مجموعة السبع تبحث قضايا الأمن الدولى فى اليوم الثانى من قمتها فى فرنسا - بوابة الشروق
الخميس 19 سبتمبر 2019 11:22 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما رأيك في اختيار حسام البدري لتدريب المنتخب الوطني الأول لكرة القدم؟

مجموعة السبع تبحث قضايا الأمن الدولى فى اليوم الثانى من قمتها فى فرنسا


نشر فى : الأحد 25 أغسطس 2019 - 10:30 م | آخر تحديث : الأحد 25 أغسطس 2019 - 10:30 م

ماكرون: لا يوجد تفويض رسمى من مجموعة السبع بشأن إيران.. وترامب ينفى وجود توتر بين زعماء المجموعة
تواصلت، اليوم، أعمال قمة زعماء دول مجموعة السبع الصناعية الكبرى المجتمعين فى بياريتس بفرنسا فى يومها الثانى، حيث يجرى مناقشة قضايا الأمن الدولى الراهنة بما فى ذلك ملف إيران وكوريا الشمالية وأوكرانيا إلى جانب ملفات الاقتصاد الدولى.

وشارك كل من الرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون، والرئيس الأمريكى دونالد ترامب، والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، ورؤساء وزراء بريطانيا بوريس جونسون، وإيطاليا جوزيبى كونتى، واليابان شينزو آبى، وكندا جاستن ترودو، ورئيس المجلس الأوروبى دونالد تاسك، أمس، فى جلسة حول الأمن والاقتصاد الدوليين.

كما أنه من المقرر أن يناقش القادة خلال القمة، ملفات سوريا وإيران وخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى (بريكست)، والحرائق فى غابات الأمازون.

وانطلقت فى مدينة بياريتس، جنوب غربى فرنسا، أمس، قمة مجموعة الدول الصناعية السبع بمأدبة عشاء أقامها الرئيس إيمانويل ماكرون، على شرف الضيوف.

من جهته، قال الرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون إنه لم يحصل على تفويض رسمى من زعماء دول مجموعة السبع لتوجيه رسائل إلى إيران، لكنه سيواصل إجراء محادثات مع طهران على مدى الأسابيع المقبلة لتهدئة التوتر.

وأضاف ماكرون: «دار بيننا نقاش أمس الأول بشأن إيران وهذا مكّننا من رسم خطين مشتركين: لا توجد دولة عضو فى مجموعة السبع ترغب فى امتلاك إيران قنبلة نووية، وكل أعضاء مجموعة السبع مهتمون بشدة بالاستقرار والسلام فى المنطقة»، مضيفا أنه ورئيس الوزراء اليابانى شينزو آبى كان لهما مبادرات بخصوص إيران، وفقا لوكالة «رويترز».

وتابع ماكرون: «لكن لم يصدر تفويض رسمى من مجموعة السبع، وبالتالى فهناك مبادرات سيستمر إطلاقها للوصول إلى هذين الهدفين».

وكان مصدر بالرئاسة الفرنسية قد ذكر أن زعماء دول المجموعة اتفقوا على ضرورة أن يجرى ماكرون محادثات ويوجه رسائل إلى إيران.

بدوره، نفى الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، أمس، صحة تقارير إعلامية أشارت إلى وجود توتر بين زعماء دول مجموعة السبع، وقال إن الجميع «على وفاق كبير».

وكتب ترامب على موقع التدوينات القصيرة «تويتر» قبيل اجتماعه مع رئيس الوزراء البريطانى بوريس جونسون لإجراء محادثات ثنائية تركز على التجارة: «قبل وصولى إلى فرنسا، كانت الأنباء الزائفة والشائنة تقول إن العلاقات مع الدول الست الأخرى فى مجموعة السبع متوترة للغاية، وإن الاجتماعات التى ستعقد على مدى يومين ستكون كارثة».

وأضاف ترامب: «نحن نعقد اجتماعات جيدة جدا، والزعماء على وفاق كبير وبلدنا على المستوى الاقتصادى يبلى بلاء حسنا ــ حديث العالم!».

وأجرى ترامب، أمس الأول، محادثات مباشرة مع رئيس الوزراء البريطانى بوريس جونسون منذ تولى الأخير مهامه الرسمية فى بريطانيا.
وأعرب ترامب عن دعمه لجونسون، على هامش القمة، واصفا إياه بأنه «الرجل المناسب» لتنفيذ خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى.

ولدى سؤاله عن نصيحته لجونسون بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى «بريكست»، أجاب الرئيس الأمريكى أن «جونسون لا يحتاج لأى نصيحة، هو الرجل المناسب لهذه المهمة».
إلى ذلك، قال ترامب إن العمل جار بشكل حثيث بشأن عودة روسيا إلى مجموعة الدول السبع الكبرى، من عدمها، مؤكدا أن عودة موسكو للمجموعة سيكون «أمرا مفيدا».

وكان المتحدث باسم الكرملين، دميترى بيسكوف، أكد أن روسيا لا تعتبر عودتها إلى مجموعة «الثمانى الكبار» غاية بحد ذاتها، مشيرا إلى وجود صيغ أخرى تتيح حل مسائل كثيرة بفعالية أكبر.
يذكر أن مشاركة روسيا فى المجموعة توقفت فى عام 2014، على خلفية الأزمة الأوكرانية وانضمام القرم إلى روسيا فى شهر مارس من العام نفسه، والذى اعتبرته الدول الغربية غير شرعى وأعلنت بسببه فرض عقوبات على روسيا.
من ناحية أخرى، ذكر ترامب أنه «غير سعيد» من الاختبارات الصاروخية الأخيرة لكوريا الشمالية.
وقال ترامب للصحفيين، جالسا بجوار رئيس الوزراء اليابانى شينزو آبى فى قمة مجموعة السبع: «إننى غير سعيد من ذلك، لكن مرة أخرى هو لا ينتهك اتفاقا»، مضيفا أنه تلقى «خطابا جيدا للغاية» من زعيم كوريا الشمالية، كيم جونج أون الأسبوع الماضى.
وتابع ترامب: «أعتقد فى النهاية، سوف يقوم بالشىء الصحيح. سنرى. ربما لا. ربما. لكن أعتقد أنه سيفعل الشىء الصحيح».



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك