دول الاتحاد الأوروبي تمهد الطريق أمام قواعد جديدة للشفافية الضريبية للشركات متعددة الجنسية - بوابة الشروق
الأحد 11 أبريل 2021 11:48 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد قرار تدريس اللغة الهيروغليفية بالمدارس؟

دول الاتحاد الأوروبي تمهد الطريق أمام قواعد جديدة للشفافية الضريبية للشركات متعددة الجنسية

الاتحاد الاوربي - ارشيفية
الاتحاد الاوربي - ارشيفية
د ب أ
نشر في: الخميس 25 فبراير 2021 - 9:05 م | آخر تحديث: الخميس 25 فبراير 2021 - 9:05 م
مهدت الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي الطريق أمام تبني قواعد جديدة للشفافية الضريبية بالنسبة للشركات متعددة الجنسيات اليوم الخميس.

وبحسب القواعد المقترحة الجديدة فإنه سيكون على الشركات متعددة الجنسيات الكشف عن بياناتها المالية والضريبية الأساسية مثل الدولة التي تسدد فيها ضرائب، وقيمة هذه الضرائب على أساس كل دولة تعمل فيها هذه الشركات على حدة.

وقال بيدرو سيزا فييرا وزير الاقتصاد البرتغالي الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي، بعد اجتماع لوزراء الاقتصاد في الاتحاد "يسعدني القول أننا تلقينا دعما قويا من أغلبية كبيرة من الدول الأعضاء".

كانت المفوضية الأوروبية قد قدمت هذا الاقتراح لأول مرة في 2016 لكن  هذه الآلية تعثرت على مدى سنوات.

جاءت المعارضة القوية لهذه المقترحات من ألمانيا التي قالت إن الإفصاح عن هذه المعلومات يمكن أن يضر بالوضع التنافسي لشركاتها على الصعيد الدولي.

ومع إعلان أغلبية وزراء الاتحاد الأوروبي الـ 27  تأييدهم لوضع قواعد جديدة للشفافية الضريبية اليوم، فإنه يمكن تبني هذا القرار كتابة.

وسيكون المقترح أساسا للمفاوضات بشأن هذا الموضوع بين مجلس الاتحاد الأوروبي والبرلمان الأوروبي والمفوضية.

كانت التسريبات العديدة التي فجرت فضائح تهرب ضريبي عالمية مثل وثائق بنما ولوكس ليكس  قد لفتت الانتباه العالمي في السنوات الأخيرة إلى ممارسات الشركات العالمية للتهرب من التزاماتها الضريبية من خلال إقامة شركات بنظام"أوف شور" في الملاذات الضريبية التي تقدم ضرائب منخفضة للشركات المسجلة لديها.

من ناحيتها، رحبت منظمة الشفافية الدولية بهذا الاتفاق باعتباره "خطوة مهمة في اتجاه زيادة الشفافية الضريبية للشركات"، مضيفة أنه مازال يمكن إدخال المزيد من التحسينات على المقترح لأوف شور في الملاذات الضريبية التي تقدم ضرائب منخفضة لهذه الشركات المسجلة لديها من التزاماتها الضريبية.


قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك