زيادة عدد الأفيال في تنزانيا بعد محاكمة شبكة لتصدير العاج للخارج - بوابة الشروق
السبت 21 سبتمبر 2019 11:06 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما رأيك في اختيار حسام البدري لتدريب المنتخب الوطني الأول لكرة القدم؟

زيادة عدد الأفيال في تنزانيا بعد محاكمة شبكة لتصدير العاج للخارج

ميار مختار
نشر فى : الأحد 25 أغسطس 2019 - 11:55 ص | آخر تحديث : الأحد 25 أغسطس 2019 - 11:55 ص

أصدرت محكمة في تنزانيا حكمًا بالسجن لمدة 15 عامًا على سيدة الأعمال الصينية "يانج فنج جلان"، والمُلقبة بـ"ملكة العاج"؛ بعد اتهامها بتهريب أنياب أكثر من 350 فيلًا بوزن حوالي 2 طن إلى الدول الآسيوية منذ فبراير الماضي، كما اتضح أنها تتخذ من إدارة "شبكة لأسماك المزارع الصناعية" ستارًا لممارسة نفوذها، بمساعدة اثنين من المواطنين التنزانيين في تهريب 860 قطعة من العاج بين عامي 2000 و2004 بقيمة 5.6 مليون دولار.

أدى الطلب على العاج من الدول الآسيوية مثل الصين وفيتنام، إلى زيادة في الصيد الجائر عبر قارة إفريقيا، والتي أدت بدورها إلى تقلص عدد الأفيال في تنزانيا، حيث تشتهر بمحميات للحياة البرية؛ لتنخفض الأعداد من 110 آلاف في عام 2009 إلى حوالي 43 ألفا في عام 2014، وذلك وفقًا لإحصاء عام 2015؛ مما دفع جماعات الحفاظ على البيئة إلى إلقاء اللوم على الصيد غير المشروع، وفقًا لما نشره موقع "أفريكا دبلوماتك" الإفريقي.

وصرحت الرئاسة، في بيان لها هذا الأسبوع، بأن الانتعاش الذي تشهده تنزانيا الآن بفضل ما قامت به الحكومة من تفكيك الشبكات الإجرامية المنظمة المتورطة في الصيد الجائر، إضافة لعمل الفرق الخاصة التي تم إطلاقها في عام 2016 لمكافحة الصيد الجائر في الحياة البرية، مما أدى لارتفاع عدد الأفيال من 43 ألفا و330 فيلا في عام 2014 إلى أكثر من 60 ألف فيل في الوقت الحالي، وهذا ما يؤكد نجاح القضية وانتصار الحكومة على حركة تصدير العاج غير المشروعة.

وجدير بالذكر أن السياحة تعد المصدر الرئيسي للعملة الصعبة في تنزانيا؛ بسبب تضمنها رحلات السفاري في الحياة البرية وسط الحيوانات وشواطئ المحيط الهندي وجبل كليمنجارو، وأشارت الرئاسة إلى أن عائدات السياحة ارتفعت إلى 2.5 مليار دولار العام الماضي، بعد تقديرها بـ1.9 مليار دولار في عام 2015.

أما الآن، فقد خصصت تنزانيا حوالي 32% من إجمالي مساحة أراضيها لأنشطة حفظ الحيوانات في الحياة البرية، متجاهلة جميع الانتقادات المُقدمة من علماء البيئة بشأن مشروع سد للطاقة الكهرومائية الذي يبلغ قيمته 3 مليارات دولار في محمية سيلوس غيم، وهي أحد مواقع التراث العالمي لليونسكو.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك