وزير الزراعة: زراعة 53 مليون شجرة زيتون من مبادرة رئيس الجمهورية حتى الآن - بوابة الشروق
الخميس 3 ديسمبر 2020 6:39 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد فرض غرامة فورية على عدم ارتداء الكمامات بوسائل النقل العام؟

وزير الزراعة: زراعة 53 مليون شجرة زيتون من مبادرة رئيس الجمهورية حتى الآن

 يارا صابر:
نشر في: السبت 24 أكتوبر 2020 - 1:38 م | آخر تحديث: السبت 24 أكتوبر 2020 - 1:38 م

"بحوث الصحراء" يدعم مزارعي الزيتون بمطروح.. وتخفيض أسعار عصر الزيتون بمركز التنمية المستدامة

 

قال وزير الزراعة واستصلاح الأراضي السيد القصير، إنه تم زراعة حوالي 53 مليون شجرة زيتون حتى الآن من مبادرة رئيس الجمهورية لزراعة 100 مليون شجرة زيتون، موضحا أن مصر لديها فرصة واعدة للاستثمار في زراعة الزيتون لأنه يتناسب مع الظروف المصرية في ظل تحديات ندرة الأرضي والمياه، إلى جانب أنه يتحمل درجة ملوحة مياه عالية.
وأشار الوزير، في تصريحات له أمس، أن الدولة تستهدف الإنطلاق عبر عدد من المشروعات التنموية في الأراضي الجديدة اعتمادا علي الإستخدام الأمثل للموارد الأرضية والمائية مع رفع كفاءة الأراضي القديمة بالدلتا ووادي النيل والصحراء الغربية لتحقيق الأمن الغذائي.
وقرر القصير، دعم مركز التنمية المستدامة بمعاصر الزيتون حديثة لتقديم كافة أوجه الدعم لمزارعي مطروح وخاصة مزارعي الزيتون مع بدء موسم جني ثمار الزيتون الذي تشتهر به المحافظة لتحقيق التنمية الزراعية المستدامة بها، لافتا إلى أن مجال زراعة الزيتون والصناعات القائمة عليه، يعد من الفرص الاستثمارية الواعدة، والتي توفر فرص العمل، وله فوائد بيئية وصحية واقتصادية كبرى.
ومن جانبه، قال القائم بأعمال رئيس مركز بحوث الصحراء عبد الله زغلول، أن المركز يقدم كافة أوجه الدعم لمزارعي محصول الزيتون بمحافظة مطروح، وخاصة بالتزامن مع بدء موسم جني ثمار المحصول الذي تشتهر به المحافظة، موضحا أن المزارعين في إقبال مستمر على المعاصر لاستخلاص الزيت.
وأضاف "زغلول"، أنه تم تشغيل معصرة وحدة الإنتاج الزراعي بمركز التنمية المستدامة لموارد مطروح، التي تستقبل ثمار الزيتون وتحولها إلى زيت لصالح المواطنين بمقابل رمزي قدره 60 قرشا للكيلو، وذلك دعما من مركز بحوث الصحراء لأهالي ومزارعي المحافظة.
وتابع: بأن معصرة الزيتون، بوحدة الإنتاج الزراعي بمطروح تم تجهيزها وتحديثها، حيث تستقبل جميع المزارعين، وتنفذ كافة العمليات الخاصة بإنتاج الزيت بداية من عمليات غسيل الثمار وإزالة المخلفات نهاية بفصل الزيت.
ومن جانبه، قال مدير مركز التنمية المستدامة لموارد مطروح المهندس محمود الأمير، إن موسم حصاد ثمار الزيتون، التي تشتهر به محافظة مطروح يشهد تزايد كميات الزيتون وإقبال المزارعين على عصره لإنتاج الزيت، بالمعاصر الحديثة والقديمة المنتشرة في المناطق المختلفة، بالإضافة إلى معصرة وحدة الإنتاج الزراعي بمركز التنمية المستدامة لموارد مطروح، التي تستقبل ثمار الزيتون وتحولها إلى زيت لصالح المواطنين بمقابل رمزي 60 قرشا للكيلو بتخفيض بنسبة 40% عن السعر السوقي.
ولفت إلى أنه بلغ الكميات التي تم عصرها تتراوح من 4 إلى 6 أطنان يوميًا من أصناف الزيتون المختلفة، ويستمر استقبال الزيتون والعمل على تحويله إلى زيت وتسليمه لأصحابه.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك