أمل في دعوى خلع: «فاض بي الكيل.. وأخاف ألا أقيم حدود الله» - بوابة الشروق
الأحد 27 سبتمبر 2020 4:13 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

أمل في دعوى خلع: «فاض بي الكيل.. وأخاف ألا أقيم حدود الله»

مصطفى المنشاوي
نشر في: الأحد 26 يناير 2020 - 1:02 م | آخر تحديث: الأحد 26 يناير 2020 - 1:02 م

أمام محكمة الأسرة بالقاهرة الجديدة، لفتت سيدة ثلاثينية الأنظار بعدما وقفت تصرخ في هاتفها بصوت عالٍ: "أعمل أيه أنا معيش أطفال، أنا وهو بس، وبقيت أكرهه كره العما.. الشيطان بيفضل يقولي اخنقه وهو نايم ولا أسمه، أهون عليا أتسجن من اللي أنا فيه".

وقالت أمل التي نصحها الجيران بإقامة دعوى خلع أمام محكمة الأسرة حتى لا تخسر حياتها، "فاض بي الكيل من زوج لا يهتم سواء بالأكل والشرب والنوم وخناقات يومية حتى تدمرت نفسيتي"

وتابعت الزوجة المكلومة: "متزوجة منذ عامين ولم يرزقنا الله بنعمة الإنجاب، ورغم ذلك زوجي يستعمل ضدي العنف منذ اليوم الأول للزواج من سباب وضرب وإهانة، لكني كنت أتحمل تلك الإهانات لأني وحيدة في الحياة دون أب أو أم أو أخ".

وأضافت أمل: "أنا بطبخ كل يوم بالساعات علشان أراضيه لأنه بيأكل بطريقة بشعة لدرجة ممكن يأكل (منابي) لحد ما قرفت منه، وكثير طلبت الطلاق وغضبت عند قريب لي، ولكن مفيش فايدة".

واستطردت أمل: "نفسي أكلم وأفضفض مع حد، لكن العياط والكتمان هو الخيار الوحيد.. حاسة إني لوحدي مش متجوزة، يعتبر مش موجود أصلا يأكل وماسك التليفون يكلم فتيات وواجهته في مرة يكذب ويقولي بتمسكي تليفوني ليه".

وتابعت: "منذ أن اشتد بيننا الخلاف تعدي علي بالضرب والسب بألفاظ تخدش الحياء، وبدد منقولات الزوجية، وأخيرا هجرني ولهذا كرهته وكرهت معاشرته وأخاف ألا أقيم حدود الله".

وقال المحامي محمد أحمد العنتبلي، إن موكلته على استعداد تام للتنازل عن كل مستحقاتها المادية عملا بالمادة 20 بالقانون رقم 1 لعام 2001 الخاص بأوضاع وإجراءات التقاضي في مسائل الأحوال الشخصية.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك