في غياب لمسات طالبان.. ساحة شعبية بكابول تصبح قبلة لعشاق المصارعة والجودو - بوابة الشروق
الأربعاء 27 أكتوبر 2021 6:26 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما تقييمك لانطلاقة الأندية المصرية في بطولتي دوري أبطال إفريقيا والكونفدرالية؟


في غياب لمسات طالبان.. ساحة شعبية بكابول تصبح قبلة لعشاق المصارعة والجودو

أدهم السيد
نشر في: الأحد 26 سبتمبر 2021 - 1:46 م | آخر تحديث: الأحد 26 سبتمبر 2021 - 1:46 م

يتجمهر عدد غفير من المتفرجين الصاخبين والمتحمسين لمعرفة المنتصر في تلك الساحة الشعبية، التي أصبحت قبلة لمحبي الإثارة والألعاب القتالية في أفغانستان، إذ يزورها المتصارعون والمتفرجون من كل أنحاء أفغانستان؛ للترويح عن النفس في كل عطلة أسبوعية، ورغم أن حركة طالبان باتت تتحكم في كل شيء في أفغانستان إلا أن لمسات طالبان تغيب عن ذلك المشهد.

وبحسب "فرانس برس"، فإن المباريات التي تقام بالساحة الشعبية تعد مزيجا بين لعبتي لمصارعة الحرة والجودو اللتان تحظيان بشعبية جارفة في ولايات الشمال الأفغاني خاصة وفي كل الولايات بشكل عام.

ويقول محمد عاطف الفائز بإحدى المباريات إنه قدم من سمنغان شمال لبلاد ليحظى بتلك الفرصة في الساحة الشعبية الشهيرة في كابول، مضيفا أنه يمارس الهواية منذ 17 عاما حين كان في طور المراهقة.

ويتم تقسيم المتصارعين وفق قرار لجنة تحكيمية حسب الوزن وأعداد الفوز المسجلة لتتم كل مباراة في مدة بالكاد تتجاوز الدقيقتين وبرغم شدة النزال في كل مباراة إلا أن اللعبة تنتهي بعناق مليء بالروح الرياضية بين المتنافسين.

ويراهن كثير من المتفرجين، على اللاعبين ولكن الرهانات النقدية تم منعها بعد وصول طالبان لسدة الحكم.

ويقول حكمت، أحد المتصارعين، إنه يمارس الهواية منذ 10 سنوات ولم يصل مرحلة النزال في كابول سوى في الشهور الأخيرة، موضحا أن كابول مرحلة متقدمة لا يصلها جميع المصارعين إلا بعد الجهد الكثير.

ويقول أحد المتفرجون القادمون للساحة معللا غياب طالبان عن المشهد بأن ذلك حدث ترفيهي للأهالي لا دخل لطالبان به.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك