عمرو أديب: العدالة أصبحت أسرع من الأول.. وفيسبوك لن يدين أو يبرئ أحدا - بوابة الشروق
السبت 24 أكتوبر 2020 11:11 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تساهم تعديلات قانون العقوبات الجديدة لتجريم التنمر في وقف وقائع الإساءة والإهانة في الشارع المصري؟

عمرو أديب: العدالة أصبحت أسرع من الأول.. وفيسبوك لن يدين أو يبرئ أحدا

هديل هلال
نشر في: السبت 26 سبتمبر 2020 - 11:32 م | آخر تحديث: السبت 26 سبتمبر 2020 - 11:32 م

أشاد الإعلامي عمرو أديب، بقرار النيابة العامة، برئاسة المستشار حمادة الصاوي، النائب العام، حبس ثلاثة متهمين احتياطيًّا في واقعة التعدي على فتاة بـ«فندق فيرمونت نَيل سيتي»، قائلًا إن «العدالة أصبحت أسرع من الأول».

وأضاف أديب، خلال تقديمه لبرنامج «الحكاية»، المذاع عبر فضائية «mbcمصر»، مساء السبت، أن الملفات المشابهة لقضية «فتاة فيرمونت» كانت تستغرق سنوات، فضلًا عن أن الأمور تحسنت بشكل كبير الآن، منوهًا إلى أن العاملين بمنظومة العدالة والقضاء يعملون في ظروف أسوأ ما يمكن.

وأشار إلى أن الدولة متمثلة في النيابة العامة والنائب العام وضعت كل إمكانيتها للقبض على المتهمين في قضية جريمة فيرمونت، وطلبهم من لبنان ووصولهم إلى القاهرة وحجزهم لمدة أربعة أيام، مضيفًا: «بنهيص وقت الهيصة ولما الناس تعمل الواجب عليها محدش بيتكلم».

ونوه أديب، إلى أنه لا يعلم شيئًا عن المتهمين، إضافة إلى أن دوره لا يتعلق بالإدانة أو التبرئة، مشيدًا بالقبض على شخص يعمل في التدريس تحرش بفتاة، وبدء التحقيق معه بعد تداول فيديو الواقعة عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وتابع: «هذه الحادثة وما قبلها تثبت عدم محاولة ابتزاز النظام القضائي أو العدلي في مصر، المتهمون عادوا إلى القاهرة، ويتم التحقيق معهم ومعهم محاموهم، والأمر في يد النائب العام الآن».

وشدد أديب، أنه لا يوجد كلام بعد كلام القاضي، مثلما حدث بتبرئة ضابط شرطة في حادث مقتل شابة سوداء، متابعًا: «لا فيسبوك ولا تويتر تستطيع تبرئة أو إدانة أحد ولا أن تصبح مجالًا للضغط».

وأمرت النيابة العامة، برئاسة المستشار حمادة الصاوي، النائب العام، بحبس ثلاثة متهمين احتياطيًّا في واقعة التعدي على فتاة بـ«فندق فيرمونت نَيل سيتي».

وقالت النيابة العامة في بيان لها اليوم، إن المتهمين «أحمد طولان» و«عمرو حسين» و«خالد حسين» تم حبسهم أربعة أيام على ذمة التحقيقات في واقعة التعدي على فتاة بـ(فندق فيرمونت نَيل سيتي) بالقاهرة، والذين أُلقي القبضُ عليهم في العاصمة اللبنانية بيروت.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك