تطوير اختبار دم للكشف عن الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة الشديدة بفيروس كورونا المستجد - بوابة الشروق
الإثنين 26 أكتوبر 2020 12:36 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تساهم تعديلات قانون العقوبات الجديدة لتجريم التنمر في وقف وقائع الإساءة والإهانة في الشارع المصري؟

تطوير اختبار دم للكشف عن الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة الشديدة بفيروس كورونا المستجد

أ ش أ
نشر في: الخميس 24 سبتمبر 2020 - 9:34 ص | آخر تحديث: الخميس 24 سبتمبر 2020 - 9:34 ص

تمكن فريق من الباحثين الأمريكيين من تطوير اختبار دم جديد قادر على الكشف المبكر عن الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالحالات الشديدة لفيروس "كورونا" المستجد.

وأوضح الباحثون أن علامة الدم تسمى "عرض توزيع الخلايا الحمراء" (RDW) - في الأساس، كلما زاد التباين في حجم خلايا الدم الحمراء، كان تشخيص المريض سيئًا.

قال الباحثون: "أردنا المساعدة في إيجاد طرق لتحديد فيروس كورونا المستجد المعرضين لمخاطر عالية في أقرب وقت ممكن وبأسهل ما يمكن - والذين من المحتمل أن يصابوا بمرض شديد".

وللقيام بذلك، فحصوا اختبارات الدم لأكثر من 1600 بالغ تم تشخيص إصابتهم بعدوى فيروس كورونا المستجد، والذين تم إدخالهم إلى واحد من أربعة مستشفيات في منطقة بوسطن في مارس وأبريل 2020.. وتوقع الفريق البحثي أنهم قد يضطرون إلى اكتشاف بعض علامات الدم الغامضة التي قد تتنبأ بنتائج سيئة من فيروس كورونا المستجد.

كما وجد الباحثون أن المرضى الذين كانت قيم (RDW) لديهم أعلى من المعدل الطبيعي عندما تم إدخالهم إلى المستشفى لأول مرة كانوا معرضين لخطر الوفاة بنسبة 2.7 مرة مقارنة بالمرضى الذين كانت نتائج اختباراتهم في المعدل الطبيعي.

بشكل عام، توفي 31% من المرضى الذين كانت نتائج اختبار(RDW) أعلى من المعدل الطبيعي، مقارنة بـ11% من أولئك الذين كانت نتائج اختبار (RDW) طبيعية.

ووجدت الدراسة أنه إذا كان معدل (RDW) للمريض طبيعيًا عند الدخول ولكن بعد ذلك بدأ يرتفع ببطء إلى مستويات أعلى من المعدل الطبيعي، فإن ذلك يرتبط بارتفاع احتمالات وفاة المريض أيضًا.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك