وزير الري الأسبق: نتمنى لإثيوبيا كل الرفاهية ولكن ليس على حساب حياتنا - بوابة الشروق
الأربعاء 8 ديسمبر 2021 2:19 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

برأيك.. إلى أي مرحلة سيصل المنتخب المصري في كأس العرب؟


وزير الري الأسبق: نتمنى لإثيوبيا كل الرفاهية ولكن ليس على حساب حياتنا

سد النهضة
سد النهضة
هديل هلال
نشر في: الأحد 24 أكتوبر 2021 - 7:22 م | آخر تحديث: الأحد 24 أكتوبر 2021 - 7:22 م
قال الدكتور محمد نصر علام، وزير الري الأسبق، إن كلمة الرئيس عبدالفتاح السيسي، ضمن فعاليات أسبوع القاهرة للمياه، سلطت الضوء على محدودية حصة المواطن المصري من المياه، مشيرًا إلى أن حصة المواطن 560 متر مكعب أي نصف الحد الأدنى للفقر المائي.

وأضاف علام، خلال مداخلة هاتفية لبرنامج «صالة التحرير»، الذي تقدمه الإعلامية عزة مصطفى عبر فضائية «صدى البلد»، مساء الأحد، أن الحد الأدنى للفقر المائي يتعلق بكمية المياه الكافية لإعاشة الفرد والقيام بأنشطة الصناعة والتجارة والزراعة، منوهًا إلى أن الوصول للمعدل الحالي يؤدي إلى تخلف في الإنتاج الصناعي وتراكم الديون؛ نتيجة الاستهلاك الزراعي من الخارج والفجوات الغذائية.

وأشار إلى أن الدولة تتعايش مع تلك الصعوبات الهائلة ولا تطلب من أحد توفير المياه والغذاء مجانًا، متابعًا: «مصر تطالب بالحفاظ على حصتها المائية لتساير العالم وأسعاره والتعايش بها، وهي أحد النقاط الهامة التي أشار لها الرئيس اليوم».

وأكد وزير الري الأسبق أن مصر تتمنى لإثيوبيا والسودان وأوغندا كل الرفاهية ولكن ليس على حساب حياتها، قائلًا إن «إثيوبيا من حقها إقامة سد على أرضها وتمتع شعبها بالكهرباء، لكن مصر من حقها تجاه شعبها الحفاظ على كل نقطة مياه واردة».

وذكر أن الرئيس السيسي خلال كلمته اليوم شرح مجهود الدولة لتتواكب إنتاجيتها ومعالمها مع ما يطالب به العالم في القرن الـ21، مضيفًا أن مصر تمكنت من توفير مياه نقية لـ90% من المواطنين، وخدمة الصرف الصحي لـ60% منهم.


وانطلقت فعاليات أسبوع القاهرة للمياه، صباح اليوم الأحد، والذي يعقد للعام الرابع على التوالي، تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي بعنوان «المياه والسكان والتغيرات العالمية.. التحديات والفرص»، وذلك حتى 28 أكتوبر الحالي، وبحضور عدد من الوزراء والمحافظين والمسئولين الدوليين.

ويهدف أسبوع القاهرة للمياه، إلى التوصل لحلول مستدامة لإدارة الموارد المائية؛ لمواجهة الزيادة السكانية، والتغيرات التي تطرأ على العالم، من تغير متسارع في استخدامات الأراضي والمناخ، وكذا النظم الهيدرولوجية، وجعل هذا الهدف فعاليات الأسبوع محور دعم واهتمام المعنيين بالمياه إقليميا ودوليا.


قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك