يناير شهر التوعية.. كيف يمكن الوقاية والشفاء من سرطان عنق الرحم؟ - بوابة الشروق
الجمعة 20 مايو 2022 12:08 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

برأيك.. ما هو أفضل مسلسل دراما رمضاني في الموسم الحالي؟








يناير شهر التوعية.. كيف يمكن الوقاية والشفاء من سرطان عنق الرحم؟

إلهام عبدالعزيز:
نشر في: الثلاثاء 25 يناير 2022 - 9:37 ص | آخر تحديث: الثلاثاء 25 يناير 2022 - 9:38 ص

حددت منظمة الصحة العالمية كل شهر من السنة للتوعية بمرض معين، ضمن استراتيجيتها التي تهدف إلى القضاء على مثل هذه الأمراض، وتم اختيار شهر يناير للتوعية بخطورة "سرطان عنق الرحم"، وضرورة الكشف المبكر.

وفي أغسطس 2020، أصدرت جمعية الصحة العالمية قرارا يدعو إلى القضاء على سرطان عنق الرحم واعتماد استراتيجية لتحقيق ذلك، ووضعت المنظمة استراتيجية لتسريع وتيرة التخلص من سرطان عنق الرحم على 3 خطوات رئيسية، هي: (التطعيم، والفحص، والعلاج).

وأكدت المنظمة أن هذه الخطوات -وبعد التنفيذ الناجح لها- يمكن أن تخفّض حالات المرض الجديدة بنسبة تزيد على 40%، والوفيات الناجمة عنه بمقدار 5 ملايين وفاة بحلول عام 2050.

ومنذ عام 2018، أطلق المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، الدكتور تيدروس أدهانوم، حملة لإنهاء معاناة مرضى سرطان عنق الرحم، وعقد 194 بلدا العزم على إنهاء معاناة لا داعي لها من سرطان يمكن الوقاية والشفاء منه، وتتوفر لدى العالم بالفعل الأدوات اللازمة للقيام بذلك، ويلزم فقط إتاحتها.

وأشارت المنظمة إلى أن تحقيق الغايات التالية بحلول عام 2030 سيضع جميع البلدان على المسار الصحيح نحو القضاء على هذا المرض:

1- حصول 90% من الفتيات على التطعيم الكامل ضد فيروس الورم الحليمي البشري ببلوغهن 15 عاما من العمر.

2- خضوع 70% من النساء لفحص التحري باستخدام اختبار رفيع الأداء، ببلوغهن 35 عاما، ومرة أخرى ببلوغهن 45 عاما من العمر.

3- علاج 90‏%‏ من النساء اللاتي تُكتشف إصابتهن بمرض عنق الرحم (حصول 90‏%‏ من المصابات بالآفات السابقة للتسرطن على العلاج، وخضوع 90‏%‏ من المصابات بالسرطان الغزوي للتدبير العلاجي).

وبحسب تقرير المنظمة، يقول الدكتور تيدروس أدهانوم غيبريسوس، المدير العام للمنظمة، إن "القضاء على أي سرطان كان يبدو حلما مستحيلا في وقت ما، والآن لدينا أدوات فعّالة من حيث التكلفة ومسندة بالبيانات لجعل هذا الحلم حقيقة واقعة، لكننا لن نستطيع القضاء على سرطان عنق الرحم كإحدى مشكلات الصحة العامة، إلا إذا كان لدينا ما يوازي قدرة الأدوات التي نملكها من الإصرار التام على زيادة استخدامها على الصعيد العالمي".

وسرطان عنق الرحم يمكن الوقاية منه، كما أنه قابل للشفاء إذا اكتُشف في وقت مبكر وعولج على النحو الملائم، ومع ذلك، فهو رابع أكثر أنواع السرطانات شيوعا بين النساء على مستوى العالم.

وذكرت المنظمة، أنه إذا لم يُتخذ المزيد من الإجراءات، يتوقع ارتفاع العدد السنوي لحالات سرطان عنق الرحم الجديدة من 570 إلى 700 ألف حالة بين عامي 2018 و2030، ويتوقع ارتفاع العدد السنوي للوفيات من 311 إلى 400 ألف حالة وفاة.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك