ذكرته صحيفة "الجارديان" البريطانية.

قبل عشرين يومًا من انتخابات 2020، أسقطت حملة ترامب ما كانت تأمل أن يكون قنبلة مماثلة في منتصف السباق الحالي، حيث إنه في 14 أكتوبر نشرت صحيفة نيويورك بوست، العنوان الصارخ "رسائل البريد الإلكتروني السرية لبايدن".

وزعمت الصحيفة أنه تم اكتشاف جهاز كمبيوتر محمول في ورشة لإصلاح أجهزة الكمبيوتر في ولاية ديلاوير، موطن المرشح الرئاسي الديمقراطي جو بايدن، موضحة أنه تم تخزين رسائل البريد الإلكتروني الشخصية عليها، من هانتر بايدن نجل بايدن، والتي أشارت إلى التضارب بين المصالح التجارية لبايدن الأصغر في أوكرانيا والعمل الدبلوماسي لوالده عندما كان نائبا للرئيس.

كانت حالة إعادة رسائل البريد الإلكتروني لكلينتون، مثل ملحمة عام 2016 ؛ إذ كانت رسائل البريد الإلكتروني الخاصة بهانتر بايدن واهية في محتوياتها، وفي هذه الحالة من مصدر مشكوك فيه.

كما أثارت كيفية تجميع قصة هانتر بايدن من داخل نيويورك بوست الدهشة، وذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن الصحافي الذي كتب أكثر من مرة في واشنطن بوست رفض إرفاق اسمه بسبب الشكوك حول مصداقية هذه المادة.

وقال موظف سابق في واشنطن بوست لصحيفة الجارديان، إن مثل هذه المكائد حول قصة مثيرة للجدل ليست شيئًا جديدًا داخل غرفة الأخبار.

كانت قصة هانتر بايدن محاولة شفافة لتكرار النجاح المؤكد لرسائل البريد الإلكتروني لكلينتون عام 2016.

وقالت إيلين كارماك، الخبيرة بمعهد بروكينجز؛ إحدى المؤسسات الفكرية الأمريكية التي تهتم بالسياسة والاقتصاد، إنه تم بث مزاعم هانتر بايدن بالكامل أثناء إجراءات العزل.

وإذا فشلت في تحقيق هدفها، فإن حيلة بايدن قد حددت على الأقل المدى الذي يستعد فيه ترامب وأصدقاؤه للتمسك بالسلطة الرئاسية، وتوقعت كارماك أن المزيد من الحيل "القذرة" لم تأت بعد.

يقول جون ويفر؛ كبير الاستراتيجيين لجون كاسيش؛ المرشح الجمهوري السابق، خلال معركته الرئاسية مع ترامب، وهو الآن أحد مؤسسي المجموعة المناهضة لترامب من الجمهوريين السابقين الساخطين، إن "الحيل القذرة" في السياسة الأمريكية قديمة، ويمكن إرجاعها إلى انتخابات عام 1796.

في ذلك السباق بين جون آدامز وتوماس جيفرسون، المتنافسين على استبدال جورج واشنطن كرئيس، تبنى ألكسندر هاملتون؛ الذي يتصرف نيابة عن آدامز وحزبهم الفيدرالي، الاسم المستعار ثم كتب مقالًا بذيئًا في الجريدة الرسمية للولايات المتحدة يتهم جيفرسون بعلاقة مع جارية.

وقال ويفر إذا كان هذا يبدو سيئًا، فهو لا يقارن بما نشهده اليوم، "فما نراه من ترامب تجاوز كل المعايير، وحتى عندما كان هاميلتون وجيفرسون يلاحقان بعضهما البعض، كانا يحترمان المؤسسات الجديدة التي ساعدا في إنشائها للتو، أما الآن لا يوجد احترام لأي مؤسسة".

ويعد التلاعب بالمواد الرقمية لإنشاء معلومات مضللة أمرًا مفضلا؛ حيث وجد الدكتور أنتوني فوسي؛ كبير مسؤولي الأمراض المعدية في الولايات المتحدة، نفسه في الطرف المتلقي لهذه التقنية في إعلان إعادة انتخاب ترامب الذي أخرج كلماته من سياقها بشكل فظ ليبدو أنه يؤيد الرئيس.

بالنسبة إلى كارماك، استهدفت أكثر الحيل القذرة غدرًا هذه الدورة العملية الانتخابية نفسها، بعدما وصفت ترامب مرارًا وتكرارًا نظام التصويت الأمريكي والتصويت عبر البريد على وجه الخصوص، بأنه مليء بالاحتيال.

بدأت صناديق الاقتراع التي يتم فيها تشجيع الناخبين على وضع بطاقات الاقتراع الغيابي بالظهور بشكل مريب في لوس أنجلوس وأجزاء أخرى من كاليفورنيا، وتبين أنها كانت من عمل الحزب الجمهوري المحلي الذي أمره مسؤولو الدولة بإبعادهم على أساس أنهم غير قانونيين.

وقالت كارماك: "المعلومات المضللة حول كيفية التصويت هي أسوأ الحيل القذرة التي أراها، والتصويت محير بالفعل في الوباء، وإذا أضفت مزيدًا من الارتباك إلى ذلك، فقد تنجح جهود قمع التصويت في بعض الأماكن."

بينما يعمل ترامب وحلفاؤه على تكثيف جهودهم في التشويه، فإن التناقض المهم مع عام 2016 هو أن هناك علامات أقل بكثير على نجاح التكتيكات هذه المرة؛ إذ قاوم مكتب التحقيقات الفيدرالي حتى الآن ضغوط البيت الأبيض للقيام بمهمة أخرى والإعلان عن تحقيق بشأن بايدن، الأمر الذي أثار غضب ترامب.

لقد أظهرت وسائل الإعلام أيضًا أنها أكثر انضباطًا في التعامل مع كرة ترامب النارية من الأكاذيب والمعلومات المضللة. تم التعامل مع قصة هانتر بايدن بعناية من قبل معظم المنافذ، في تناقض صارخ مع المعاملة اللاذعة لرسائل البريد الإلكتروني لكلينتون قبل أربع سنوات.

وبحسب الجارديان، من المحتمل أن تأتي التكتيكات المخادعة بنتائج عكسية على الرئيس المحاصر بشكل متزايد؛ كل خدعة يتم سحبها هي إلهاء عن رسالة ترامب الأساسية بشأن الاقتصاد.

قال ويفر: "يُهدر الوقت على هانتر بايدن وكانون وكل نشاط السيرك الآخر، والناخبون لا يهتمون بهذه الأشياء، وترامب يتقدم على فرص إعادة انتخابه في كل دقيقة يخصصها لذلك".



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك