اشتباكات بين الهند والصين على حدودهما المتنازع عليها في الهيمالايا - بوابة الشروق
الخميس 4 مارس 2021 8:24 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد سن قانون يلزم بتحديد النسل لحل مشكلة الزيادة السكانية؟

اشتباكات بين الهند والصين على حدودهما المتنازع عليها في الهيمالايا

ارشيفية للحدود الهندية
ارشيفية للحدود الهندية
أ ش أ
نشر في: الإثنين 25 يناير 2021 - 11:28 م | آخر تحديث: الإثنين 25 يناير 2021 - 11:28 م
ذكرت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية أن القوات الهندية والصينية اشتبكت على الحدود المُتنازع عليها بينهما في منطقة الهيمالايا وفقا لتقارير إعلامية وعسكرية اليوم الاثنين في وقت تزيد فيه بكين الضغط على جارتها الجنوبية بتوغلات جديدة داخل أراض تزعم كل من الدولتين أحقيتها فيها.

وقالت الصحيفة في تقرير على نسختها الالكترونية إن التفاصيل حول المناوشات الأخيرة لا تزال غامضة، وقلل مسؤولون هنود من شأن الأحداث. وقالت وسائل إعلام هندية ومحللون عسكريون مستقلون إن الاشتباك وقع قبل عدة أيام، وإن جنودًا من الجانبين أصيبوا بجروح، على الرغم من عدم الإبلاغ عن سقوط قتلى.

وقالت الصحيفة إن الجيش الهندي لم يقل سوى أن "مواجهة طفيفة" حدثت الأسبوع الماضي في شمال سيكيم، وهي ولاية هندية جبلية على الحدود مع الصين. وجاء في بيان للجيش الهندي "تم حل المواجهة من قبل القادة المحليين وفقًا للبروتوكولات المعمول بها"، دون توضيح كيفية حدوث المواجهة أو ما إذا كان أحد قد أصيب.

وكان المسؤولون الصينيون أكثر تكتمًا. وأكد تشاو ليجيان، المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية، في مؤتمر صحفي دوري يوم الاثنين، أن الجانبين يجران محادثات عسكرية. ووصف هو شيجين، محرر جلوبال تايمز، الصحيفة القومية الشعبية التي يسيطر عليها الحزب الشيوعي، التقارير بأنها "أخبار مزيفة" وقال إن الاحتكاكات الصغيرة تحدث كثيرًا.

وقالت نيويورك تايمز إنه على الرغم من أن التفاصيل شحيحة إلا أن التقارير عن صدام تظهر أن التوترات لا تزال محتدمة بين العملاقين الآسيويين اللذين خاضا حربًا في عام 1962 وكانا يراقبان بعضهما البعض بحذر عبر حدودهما التي لم يتم تسوية النزاع عليها منذ ذلك الحين.

وانفجرت التوترات إلى العلن في يونيو، عندما اشتبكت قوات من البلدين في معركة مميتة على طول حدود منطقة لاداخ في شمال الهند.

وأوضحت نيويورك تايمز أنه لم يتم إطلاق أي طلقات نارية في تلك المعركة، نتيجة تفهم ضمني أنه لا ينبغي لأي من الجانبين على طول حدود الهيمالايا المتوترة استخدام الأسلحة النارية.

ومع ذلك، كشف مقتل أكثر من 20 جنديًا هنديًا وعدد غير معروف من القوات الصينية عن العدوانية المتزايدة بين البلدين، اللذين يحكمهما قادة قوميين لا يوجد ما يحفزهم سياسيا على التراجع.

ويقدر خبراء عسكريون أن ما يصل إلى 100 ألف جندي من الجيشين الهندي والصيني في وضع مواجهة الآن على طول دروب جبلية موحشة في درجات حرارة تحت الصفر في منطقة لاداخ وحدها.

وقالت الصحيفة إنه الجانبين يحاولان تخفيف التوترات منذ الصيف. لكن في الهند، تجد حكومة رئيس الوزراء ناريندرا مودي نفسها مرغمة على التعامل مع التقارير بخصوص تعدي الصين على الأراضي الحدودية المتنازع عليها.


قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك