الأساطير والسرديات الغامضة في عروض ثالث أيام مهرجان الجونة السينمائي - بوابة الشروق
الأحد 6 ديسمبر 2020 12:09 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

مع أم ضد استمرار التعليم عن بُعد إذا انتهت أزمة كورونا؟

الأساطير والسرديات الغامضة في عروض ثالث أيام مهرجان الجونة السينمائي

(د ب أ)
نشر في: الإثنين 26 أكتوبر 2020 - 12:11 م | آخر تحديث: الإثنين 26 أكتوبر 2020 - 12:11 م

يواصل مهرجان الجونة السينمائي، فعاليات نسخته الرابعة اليوم الإثنين بـ25 عرضًا لأفلام تسيطر على أحداثها الأساطير والسرديات الغامضة بجانب القضايا الإنسانية.

ومن بين الأفلام التى تعرض ضمن فعاليات اليوم الثالث للمهرجان، الفيلم المكسيكي، الفرنسي "غابة مأساوية" للمخرجة يولين أوليزولا، والذي يعرض ضمن برنامج تيار الرسمي (خارج المسابقة).

وتدور أحداث الفيلم خلال عام 1920، وفي أعماق غابات المايا على الحدود المكسيكية حيث ينعدم القانون وتكثر الأساطير حيث يواجه مجموعة من العمال وحش زاتاباي الأسطوري في قلب الغابة.

وفي مسابقة ا لام الروائية الطويلة، يعرض الفيلم الأذربيجاني، المكسيكي، الأمريكي "احتضار" للمخرج هلال بيداروف.

وتدور أحداثه حول شاب يحاول العثور على عائلته الحقيقية والأشخاص الذين يحبهم ويمنحون معنىً لحياته، و على مدار يوم واحد، يختبر سلسلة من الحوادث الغريبة، يفضي بعضها إلى موت بشر أو تُعيد أخرى إلى الذهن ذكريات خفية وأحيانًا تكشف عن سرديات غامضة.

وفي مسابقة الام الوثائقية الطويلة، يعرض الفيلم الإيطالي الفرنسي الأسباني "لَّيْل" للمخرج جيانفرانكو روسي.

ويحاول الفيلم الإجابة على سؤال بشأن مقدار الألم المُعاش المُشكِل لوجدان وهوية سكان الشرق الأوسط، ومن هذا المنطلق تبدأ أحداث الفيلم الذي صُور على مدى 3 سنوات على طول الحدود الفاصلة بين سورية والعراق وكردستان ولبنان.

وفي مسابقة الأفلام الوثائقية الطويلة، يعرض أيضًا، الفيلم الإيطالي الأمريكي اليوناني "صائدو الكمأ" من إخراج: مايكل دوّيك، وجريجوري كيرشاو.

وتجري أحداث الفيلم فى أعماق الغابات الواقعة في شمال غرب إيطاليا، حيث تبحث مجموعة من كبار السن عن كمأ الألب الأبيض غالي الثمن، طيب الطعم.

وضمن فعاليات برنامج جسر الجونة السينمائي، تقام اليوم ثلاث فعاليات هي "ندوة تمكين النساء بواسطة السينما"، ومحاضرة يقدمها كريستوفر ماك، مدير قسم تطوير واستثمار المواهب الإبداعية العالمية في منصة نتفليكس الترفيهية، و"إيفتا: رحلة صانع الأفلام من مختبرات التطوير إلى منصات الفيديو حسب الطلب".



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك