مصمم شعار بطولة العالم لليد: مفتاح الحياة مزج بين الحضارة الفرعونية وكرة اليد - بوابة الشروق
الإثنين 26 أكتوبر 2020 12:27 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تساهم تعديلات قانون العقوبات الجديدة لتجريم التنمر في وقف وقائع الإساءة والإهانة في الشارع المصري؟

مصمم شعار بطولة العالم لليد: مفتاح الحياة مزج بين الحضارة الفرعونية وكرة اليد

الشروق
نشر في: الخميس 24 سبتمبر 2020 - 11:31 م | آخر تحديث: السبت 26 سبتمبر 2020 - 7:34 م

تستضيف مصر بطولة العالم السابعة والعشرين لكرة اليد للرجال، خلال الفترة من 13 إلى 31 يناير المقبل، بمشاركة 32 منتخبا لأول مرة في تاريخ بطولات العالم، وهي المرة الثانية التي تستضيف فيها مصر البطولة بعد استضافتها عام 1999، وأجريت قرعة البطولة في حفل كبير تحت سفح الأهرامات يوم 5 سبتمبر، أسفرت عن وقوع المنتخب الوطني في المجموعة السابعة مع منتخبات السويد وجمهورية التشيك والمنتخب الذي سيتأهل من بطولة الفرصة الأخيرة في أمريكا الجنوبية.

ومن بين التفاصيل المهمة التي حازت على إعجاب الجميع، كان شعار البطولة الذي يحاكي شكل مفتاح الحياة عند قدماء المصريين، والمصمم الذي نفذ الشعار هو شاب مصري يحمل طموح الشباب وإصرارهم على النجاح، وهو أحمد علي حسن، خريج كلية الفنون الجميلة بالقاهرة وحاصل على ماجيستير العمارة، ويعمل حاليا مهندس بالجهاز القومي للتنسيق الحضاري التابع لوزارة الثقافة.

وفي الحوار التالي يتحدث أحمد علي حسن عن شعار البطولة وفكرته وما يرمز إليه:

  • في البداية، حدثنا عن فكرة تصميم الشعار؟

- بداية أنا فخور لأني ساهمت في بطولة العالم التي تستضيفها مصر من خلال تصميم شعار البطولة، والفكرة جاءت عن طريق إدراك الهوية المصرية لأننا الدولة المستضيفة، وذلك عبر رمز "مفتاح الحياة" الذي أطلق عليه قدماء المصريين اسم "عنخ" بشكل مبسط، وهو الأوسع شهرة عالميًا، وبالتدقيق يمكن معرفة ماهية الرياضة المقامة وهي كرة اليد، بمحاولة قولبة أحد أوضاع اللعبة والتي تميزها عن سائر الرياضات داخل الرمز، مع وضع حد بين النقطتين.

  • كيف استطعت أن تعبر عن الهوية المصرية وعن كرة اليد في هذا الشعار؟

-  دمجت في الشعار بين أحد اشهر وأقدم الرموز المستخدمة باللغة الهيروغليفية، وهو مفتاح الحياه "عنخ"، مع رسم مجرد للاعب كرة اليد فى وضع تسديد الكرة واقفًا على إحدى قدميه، فهو تصميم مجسم "ثلاثي الأبعاد" سهل ممتنع، ذو خطوط بسيطة مستوحاة، وتحاكى رمز وتميمية فرعونية بشكل بسيط دون معالجة تغير من معالم الرمز، ومحاولة اكتشاف أبعاد جديدة من خلال استخدام عناصر ومفردات الحضارة الفرعونية، مع العلم أنه سبق استغلال هذا الرمز مرارًا وتكرارًا عبر عدة مناسبات وبطولات.

  • لماذا تحديدا اخترت رمز "عنخ" أو مفتاح الحياة؟

- هو رمز ذو قدسية خاصة بالحضارة الفرعونية القديمة، فهو محمول من قبل المعبودات أو الملوك لمنح أو تلقى الطاقة الكونية والنشاط، ويعد من أحد الرموز التي استخدمت من قبل المصري القديم لمنحها طبيعة خيالية عبر منحها ذراعين؛ لتؤدي بعض الأنشطة كما ظهر ببعض النقوش الجدارية.

  • ما هي المدة التي استغرقتها في إعداد الفكرة وتنفيذها؟

- استغرق التصميم قرابة الأسبوع للوصول للفكرة وتنقيحها، وبعد الإعلان عن الشعار قامت شركة "The Brand Bees"  بمعالجة التصميم وإحداث تغييرات ثانوية غير جذرية، حيث تضمنت شروط المسابقة استجابة الفائز لتعديلات الاتحاد إن وجدت، واقتصرت التعديلات على تمييز الرأس والكرة عبر تفريغ لوني حولها ومعالجة الألوان للحد من التعدد اللوني المستعمل في التصميم الأصلي، ولم تؤثر التعديلات على جوهر التصميم والفكرة.

  • إلى أي شيء يهدف الشعار؟

-  يهدف الشعار لتحقيق مفهوم تثقيفي تعليمي، وذلك عبر نشر أهمية الحضارة الفرعونية ومفرداتها لدفع المتلقي إلى البحث والتعلم ومعرفة الرمز والحضارة التي ينتسب لها وما يمثله من معانى، كما يهدف أيضًا لتحقيق بعد ترويجي سياحي عن مصر ومعالمها السياحية عبر استغلال أهمية البطولة وانتشارها بين أفراد المجتمع المصري والعالمي، بالإضافة إلى البعد التسويقي عبر الترويج للمنتجات التراثية.

  • ما هو الحافز الذي كان لديك قبل التفكير بالشعار، وبعد العمل عليه؟

- الحافز الشخصي كان تحد شخصي لقدراتي التصميمة والمعرفية وعمل تصميم متميز يحدث علامة فارقة ويظل أيقونة بصرية لأبعد مدى، خاصة وأن التصميم جاء بعد طرح مسابقة مفتوحة للجميع من المتخصصين فى المجال وغيرهم مما مثل تحد كبير ورائع.

  • صف لنا شعورك بعد فوز الشعار الخاص بك؟

- إحساس بالفخر والسعادة لتحقيق مثل هذا الانجاز كون البطولة عالمية؛ مما يحقق سعة الانتشار على المستويين المحلى والعالمي، والإحساس بحجم المسئولية التي أصبحت على عاتقي لتخرج تصميماتي المستقبلية على ذات المستوى بمشيئة الله.

  • ما هي المفاجأة التي تتواجد بالشعار؟

- المفاجأة التي تتواجد في التصميم أن البطولة تحمل الرقم 27 وتم استعمال الرقمين 2،7 باللغة الانجليزية وترتيبهما بوضعية تعكس الرمز المصري "عنخ" ووضع لاعب كرة اليد بوضع التسديد عبر تحريك رقم 2 لأعلى وأسفله رقم 7 والتقائهما عند النقطة الطرفية السفلية والعلوية لكل منهما على الترتيب، وهو ما يمثل تميزًا إضافيًا ويعد شكلاً جديدًا في الإبداع.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك