وزيرة التضامن: الرئيس وجه بوضع حلول مستدامة ومتكاملة للعمالة غير المنتظمة - بوابة الشروق
الأحد 18 أبريل 2021 8:10 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد قرار تدريس اللغة الهيروغليفية بالمدارس؟

وزيرة التضامن: الرئيس وجه بوضع حلول مستدامة ومتكاملة للعمالة غير المنتظمة

هديل هلال
نشر في: الجمعة 26 فبراير 2021 - 2:10 ص | آخر تحديث: الجمعة 26 فبراير 2021 - 2:10 ص

قالت الدكتورة نيفين القباج، وزيرة التضامن الاجتماعي، إن الاجتماع مع الرئيس عبدالفتاح السيسي، اليوم الخميس، شهد التباحث حول موقف الحماية الاجتماعية والتأمينية للصيادين، لافتة إلى أن الرئيس وجه بوضع حلول مستدامة ومتكاملة للعمالة غير المنتظمة بما يشمل كل الفئات التي لا تعمل بعقود منتظمة أو تعمل بشكل موسمي متقطع.

وأضافت القباج، خلال مداخلة هاتفية لبرنامج «المواجهة»، الذي تقدمه الإعلامية لما جبريل عبر فضائية «إكسترا نيوز»، مساء الخميس، أن الاجتماع تناول إنشاء منظومة لميكنة جميع قواعد بيانات الصيادين بالتنسيق مع هيئة الثروة السمكية، إضافة إلى الربط الشبكي لتحديث بيانات الصيادين وقيدهم بشكل رسمي؛ للحصول على أفضل مزايا ممكنة.

ولفتت إلى أن المزايا تشمل توفير زي يحميهم في البرد؛ حفاظًا على حالتهم الصحية، إضافة إلى شباك وتصليح المراكب المتهالكة، متابعة: «المسألة تخص الاهتمام بأسرهم كالزوجات والأطفال، وهناك توجيهات بتمكينهم اقتصاديا وحمياتهم خلال أشهر الشتاء بشكل خاص، وربطهم بمنظومة الرعاية الصحية لغير القادرين».

وأشارت وزيرة التضامن إلى تسجيل 65 ألفًا و200 صياد بمنظومة التأمينات، قائلة إن الوزارة تتوسع لتحقيق تغطية تأمينية لغير المسجلين على المنظومة الرسمية، وخاصة أن عدد الصيادين في مصر نحو 80 ألفًا.

وذكرت أن الدولة صرفت ما يتخطى 2.5 مليار جنيه؛ لدعم العمالة غير المنتظمة في ظل أزمة كورونا، مضيفة أنها تعمل على تطوير صندوق لرعايتهم وقت الطوارئ، يسمح بتخصيص تمويل وموارد موجودة بشكل منتظم تحمي تلك الفئات، خلال فترات التعطل الإجباري.

واجتمع الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم الخميس، مع نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي، واللواء محمد أمين مستشار رئيس الجمهورية للشئون المالية؛ لمتابعة برامج وزارة التضامن الاجتماعي الخاصة بالتنمية المجتمعية على مستوى الجمهورية.

ووجه الرئيس بتعزيز أداء آلية الإسعاف الاجتماعي ودعمها تمويلياً وفنياً، لضمان الوصول إلى حالات المواطنين الملحة التي تستدعى التدخل الفوري، بالإضافة إلى إشراك الطاقات الشبابية في هذا النشاط لاستغلال أفكارهم الإبداعية واستعدادهم العالي للمشاركة في الأعمال التطوعية الخيرية، بالإضافة كذلك إلى إشراك مؤسسات المجتمع المدني، مع المتابعة الدورية لأداء الآلية ونتائجها لضمان تكامل خدماتها مع استراتيجية الدولة لتوفير فرص الحياة الكريمة للمواطن المصري والحفاظ على الاستقرار والأمن المجتمعي.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك