سعفان: الدولة المصرية حريصة على متانة العلاقات الأخوية التي تجمعها مع الكويت - بوابة الشروق
السبت 5 ديسمبر 2020 4:56 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

مع أم ضد استمرار التعليم عن بُعد إذا انتهت أزمة كورونا؟

سعفان: الدولة المصرية حريصة على متانة العلاقات الأخوية التي تجمعها مع الكويت

الدكتور محمد سعفان وزير القوى العاملة
الدكتور محمد سعفان وزير القوى العاملة
أ ش أ
نشر في: السبت 24 أكتوبر 2020 - 6:19 م | آخر تحديث: السبت 24 أكتوبر 2020 - 6:19 م

أكد محمد سعفان وزير القوى العاملة حرص الدولة المصرية علي متانة العلاقات الأخوية التي تجمعها مع الكويت وعدم تأثرها بأي تصرفات فردية، ولاسيما على ضوء اشتراك مواطني البلديّن في نضالات مشتركة امتزجت فيها دماؤهم الذكية تضامناً مع بعضهما البعض، وأن هذه العلاقات تتمتع باهتمام الجانبين وتحظى بحرصهما المتبادل على تنميتها إلى أفاق أرحب بما يحقق المصلحة المشتركة للشعبيّن.

جاء ذلك خلال كلمة سعفان في اجتماع الدورة 93 لمجلس إدارة منظمة العمل العربية بمشاركة مصر، وبحضور أعضاء المجلس بتمثيلهم الثلاثي "حكومات وأصحاب أعمال وعمال"، بدعوة من رئيس مجلس إدارة المنظمة ، وحضور فايز المطيري مدير عام المنظمة وناقشت الدورة عددًا من البنود المهمة منها: تقريرا عن أوضاع عمال وشعب فلسطين فى الأراضي العربية المحتلة، ومتابعة تنفيذ قرارات الدورة 92 لمجلس إدارة المنظمة 29 فبراير - 1 مارس الماضى بالقاهرة.

وقدم وزير القوى العاملة محمد سعفان بإسم الدولة المصرية في كلمته خالص العزاء لأشقاؤنا في دولة الكويت لوفاة المغفور له الأمير صباح الأحمد، أكبر الرموز العربية الموجودة في هذه الفترة ، والذى كان له بالغ الأثر في القدرة على توفيق الأوضاع القائمة بين الأشقاء.

وأضاف: "لقد تابعت الوزارة بمزيج من الرفض والإستنكار بما صدر من أحد مسئولي الوزارة تجاه دولة الكويت ورموزها على صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، وأنها قامت بإتخاذ الإجراءات القانونية تجاهه على الفور ، مشدداً علي أن ما صدر منه عبر وسائل التواصل يعتبر تجاوزا ً وإخلالاً ولا يمت بقريب أو بعيد بالحكومة المصرية.

وتابع: "سيتم إتخاذ كافة الإجراءات القانونية المشددة لردع تلك التصرفات التي نرفضها على مستوى الأشقاء جميعاً وعلى مستوى العلاقات بين دولة الكويت وجمهورية مصر العربية ، والتي نؤكد على متانتها على مستوى كافة العصور ، ونحن الدولة المصرية وكوزارة القوى العاملة حريصين على استمرار دعم هذا العلاقة فيما بين الدولتين على مختلف المستويات".

وكان الوزير قد أعرب في مداخلته عن تمنياته للجميع ولمجلس الإدارة الموقر التوفيق والنجاح ليخرج بقرارات وتوصيات بناءة تسهم في تعزيز العمل العربي المشترك وترسيخ الحوار بين أطراف الإنتاج لدفع مسيرة منظمة العمل العربية".

وفي كلمتها الافتتاحية أكدت مريم عقيل هاشم رئيس مجلس الإدارة، وزيرة الدولة للشؤون الاقتصادية ووزيرة للشؤون الاجتماعية بدولة الكويت، أنه وفى ظل الأزمة العالمية الحالية الطاحنة إنتشار فيروس (كوفيد - 19 ) وما أسفرت عنه من أوضاع إجتماعية خانقة وتأثيرات سلبية مباشرة على صحة الإنسان، وهددت حياته وبقائه في عمله ووظيفته ومصادر دخله، وأفرزت أنماط جديدة للحياة والعديد من التحديات التى يجب علينا تجاوزها لكى تستمر الحياة.

وأضافت أن تلك الأزمة فرضت على الساحة العربية العديد من المستجدات التى تستوجب التكيف معها حتى تعود الحياة إلى طبيعتها ، باستغلال الموارد المتاحة وتسهيل الأعمال التى تقوم بها المنظمة ، وتقديم خدماتها لأطراف الإنتاج في الوطن العربي بما يعود بالنفع على المواطن العربي.
وتقدم فايز المطيرى المدير العام للمنظمة بالشكر والترحيب بالأعضاء الحضور ، وأكد أن الأزمة الحالية والأوضاع المستجدة في الوطن العربي أثرت على سوق العمل العربي، كما أن الإقتصاد الفلسطيني بصفة خاصة يواجه وضعاً صعباً وتعطل في العديد من القطاعات عن العمل، وخاصة عمالة اليومية، وذلك لم يؤثر على قدرتهم في مقاومة الإحتلال وإستغلال مواردهم الطبيعية ومصادر قوت يومهم.

وأشار المطيري إلى أن المنظمة عملت على تعزيز قدرات أصحاب الأعمال على الصمود ودعم العمال، وتم تشكيل فريق عمل كخلية أزمة لبحث تداعيات أزمة كورونا ودراسة جوانبها بإيجاد آلية للتكيف معها وإستمرار المنظمات في آداء مهامها في ظل رسالتها القومية وتقديم الدعم والمشورة لها ، وعليه كان على المنظمة إعادة النظر في بعض الأمور الإجرائية وإعادة ترتيب الأولويات ، وعليه تم عقد العديد من الحلقات مع الأمانة العامة لجامعة الدول العربية بقطاعيها الإقتصادي والإجتماعي لصالح الأطراف الثلاث ولوطننا العربي.

وأضاف أن المنظمة قامت بإصدار العديد من الدراسات والتقارير التى ترصد الوضع القائم وتعمل على التخفيف من آثار الأزمة الإقتصادية والإجتماعية لحين التعافي من هذا الوباء فاطلقت دراستين هامتين : أولهما : تأثير أزمة كورونا على قضايا التشغيل وأسواق العمل العربية ، والأخري : تأثيرات جائحة كورونا على أوضاع العاملات في القطاع غير المنظم.

وفى كلمته أوضح محمد خير الوزير المفوض وممثل الأمانة العامة لجامعة الدول العربي، أنه في ظل الأزمة الحالية غير العادية التى يمر بها العالم نتيجة إنتشار فيروس كورونا المستجد على كافة نواحى الحياة ، والتى فرضت واقعاً جديداً وتحديات تستوجب على المنظمات التفاعل معها وبلورت أفكار محددة ورؤية في التعامل مع تطورات تلك المرحلة.

وأكد دور المنظمة في تحسين شروط العمل وتأمين بيئة العمل وضمان السلامة والصحة المهنية الصالحة والمؤمنة للعمل ، وعليه نظمت الجامعة العديد من الدورات التدريبية لمواجهة تداعيات إنتشار هذا الفيروس ، لافتا أن المنظمة تشكل الدور الرئيسي في مواجهة تلك الجائحة ، مشيداً بدورها ودور المدير العام لها في تحقيق أهداف المنظمة والتعاون الفعال مع الجامعة ، ووقوفها بجانب الشعبين اللبنانى والسودانى في الأزمات الأخيرة التي حلت بهم.

كما تم خلال الاجتماع استعراض تقريرً عن المسائل المالية والإدارية، والموقف المالى من حيث المساهمات والمتأخرات على الدول الأعضاء، والأخذ بالعلم بالدول التى سددت مساهمتها فى موازنة المنظمة حتى أول أكتوبر 2020 ، وناقش المجلس عدة تقارير تكميلية للمدير العام حول نتائج أعمال الدورة 49 للجنة التنسيق العليا للعمل العربي المشترك ، وتقريرا عن نتائج أعمال الدورة 106 للمجلس الاقتصادى والاجتماعى.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك