أتلتيكو يحطم عقدة ملعب ليجانيس ويواصل بدايته القوية بالدوري الإسباني - بوابة الشروق
الخميس 19 سبتمبر 2019 11:13 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما رأيك في اختيار حسام البدري لتدريب المنتخب الوطني الأول لكرة القدم؟

أتلتيكو يحطم عقدة ملعب ليجانيس ويواصل بدايته القوية بالدوري الإسباني

د ب أ
نشر فى : الأحد 25 أغسطس 2019 - 10:17 م | آخر تحديث : الأحد 25 أغسطس 2019 - 10:17 م

حطم أتلتيكو مدريد عقدة ملعب مضيفه ليجانيس ببطولة الدوري الإسباني ، بعدما تغلب عليه 1 / صفر اليوم الأحد في المرحلة الثانية للمسابقة.

وأسفرت باقي مباريات المرحلة التي جرت اليوم عن فوز ريال سوسييداد 1 / صفر على مضيفه ريال مايوركا، فيما تعادل إسبانيول مع مضيفه ديبورتيفو ألافيس بدون أهداف.

وارتفع رصيد أتلتيكو مدريد إلى ست نقاط، محققا العلامة الكاملة حتى الآن، بعدما تغلب بالنتيجة ذاتها على ضيفه خيتافي في مستهل لقاءاته بالمسابقة، فيما ظل رصيد ليجانيس خاليا من النقاط، بعدما تلقى هزيمته الثانية على التوالي في البطولة هذا الموسم، حيث خسر صفر / 1 أمام ضيفه أوساسونا في المرحلة الأولى.

ويدين أتلتيكو بالفضل في تحقيق هذا الفوز إلى لاعبه (البديل) فيكتور فيتولو، الذي أحرز هدف اللقاء الوحيد في الدقيقة 71، ليقود فريق العاصمة الإسبانية، لتحقيق انتصاره الأول على الملعب البلدي دي بوتاركي (معقل ليجانيس) للمرة الأولى في المسابقة.

واستعصى ملعب ليجانيس على أتلتيكو مدريد، الذي تعادل في جميع مبارياته الثلاث التي خاضها على هذا الملعب في بطولة الدوري.

من ناحية أخرى، حقق ريال سوسييداد انتصاره الأول في البطولة هذا الموسم، بعدما اقتنص فوزا ثمينا 1 / صفر من مضيفه ريال مايوركا في وقت سابق اليوم.

وارتفع رصيد سوسييداد إلى أربع نقاط، عقب تعادله 1 / 1 مع مضيفه بلنسيه في المرحلة الماضية، فيما تجمد رصيد مايوركا، الذي تلقى خسارته الأولى في المسابقة هذا الموسم، عند ثلاث نقاط.

وتقمص النرويجي مارتن أوديجارد دور البطولة في المباراة، بعدما أحرز هدف الفريق الباسكي الوحيد في الدقيقة 83.

وفرض التعادل السلبي نفسه على لقاء إسبانيول ومضيفه ديبورتيفو ألافيس، ليرتفع رصيد ألافيس إلى أربع نقاط، فيما حصل إسبانيول على أول نقطة له في المسابقة خلال الموسم الحالي.

اتسم الشوط الأول بالبطء البالغ وندرة الفرص التهديفية، حيث انحصر اللعب في منتصف الملعب في أغلب الفترات وإن كان أتلتيكو الأكثر استحواذا على الكرة لكن بلا فاعلية حقيقية على المرمى.

وجاءت الفرصة الوحيدة في هذا الشوط لمصلحة أتلتيكو في الدقيقة 32، عندما تلقى ألفارو موراتا تمريرة أمامية من كيران تريبيير، لينفرد على إثرها بالمرمى، ويحاول إسقاط الكرة (لوب) خلف خوان سوريانو، حارس مرمى ليجانيس، الذي خرج من مرماه في الوقت المناسب ليمسك الكرة بثبات.

واضطر ليجانيس لإجراء تبديله الأول، الذي جاء اضطراريا في الشوط الأول، حيث خرج رودريجو تارين المصاب، لينزل بدلا منه أوناي بوستينزا، وينتهي الشوط بالتعادل بدون أهداف.

وعلى النقيض تماما، جاءت بداية الشوط الثاني مفعمة بالإثارة والندية، حيث سنحت أول فرصة حقيقية خلاله لمصلحة أتلتيكو في الدقيقة 50 عن طريق جواو فيلكيس، الذي تابع تمريرة عرضية من جهة اليمين عن طريق كوكي، ليسدد ضربة خلفية مزدوجة، دون مضايقة من أحد، لكن الكرة علت العارضة بقليل.

في المقابل، حصل ليجانيس على ركلة حرة مباشرة في الدقيقة 53، نفذها كريستيان سيلفا، الذي سدد تصويبة رائعة، أبعدها السلوفيني يان أوبلاك، حارس مرمى أتلتيكو بصعوبة بالغة بأطراف أصابعه، قبل أن تصطدم الكرة في العارضة وتخرج إلى ركلة ركنية لم تستغل.

وكاد ليجانيس أن يمنح هدف التقدم لأتلتيكو عن طريق النيران الصديقة في الدقيقة 56، حيث حاول مدافعه روبيرتو روزاليس إبعاد تمريرة عرضية من الناحية اليمنى برأسه، لكن الكرة اصطدمت في القائم الأيسر.

وأضاع خافيير إراسو فرصة مؤكدة لافتتاح التسجيل لليجانيس في الدقيقة 58، عندما حصل على الكرة داخل منطقة الجزاء، ليسدد في حراسة دفاع أتلتيكو، وترتد الكرة من يد أوبلاك، قبل أن يبعدها الدفاع في الوقت المناسب.

أجرى أتلتيكو تبديله الأول في الدقيقة 60 بنزول فيكتور فيتولو بدلا من ماريو هيرموسو، بحثا عن المزيد من النشاط والحيوية في هجوم الفريق.

وواصل الأرجنتيني دييجو سيميوني مدرب أتلتيكو محاولاته لإنعاش هجوم فريقه، بعدما دفع بتبديله الثاني في الدقيقة 70، حيث نزل ماركوس يورينتي بدلا من توماس بارتي، البعيد عن مستواه.

وبعد دقيقة واحدة فقط، افتتح فيتولو التسجيل للضيوف، عقب تلقيه تمريرة حريرية من جواو فيلكيس، ليسدد بسهولة مستغلا التمركز الدفاعي الخاطيء لدفاع الفريق المضيف، واضعا الكرة زاحفة على يمين سوريانو، الذي اكتفى بالنظر إليها وهي تعانق شباكه.

أجرى ليجانيس تبديلين دفعة واحدة في الدقيقة 78، حيث نزل خافيير أفيليس وخوسيه أرنابيز بدلا من كينيث أوميرو وخافيير إراسو.

كثف ليجانيس من هجماته بحثا عن هدف التعادل، وأطلق روكي ميسا قذيفة من خارج المنطقة، لكن الكرة ذهبت في منتصف المرمى إلى أحضان يان أوبلاك.

ولم تمر سوى دقيقة واحدة، حتى أهدر موراتا فرصة مؤكدة، بعدما تابع تمريرة بينية لينفرد بالمرمى بعدما راوغ الدفاع بمهارة، لكنه سدد برعونة، ليبعد حارس ليجانيس الكرة بقدمه.

دفع أتلتيكو بتبديله الثالث في الدقيقة 89 بنزول فيليبي بدلا من توماس ليمار.

 

وكاد فيليبي أن يمنح التعادل لليجانيس في الدقيقة الرابعة من الوقت المحتسب بدلا من الضائع، حينما تابع ركلة ركنية حاول إبعادها برأسه لكن أوبلاك كان لها بالمرصاد، ويطلق بعدها حكم المباراة صافرة النهاية معلنا فوز أتلتيكو بهدف نظيف.

 



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك