تعرض لاعبة باليه مائي للغرق بحمام سباحة نادي سموحة في الإٍسكندرية - بوابة الشروق
الأحد 17 أكتوبر 2021 1:58 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد مقترح التبرع بالأعضاء بعد الوفاة؟

تعرض لاعبة باليه مائي للغرق بحمام سباحة نادي سموحة في الإٍسكندرية

نادي سموحة الرياضي
نادي سموحة الرياضي
عصام عامر
نشر في: الأحد 26 سبتمبر 2021 - 2:43 ص | آخر تحديث: الأحد 26 سبتمبر 2021 - 2:43 ص

تعرضت، لاعبة الباليه المائي، تاليا وائل الخياط، 12 عامًا، للغرق، أمس السبت، في مياه حمام السباحة بنادي سموحة "الرياضي - الاجتماعي"، وتم انتشالها بعد أن مكثت تحت الماء لدقائق، دون أن يشعر بها أحدًا، وجرى نقلها إلى وحدة العناية المركزة بالمستشفى، شرقي الإسكندرية.

وأكد شهود عيان لـ"الشروق"، عدم تواجد أفراد إنقاذ حول حمام السباحة ذا العمق الكبير، وقت الحادث، وأن اللاعبة اختفت تحت المياه بعض الشيء، في الوقت الذي كانت فيه المدربة بعيدة قليلًا عن الفريق، وتم إخراج الطفلة بواسطة زملائها.

وأضاف شهود العيان، أنهم فوجئوا بقيام عمال ومدربي النادي، بحمل الطفلة، وهي بملابس التدريب المائي، وتعاني حالة إغماء، في انتظار سيارة إسعاف، إلا أن أحد المدربين بادر وحملها في سيارته الخاصة، وتوجه بها إلى أقرب مستشفى لإنقاذها؛ وذلك لعدم وجود مسعفين داخل النادي.

ومن جهته، نشر رئيس النادي، محمد فرج عامر، تعليقًا على صفحته الشخصية عبر "فيسبوك"، يتضمن "ادعوا معي لتاليا وائل الخياط، نجمة نادي سموحة في البالية المائي، والتي أصيبت أثناء التدريب، وتم نقلها إلى مستشفى مصطفى كامل، في منطقة سيدي جابر".

وفي المقابل، وصفت الحسابات الشخصية لبعض الأعضاء الحادث بأنه وقع نتاج الإهمال؛ وفاقمهُ عدم تخصيص عيادات طبية أو مسعفين؛ للتعامل مع حالات الغرق أو إصابات اللاعبين أو الأعضاء داخل النادي، مطالبين بتوفير الحماية الكاملة لأبنائهم اللاعبين، لعدم وقوع حوادث مُماثلة.

وشهدت محافظة الإسكندرية قبل شهر، وفاة الطفل سيف إسلام، 7 أعوام، عقب مكوثه 80 يومًا بغرفة العناية المركزة، بعد أن تعرض للغرق أثناء التدريب بحمام السباحة بالنادي الأوليمبي، ونظمّ والده قبل أسبوعين، وقفة رمزية، رفقة زوجته، أمام بوابة النادي، احتجاجًا على عدم معرفة أسباب الغرق، وإزالة الواقعة من تسجيلات كاميرات المراقبة بفعل فاعل؛ بقصد طمس الأدلة.

وأمرت نيابة باب شرقي، بضبط وإحضار مدرب حمام السباحة الخاص بالنادي الأوليمبي، لأخذ أقواله، وقررت حبسه 4 أيام احتياطيًا على ذمة التحقيقات، بعد أن حققت معه، وبعض مسئولي النادي، جددها قاضي المعارضات 15 يومًا، مع غلق حمام السباحة، وتفريغ كاميرات المراقبة، وسماع شهود العيان الواقعة، وطلبت تحريات المباحث، والتقارير الطبية الخاصة بالطفل.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك