بعد اعتقال عراقي بولاية أوهايو.. كيف كشفت وثائق فيدرالية محاولة اغتيال جورج بوش؟ - بوابة الشروق
الثلاثاء 5 يوليه 2022 10:55 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد عودة كيروش مديرا فنيا لمنتخب مصر؟

بعد اعتقال عراقي بولاية أوهايو.. كيف كشفت وثائق فيدرالية محاولة اغتيال جورج بوش؟

جورج بوش
جورج بوش
إلهام عبدالعزيز
نشر في: الخميس 26 مايو 2022 - 12:32 م | آخر تحديث: الخميس 26 مايو 2022 - 12:32 م

أعلنت وزارة العدل العراقية، أن مواطنا عراقيا يعيش في كولومبوس بولاية أوهايو، اعتُقل الثلاثاء الماضي، ويواجه اتهامات فيدرالية تتعلق بمؤامرة مزعومة لاغتيال الرئيس السابق جورج دبليو بوش، حسب تقرير "سي إن إن" الأمريكية

وذكر موقع "فوربس" الأمريكي، أن رجلا عراقيا في الولايات المتحدة متهم بالارتباط بعناصر تنظيم "داعش" يخطط لقتل جورج دبليو بوش، وذهب إلى حد السفر إلى دالاس لالتقاط فيديو حول منزل الرئيس السابق، وتجنيد فريق من مواطنيه كان يأمل في تهريبه إلى البلاد عبر الحدود المكسيكية، وفقًا لطلب مذكرة بحث من مكتب التحقيقات الفيدرالي تم تقديمه في 23 مارس وفتحه هذا الأسبوع في المنطقة الجنوبية من ولاية أوهايو.

وحسب الموقع، قال مكتب التحقيقات الفيدرالي إنه كشف المخطط من خلال عمل اثنين من المخبرين السريين ومراقبة حساب المخطط المزعوم على موقع "واتس آب" المملوك لشركة Meta، وقال المشتبه به، شهاب أحمد شهاب، المقيم في كولومبوس بولاية أوهايو، إنه يريد اغتيال بوش لأنه شعر أن الرئيس السابق مسؤول عن قتل العديد من العراقيين وتفكك البلاد بعد الغزو العسكري الأمريكي عام 2003، وفقًا للمذكرة.

وأشار الموقع إلى أن شهاب مواطن عراقي كان في الولايات المتحدة منذ عام 2020، وكان لديه طلب لجوء معلق، وفقًا لطلب مذكرة التفتيش من مكتب التحقيقات الفيدرالي. استخدم العملاء الفيدراليون مصدرين سريين مختلفين للتحقيق في المؤامرة، أحدهما ادعى تقديم المساعدة للحصول على وثائق هجرة وإثبات مزيفة، والثاني عميل مزعوم لمهرب الأشخاص المزعوم، الذي كان على استعداد لدفع آلاف الدولارات لإحضار عائلته إلى بلد.

وتُظهر القضية كيف يواصل المحققون الفيدراليون مراقبة تهديدات داعش حتى مع إضعاف التنظيم بشدة بسبب العمليات الاستخباراتية والعسكرية الأمريكية في السنوات الأخيرة، كما يُظهر كيف أن مكتب التحقيقات الفيدرالي -على الرغم من ادعاءاته بمنعه من التحقيق في الجرائم الكبرى بسبب استخدام Meta ومزودي التكنولوجيا الآخرين للتشفير- تمكن من التعامل مع أمان "واتس آب" من خلال استخدام الشرطة في المدرسة القديمة، مع تحديد مصادر المخبرين وتتبع البيانات الوصفية التي يمكنهم الحصول عليها من شركة المراسلة.

وقال فريدي فورد، رئيس الأركان في مكتب جورج دبليو بوش: "الرئيس بوش لديه كل الثقة في الخدمة السرية للولايات المتحدة ومجتمعات إنفاذ القانون والاستخبارات لدينا".

في نوفمبر 2021، كشف شهاب أمام مكتب التحقيقات الفدرالي عن مؤامرة اغتيال بوش، وسأل المصدر السري عما إذا كان يعرف كيفية "الحصول على نسخة طبق الأصل أو مزورة من الشرطة أو هويات وشارات مكتب التحقيقات الفيدرالي"، للمساعدة في تنفيذ عملية القتل، وما إذا كانت كذلك من الممكن تهريب المتآمرين إلى خارج البلاد بنفس الطريقة التي أتوا بها بعد انتهاء مهمتهم، بحسب المذكرة.

وأوضح المحققون أن المهرب المزعوم قال إنه يريد أيضًا العثور على جنرال عراقي سابق واغتياله ساعد الأمريكيين خلال الحرب، وكان يعتقد أنه يعيش بهوية وهمية في الولايات المتحدة، وقالت المذكرة إن المخطط المزعوم زعم أنه جزء من وحدة تسمى "الرائد"، أي "الرعد"، التي كان يقودها طيار عراقي سابق لصدام حسين كان متمركزًا في قطر حتى وفاته مؤخرًا، وكانت الخطة أن يتم إرسال ما يصل إلى 7 أعضاء من المجموعة إلى الولايات المتحدة لقتل الرئيس بوش، وفقًا لمحادثة موصوفة في المذكرة، وكانت مهمة شهاب "تحديد أماكن إقامة أو مكاتب الرئيس السابق بوش ومراقبتها والحصول على أسلحة نارية ومركبات لاستخدامها في الاغتيال".

وأشار الموقع إلى أنه بعد السفر إلى دالاس مع المخبر لتصوير منزل بوش بالفيديو، التقط المتهم المزيد من اللقطات في معهد جورج دبليو بوش، وفقًا لما ذكره وكلاء فيدراليون، كانت مدينة تكساس موقعًا لاغتيال الرئيس جون إف كينيدي في عام 1963.

وفي إحدى المحادثات مع مصدر سري في مكتب التحقيقات الفدرالي، قال المشتبه به إنه كان يخطط لإدخال 4 مواطنين عراقيين إلى الولايات المتحدة، وفقًا للمذكرة، وفي محادثة لاحقة، ادعى أن أحد الأربعة كان "سكرتير وزير مالية داعش"، على حد قول مكتب التحقيقات الفدرالي.

وقال مكتب التحقيقات الفيدرالي إن المهرب المزعوم وصف الرجال بأنهم "أعضاء سابقون في حزب البعث في العراق لم يتفقوا مع الحكومة العراقية الحالية وكانوا منفيين سياسيا"، وأضاف أنه كان يخطط لتحصيل 15 ألف دولار من كل منهم ليتم تهريبها إلى أمريكا، وكان حزب البعث هو التنظيم السياسي للحسين الذي أطيح به في الغزو الأمريكي عام 2003.

وبحسب المذكرة، كانت خطته هي الحصول على تأشيرات زيارة مكسيكية لعناصر تنظيم داعش، باستخدام معلومات جواز السفر التي يرسلها إلى المخبر عبر "واتس آب"، قبل نقلهم عبر الحدود.

وقال شيموس هيوز، نائب مدير برنامج التطرف في جامعة جورج واشنطن، لمجلة فوربس: "من الواضح أن هذه كانت عملية مكافحة إرهاب معقدة".

ويظهر أيضًا أنه في حين يمكن التغلب على الجدل حول ما يسمى "الذهاب إلى الظلام" من خلال استخدام عملاء سريين، إلا أنه يتطلب عمالة مكثفة ولكنه ممكن، ويستخدم مصطلح "الذهاب إلى الظلام" من قبل جهات إنفاذ القانون لوصف عدم القدرة على الوصول إلى البيانات التي تم تشفيرها بواسطة تطبيقات البرامج.

وأضاف: "لم نشهد مؤامرة بهذا الحجم في عدد من السنوات، إنه يظهر أنه في حين أن الإرهاب المحلي يأخذ بحق قدرًا كبيرًا من جهود مكافحة الإرهاب، فإن التهديدات ليست موجودة وحدها".

وحصل مكتب التحقيقات الفيدرالي مؤخرًا على إذن للحصول على معلومات موقع الهاتف المحمول من AT&T، واستخدمت بالفعل ما يُعرف باسم "سجل القلم" على حساب "واتس آب" الذي يُعتقد أنه ينتمي إلى المشتبه به الرئيسي، مما يساعدهم على تحديد عدد مرات استخدام الحساب، والأرقام التي كان يتصل بها، وما إذا كان نشطًا أم لا.

على الرغم من أن شهاب بدا مقتنعًا بأن حسابه على واتس آب آمن، إلا أنه لم يكن على علم بأن المصادر السرية كانت تنقل رسائل إلى مكتب التحقيقات الفيدرالي، كما أنه لم يكن على علم بأنه اعتبارًا من شهر أكتوبر كان يستخدم هاتفًا أعطاه له المخبر بناءً على طلب مكتب التحقيقات الفيدرالي.

وأشار المخبر إلى أن الهدف كان مستخدمًا حريصًا لتطبيق "واتس آب" وكان عضوًا في مجموعات دردشة البعث وداعش على التطبيق، وفي محادثة أخرى مع أحد المخبرين، زعم المشتبه به أنه "كان على اتصال حديث مع صديق في قطر كان وزيراً سابقاً في العراق في عهد صدام حسين وكان بإمكانه الوصول إلى كميات كبيرة من المال"، وكان يراسله عبر واتس آب.

وقال مكتب التحقيقات الفيدرالي: "بينما كانت المصادر تنقل ما تعلموه عبر واتس آب طوال عامي 2021 و2022، كانوا أيضًا يسجلون سرا الاجتماعات الشخصية مع المخطط المزعوم، حيث تم الكشف عن تفاصيل إضافية مذهلة".

ففي محادثة واحدة من ديسمبر، وفقًا للمذكرة، ادعى المشتبه به أنه قام للتو بتهريب شخصين مرتبطين بحزب الله إلى الولايات المتحدة مقابل رسوم قدرها 50 ألف دولار لكل منهما.

وفي ملف محكمة مكتب التحقيقات الفيدرالي أيضًا، ادعى المخطط المزعوم أنه عضو في "المقاومة" وقتل العديد من الأمريكيين في العراق بين عامي 2003 و2006.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك