بعد انتشار صوره مع بابا الفاتيكان.. ماذا قال سبايدر مان عن الدافع وراء ذلك؟ - بوابة الشروق
الثلاثاء 3 أغسطس 2021 4:01 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما مدى رضاك عن أداء المنتخب الأوليمبي بعد الخروج من ربع نهائي أولمبياد طوكيو؟


بعد انتشار صوره مع بابا الفاتيكان.. ماذا قال سبايدر مان عن الدافع وراء ذلك؟

بسنت الشرقاوي
نشر في: الخميس 24 يونيو 2021 - 10:44 م | آخر تحديث: الخميس 24 يونيو 2021 - 10:44 م

لفتت أنظار العالم اليوم، صورا التقطت للبابا فرانسيس، بابا الفاتيكان، وهو يصافح الرجل العنكبوت صاحب الشخصية الشهيرة "سبايدر مان" في الأفلام العالمية.

جاء ذلك خلال المقابلة العامة التقليدية للبابا مع المواطنين في ساحة القديس داماسو بالفاتيكان، يوم الأربعاء، ما آثار حماسة الجمهور، حيث ظهر رجل يرتدي بزة الرجل العنكبوت، ذات اللونين الأحمر والأزرق رغم الحر الشديد، وكان محاطاً بالكهنة، ثم صافح البابا وقتاً طويلاً وقدم له قناع الرجل العنكبوت قائلا إنه لم يعد يستخدمه.

وكاد وجود سبايدر مان أن يسرق الأضواء من البابا الذي كان يرتدي ملابس بيضاء، بينما كان يلتقط بطل الأفلام الخارق الذي يحظى بشعبية كبيرة لدى الأطفال صور "سيلفي" مع عدد من البالغين.

الشخصية الحقيقة تحت القناع
وقالت صحيفة الفاتيكان الرسمية "أوسيرفاتوري رومانو"، إن المتنكر في زي "سبايدرمان" هو شاب إيطالي يبلغ من العمر 28 عاما، ويدعى ماتيا فيلارديتا، وأنه يعمل في ميناء في ليجوريا، شمال غرب إيطاليا، بدوام غير كامل.

ولفتت الصحيفة إلى أن ماتيا واظب منذ سنوات على التطوع لرسم البسمة على وجوه الأطفال المرضى في المستشفيات من خلال تنكره بثياب الرجل العنكبوت، وأنه يمارس الرياضة يومياً للتمكن من تأدية دور الشخصية بشكل أفضل.

والدافع وراء ذلك هو أن ماتيا كان دائم الدخول إلى المستشفيات بسبب مرض خلقي كان يعاني منه، وعندما حالت إجراءات الحجر دون مواصلته زياراته التي يرفع فيها عن حالة المرضى، أجرى أكثر من 1400 مكالمة فيديو مع الأطفال.

وتقلّد ماتيا من الرئيس الإيطالي في بداية السنة الجارية وساماً رفيع المستوى مخصصاً لتكريم المواطنين ممن يساعدون الآخرين.

أول تصريح من ماتيا
"أنا فقط أرتدي زي بطل خارق لطيف يسعد الأطفال؛ الأبطال الخارقين الحقيقيين هم جميع الأطفال المرضى وعائلاتهم الذين أزورهم كل يوم في أجنحة المرضى، حيث يخوض كل منهم معركته الخاصة ضد المرض"، هكذا كانت أولى تصريحات ماتيا للصحافة بعد انتشار صوره مع البابا فرانسيس.

وتابع ماتيا: "أنا أرى نفسي فقط كشخص عادي تمامًا يرى من خلال القناع معاناة الأطفال وعائلاتهم كل يوم وهو مرض يجب أن أعرفه عن كثب، لأنني كنت مريضًا أيضًا في مستشفى جاسليني في مدينة جنوى الإيطالية لمدة 19 عامًا".

وتابع ماتيا: "أعطيت الأب فرانسيس قناع الرجل العنكبوت وأخبرته بالضبط أنه من خلال هذا القناع أستطيع أن أرى معاناة الأطفال وطلبت منه أن يصلي من أجل هؤلاء الأطفال".

وكان البابا فرانسيس سعيدًا بشكل واضح بهذه المقابلة القصيرة مع ماتيا، وشكره على التزامه، ثم طلب منه التقاط بعض الصور مع الأطفال في الميدان.

وختم ماتيا حديثه قائلًا "بالنسبة لي يمكن للأطفال الذين يضحكون التغلب على أي معاناة أو مرض، يسعدني أن أجعل الأطفال يضحكون، إنها هدية وبالنسبة لي شخصيًا، انتصار وشيء لا يوصف حقًا، في معظم الأوقات، يتفاجأ الأطفال عندما يرونني وهم سعداء، كما يبكي البعض من الفرح ويسارعون إلى عناقي أعتقد أنه لا يوجد شيء أفضل حقًا مما أراه في المستشفيات وعند العمل مع جمعيات المعاقين هذا ما يخلق الحياة بالنسبة لي".



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك