للأمهات الجدد.. أشياء يجب معرفتها بعد الولادة تخص تكوين رأس الطفل والرضاعة - بوابة الشروق
الإثنين 26 يوليه 2021 2:51 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع أن تكسر مصر رقمها التاريخي بتحقيق أكثر من 5 ميداليات أوليمبية في أولمبياد طوكيو؟

للأمهات الجدد.. أشياء يجب معرفتها بعد الولادة تخص تكوين رأس الطفل والرضاعة

سمر سمير
نشر في: الخميس 24 يونيو 2021 - 9:57 ص | آخر تحديث: الخميس 24 يونيو 2021 - 9:57 ص

تعتبر فترة ما بعد الولادة، حرجة للكثير من الأمهات، خاصة الجدد منهن، حيث يبدأ الجسم في العودة إلى شكله الطبيعي، بما في ذلك مستويات الهرمونات وحجم الرحم، لذلك تحتاج الأمهات الجدد إلى رعاية مكثفة من أجل التعامل مع فترة النقاهة بعد الولادة، لكن يكون لديهن العديد من الأسئلة فيما يتعلق بالرضاعة الطبيعية، وشكل رأس الطفل، والوزن، أو النظافة.

ونشر موقع "بازينج بابس" مجموعة من الإجابات لبعض مخاوف الوالدين الجديدة الأكثر شيوعًا.

• ماذا تفعل في حالة عدم وجود حليب الثدي بعد الولادة؟

يمكن أن يكون القلق هو المانع الرئيسي لإمدادات الحليب، ويمكن أن تؤدي الحالات الطبية أيضا مثل مرض السكري ومتلازمة المبيض المتعدد الكيسات والسمنة والغدة الدرقية ونزيف ما بعد الولادة أو حتى الولادة القيصرية، إلى تأخير إمداد حليب الثدي، لكنه ليس بالضرورة سببًا للقلق؛ نظرًا لوجود الكثير من الأساليب السهلة لتشجيع زيادة إمداد الحليب.

ويمكن زيادة إمداد الحليب عن طريق تدليك منطقة الثدي، بالإضافة إلى شفط الحليب يدويًا لتحفيز إنشاء مواقع مهمة لمستقبلات الحليب.

• لماذا يحدث نزيف غير طبيعي خلال الدورة الأولى بعد الولادة؟

قد يكون الدم أثقل خلال السنة الأولى بعد الولادة، وقد يظهر فيه تجلطات دموية، حيث يستمر الجسم في إراقة الدم والأنسجة التي تبطن الرحم أثناء الحمل، وتظهر الإفرازات المهبلية خلال هذا الوقت بالقرب من اللون الأبيض الكريمي إلى الأحمر، وقد تكون هناك تقلبات في الطول والوقت بين الدورات والرائحة وشدة النزيف، وهو أمر طبيعي خلال السنة الأولى بعد الولادة.

• ما هي المدة التي يستغرقها تكوين رأس الطفل الطبيعي بعد الولادة؟

يكون رأس المولود الجديد مدببًا أو مخروطي الشكل، خاصة إذا كانت الولادة عن طريق المهبل، وذلك لأنه عندما ينزل الطفل من خلال عنق الرحم والمهبل، تنضغط جمجمته وتتداخل للخروج من قناة الولادة، لكن يختفي ذلك في غضون بضعة أيام إلى أسبوعين، ولا علاقة له بالألم أو التأخر في النمو.

• بعض الحيل لمساعدة رأس الطفل على اكتساب شكله الطبيعي:

- يجب وضع الطفل دائمًا على ظهره للنوم.
- الحرص على تخفيف الضغط على مؤخرة رأس الطفل.
- حملهم بشكل مريح من خلال تقديم الدعم للرأس والرقبة.

• لماذا أشعر بالألم والحمى بعد الحمل؟

تؤثر الولادة بشكل كبير على جسم الأم، حيث إن الشعور بالألم أو الحمى أو أعراض أخرى أمر طبيعي، وذلك لأن الجسم والتدفق الهرموني يتكيف مع حالة عدم الحمل، لذلك تُنصح الأم الجديدة بالراحة لأطول فترة ممكنة، وشرب الكثير من السوائل، وتناول الطعام بشكل جيد، والبقاء على فيتامينات ما قبل الولادة لمدة 6 أسابيع بعد الولادة.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك