نجاح مفاوضات اتفاق التجارة الحرة بين مصر ودول الاتحاد الأوراسي - بوابة الشروق
السبت 24 يوليه 2021 12:03 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد فصل حلا شيحة من نقابة المهن التمثيلية بعد تصريحاتها عن فيلم مش أنا؟

نجاح مفاوضات اتفاق التجارة الحرة بين مصر ودول الاتحاد الأوراسي

محمد المهم
نشر في: الخميس 24 يونيو 2021 - 11:50 ص | آخر تحديث: الخميس 24 يونيو 2021 - 11:50 ص

أكدت نيفين جامع وزيرة التجارة والصناعة، أن نجاح الجولة الرابعة لمفاوضات اتفاق التجارة الحرة بين مصر ودول الاتحاد الاقتصادى الأوراسي، والتي اخُتتمت فعالياتها اليوم الخميس، بالعاصمة الروسية موسكو تعكس الإرادة القوية للجانبين للمضي قدما نحو استكمال المفاوضات والتوصل إلى اتفاق شامل ومتوازن يلبي طموحات الشعب المصري وشعوب دول الاتحاد الأورواسي لتنمية التبادل التجاري وتعزيز التعاون الصناعي والاستثماري، بالإضافة إلى كل مناحي التعاون الاقتصادي.

وقالت إن الحكومة حريصة على الإسراع بوتيرة المفاوضات الخاصة باتفاق التجارة الحرة مع دول الاتحاد الأوراسي للانتهاء منها خلال المرحلة القريبة المقبلة.

وأشارت إلى أن الاتفاق سيسهم في تعزيز وتطوير العلاقات المشتركة بين مصر ودول الاتحاد، والتي تضم روسيا الاتحادية وبيلاروسيا وكازاخستان وأرمينيا وقرغيزستان في مختلف المجالات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية.

جاء ذلك خلال جلسة المباحثات الموسعة التي عقدتها الوزيرة مع أندريه سليبنيف وزير تجارة الاتحاد الاقتصادي الأوراسي، في ختام فعاليات اجتماعات الجولة الرابعة لمفاوضات التجارة الحرة بين مصر ودول الاتحاد الأوراسي.

وشارك فى اللقاء السفير إيهاب نصر سفير مصر بموسكو، وإبراهيم السجيني مساعد الوزيرة للشؤون الاقتصادية ورئيس الجانب المصري في المفاوضات، وإسماعيل جابر رئيس الهيئة العامة للرقابة على الصادرات والواردات، والدكتور أحمد مغاوري رئيس التمثيل التجاري، وحاتم العشري مستشار الوزيرة للاتصال المؤسسي، والوزير مفوض تجاري ياسر مصطفى رئيس المكتب التجاري بموسكو، والمستشار تجاري وحيد عدلي مدير مكتب الوزيرة، ومايكل جمال مدير عام الاتفاقيات الثنائية بقطاع الاتفاقيات التجارية، والتجارة الخارجية.

وأوضحت جامع أن هذا الاتفاق سيسهم في تعزيز التعاون التجاري والصناعي والاستثماري المشترك بين مصر ودول الاتحاد الأوراسي، لافتة إلى أن الاتفاق سيدعم منظومة نقل الخبرات والتكنولوجيات الصناعية المتطورة للصناعة الوطنية في مختلف القطاعات الإنتاجية.

وأضافت الوزيرة، أن الاتفاق يدعم منظومة التجارة البينية الإقليمية بين مصر ودول وسط وشمال قارتي آسيا وأوروبا عبر دول الاتحاد، وبين دول الاتحاد الأوراسي وأسواق الدول العربية ودول القارة الأفريقية عبر السوق المصري، ومن خلال اتفاقيات التجارة الحرة والتفضيلية التي تربط مصر بهذه الأسواق.

وأشارت إلى أن حجم التبادل التجاري بين مصر ودول الاتحاد الأوراسي بلغ عام 2020 نحو 4.69 مليار دولار.

من جانبه أكد أندريه سليبنيف وزير تجارة الاتحاد الاقتصادي الأوراسي حرص دول الاتحاد على إبرام اتفاق التجارة الحرة مع مصر خاصة وأن هناك توافق كبير في الرؤى بين الجانبين حول العديد من موضوعات المفاوضات.

وأشار إلى أن الاتفاق سيسهم في تعزيز التعاون المشترك بين مصر ودول الاتحاد الأوراسي فيما يتعلق بتنمية وتطوير العلاقات التجارية على المستويين الثنائي والإقليمي وتوطين الصناعات المشتركة وتعزيز التعاون الاستثماري بين الجانبين.

وحول نتائج الجولة الرابعة للمفاوضات أكد إبراهيم السجيني مساعد الوزيرة للشؤون الاقتصادية ورئيس الجانب المصري في المفاوضات، أن المفاوضات شهدت توافق كبير في الرؤى بين الجانبين، حيث تم توقيع المحضر الختامي للمفاوضات، والذي تضمن كل النتائج التي تم التوصل إليها.

وأوضح أنه بالنسبة لمفاوضات التجارة في السلع فقد تم التأكيد على أهمية تحرير السلع المتبادلة بين الجانبين إيماناً بأن تحرير التجارة هو السبيل الوحيد لتنمية العلاقات التجارية بل وأيضاً تعميق التعاون الصناعي والاستثماري بين الجانبين، ومن ثم العمل على توفير الإعفاء من الرسوم الجمركية على السلع المتبادلة بين الجانبين وفقا لجداول زمنية محددة لا تتدعي عشر سنوات مع وجود قائمة تشمل سلع سوف يتم تحريرها مع دخول الاتفاق حيز النفاذ.

كما أشار الجانب المصري إلى أهمية العمل على أهمية إزالة أية قيود كمية أمام الصادرات المصرية إلى أسواق دول الاتحاد الأوراسي مثل الحصص الكمية أو الموسمية.

ولفت السجيني إلى أن المفاوضات شهدت إحراز تقدم ملحوظ في المفاوضات الخاصة بقواعد المنشأ والانتهاء من غالبية المواد المتعلقة بالقواعد العامة.

وأشار إلى أنه سيتم خلال الفترة المقبلة التفاوض بشأن قواعد المنشأ الصناعية والزراعية.

واتسمت المفاوضات في مجال المعالجات التجارية بالإيجابية بين الجانبين، حيث تم الاتفاق على تبادل المعلومات حول النصوص المقترحة والتي لم يتم الانتهاء منها بعد، وذلك لدراستها وإعداد الصياغة النهائية للاتفاق ككل.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك