بالملابس السوداء.. مواطنون يودعون الرئيس الأسبق مبارك لمثواه الأخير: «مع السلامة يا حبيب» - بوابة الشروق
الخميس 2 أبريل 2020 12:03 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

بالملابس السوداء.. مواطنون يودعون الرئيس الأسبق مبارك لمثواه الأخير: «مع السلامة يا حبيب»

محمد فتحي وأحمد بدراوى
نشر فى : الأربعاء 26 فبراير 2020 - 2:01 م | آخر تحديث : الأربعاء 26 فبراير 2020 - 3:49 م

توافد عشرات المواطنين في محيط قبر أسرة الرئيس الأسبق محمد حسنى مبارك بمصر الجديدة، لوداعه إلى مثواه الأخير، بعد أن وافته المنية ظهر أمس، عن عمر ناهز الـ92 عاما.

ووقفت السيدات أمام التمركزات الأمنية في شارع أحمد تيسير بجوار منطقة كلية البنات حيث المقابر التي سيدفن فيها الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك، يرتدي معظمهن الملابس السوداء، حزنا على رحيل الرئيس الأسبق، والدموع تقطر من أعين بعضهن.

بينما حملت سيدة طفلها الصغير اعلى كتفها، وحرصت على المشاركة في وداع الرئيس الراحل.

وحاول رجال الأمن تهدئة المتواجدين بمحيط المكان وأخبرهم أحد الضباط بأن عليهم الوقوف على جانب الطريق، حرصا على تسيير الحركة المروية، وسط هتاف المواطنين "بنحبك يا مبارك الوداع يا حبيب الملايين"، فيما ارتدت سيدتان علم مصر على كتفيهما، هاتفين ببكاء "مع السلامة يا حبيبنا".

وكانت قد شددت قوات الشرطة من إجراءاتها الأمنية، بمحيط مقابر أسرة الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك، بشارع كلية البنات بمصر الجديدة، قبل ساعات من تشييع جثمانه إلى مثواه الأخير.

وطوق أفراد يرتدون الزى المدنى وآخرون بالزى العسكرى جميع الشوارع المحيطة بالمكان، ودفعت وزارة الداخلية بتشكيلات أمنية متعددة، وعناصر من الشرطة النسائية، اصطفت بامتداد شارع كلية البنات بمصر الجديدة، وعلى المدخل المؤدى للمقبرة.

وحرص رجال المرور على تسيير الحركة المرورية بشارع كلية البنات، المتواجد فيه مقابر أسرة الرئيس الراحل محمد حسني مبارك.

ووقف مواطنون أمام التمركزات الأمنية في شارع أحمد تيسير بجوار منطقة كلية البنات حيث المقابر التي سيدفن فيها الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك.

وهتفت مواطنون في محيط منطقة المقابر، "الوداع يا مبارك يا حبيب الملايين، تحيا مصر وتحيا مبارك".

وقال رجل يرتدي جلبابا: "مبارك بنودعه حبيبنا واللي حمانا وحمى البلد، ربنا يرحمه، جايين نودعه".

وعبر مواطنون -وعددهم نحو 50 إلى 80 شخصا- إلى الجهة المقابلة محاولين دخول منطقة المقابر إلا أن الأمن منعهم من الدخول، مؤكدين أن أسرة الرئيس قررت أن تقتصر الجنازة على الأسرة.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك