اتساع نطاق الاحتجاجات في إثيوبيا بعد مواجهة عند منزل ناشط - بوابة الشروق
الأحد 17 نوفمبر 2019 2:14 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما توقعك لنتائج منتخب مصر في كأس الأمم الأفريقية تحت 23 سنة؟

اتساع نطاق الاحتجاجات في إثيوبيا بعد مواجهة عند منزل ناشط

شبان من جماعة الأورومو العرقية يرددون هتافات أمام منزل الناشط الإثيوبي محمد جوهر في أديس أبابا يوم الأربعاء. تصوير: تيكسا نيجيري - رويترز
شبان من جماعة الأورومو العرقية يرددون هتافات أمام منزل الناشط الإثيوبي محمد جوهر في أديس أبابا يوم الأربعاء. تصوير: تيكسا نيجيري - رويترز
أديس أبابا (رويترز)
نشر فى : الخميس 24 أكتوبر 2019 - 12:46 ص | آخر تحديث : الخميس 24 أكتوبر 2019 - 12:46 ص

قال سكان إن الشرطة أطلقت الرصاص والغاز المسيل للدموع مع احتجاج الآلاف في إثيوبيا يوم الأربعاء على معاملة ناشط بارز في مؤشر على أن رئيس الوزراء الفائز مؤخرا بجائزة نوبل للسلام قد يكون يخسر شعبيته لدى القاعدة السياسية.

واحتشد أكثر من ألف شخص في أديس أبابا خارج منزل الإعلامي جوهر محمد، الذي نظم احتجاجات أتت إلى السلطة العام الماضي، بعد أن طوقت الشرطة المبنى.

وقال سكان إن الاحتجاجات امتدت سريعا إلى مدن آداما وآمبو وجيما. وأفادت أنباء بأن أربعة أشخاص اصيبوا بالرصاص في آمبو.

وحذر آبي أحمد يوم الثلاثاء مالكي وسائل الإعلام من ”إثارة اضطرابات“. وقال جوهر لرويترز إن في تلك الليلة حاصرت قوات الأمن منزله وحاولت الحكومة سحب تصريحه الأمني.

وفي الصباح التالي قال شاهد من رويترز إن 400 شاب على الأقل من عرق الاورومو رددوا هتافات داعمة لجوهر ومناهضة لرئيس الوزراء الذي فاز بجائزة نوبل للسلام هذا العام. وكان العشرات من رجال الشرطة يقفون قريبا.

وجوهر، الذي يحمل جواز سفر أمريكيا، هو ناشط من عرق الأورومو الذي يمثل أكبر عرقية في البلاد. وينتمي آبي إلى الأورومو أيضا.

ويملك جوهر حضورا فاعلا على وسائل التواصل الاجتماعي حيث يتابع حسابه على فيسبوك نحو 1.75 مليون شخص مما يبرز قدرته على الحشد السريع للمظاهرات.

وانتقده بعض الإثيوبيين لاستخدامه لغة مشوبة بالعرقية لكن الكثير من شباب الأورومو يعتبرونه بطلا أحدث التغيير السياسي الذي أدى لتعيين آبي أحمد العام الماضي رئيسا للوزراء.

وقال رجل أعمال محلي لرويترز عبر الهاتف من مستشفى أليرت إن 20 شابا على الأقل حوصروا في المظاهرات على أطراف العاصمة أصيبوا بينما قتل شخص واحد.

وقال سكان لرويترز إنه بعد المواجهة في العاصمة امتدت المظاهرات إلى ثلاث مدن أخرى في أوروميا.

وفي آداما الواقعة على بعد 90 كيلومترا جنوب شرقي العاصمة، قال اثنان من السكان إنهما سمعا دوي إطلاق نار في وسط الاحتجاجات التي تدعم جوهر هناك بعد ظهر يوم الأربعاء. ولم يتضح على الفور من الذي أطلق الرصاص.

وفي آمبو الواقعة على بعد 100 كيلومتر من العاصمة، قال اثنان من السكان طلبا عدم نشر اسميهما لرويترز إن الشرطة أطلقت الغاز المسيل للدموع والرصاص على آلاف المحتجين وإن أربعة أشخاص على الأقل اصيبوا.

وقال سكان إن مظاهرات خرجت أيضا في مدينة جيما الواقعة على بعد 35 كيلومترا من أديس أبابا.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك