ندرة التأشيرات وزيادة الطلب ترفع أسعار تأشيرات العمرة إلى 15 ألف جنيه - بوابة الشروق
الإثنين 30 مارس 2020 6:07 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

ندرة التأشيرات وزيادة الطلب ترفع أسعار تأشيرات العمرة إلى 15 ألف جنيه

طاهر القطان
نشر فى : الإثنين 24 فبراير 2020 - 10:25 ص | آخر تحديث : الإثنين 24 فبراير 2020 - 10:25 ص

غرفة السياحة: السماسرة وبعض الشركات وراء إشاعة أزمة احتكار وارتفاع تأشيرات العمرة
اشتعلت حرب تأشيرات العمرة بين شركات السياحة قبل ساعات قليلة من بدء موسم ذروة العمرة الذي يبدأ في شهر رجب المقبل ويستمر حتى نهاية شهر رمضان المبارك، بسبب زيادة أسعار التأشيرة وتذاكر الطيران وأسعار الإقامة بالفنادق السعودية تبيع بعض الشركات لحصتها من الباطن لشركة أخرى.

وتراوحت أسعار بيع التأشيرة فقط مابين شركة وأخرى ما بين 12 إلى 13 ألف جنيه تضاف إلى التكلفة الإجمالية لرحلات العمرة التي تجاوزت 20 ألف جنيه للعمرة الاقتصادية، و30 ألفا للرحلات المميزة، وارتفع عدد المعتمرين المصريين منذ بداية موسم العمرة فى 25 نوفمبر الماضي وحتى الآن نحو 300 ألف معتمر.

وتشير الإحصائيات إلى أن الأيام القليلة الماضية شهدت تراجعا في أعداد المعتمرين منذ انتهاء إجازات منتصف العام، فيما ستعاود الارتفاع تدريجيا بداية من شهر رجب المقبل.

وكشفت مصادر سياحية أن عدد التأشيرات المتاحة فى السوق قليلة جدا في ظل تحديد حصة لكل شركة، مشيرا إلى أن هناك بعض الشركات لا تنفذ الرحلات، وتقوم ببيع حصتها من الباطن لشركة أخرى الأمر الذي أدى إلى ارتفاع أسعار التأشيرة التي بدأت بـ12 ألف جنيه منذ حوالي أسبوعين، وما لبث إلى أن ارتفعت إلى 13 ألفا ومرشحة للارتفاع مرة أخرى إلى 15 ألف جنيه خلال الأسبوعين القادمين.

وأشارت المصادر إلى أن السبب في الارتفاع الجنونى لأسعار التأشيرات أن بعض شركات السياحة بدأت تطلب عبر وسائل التواصل الاجتماعي من خلال جروبات المجموعات السياحية المغلقة أي عدد من التأشيرات بأي سعر، نظرا لزيادة الإقبال على عمرة شهر رجب.

وطالبت المصادر باتخاذ إجراءات حازمة وسريعة لمواجهة ظاهرة التجارة في تأشيرات العمرة، مشيرة إلى أن التأشيرة وصل سعرها إلى 13 ألف جنيها، مطالبة بتدخل الدولة ممثلة في وزارة السياحة حتى لايزيد السعر ويصل إلى 15 ألف جنيها خلال شهر رجب.

وأكدت المصادر أنه إذا لم يتم التصدي لما يحدث ستزيد المشكلة تعقيدا، خاصة وأن الحلول بسيطة ولكن ضد مصالح البعض الشخصية، مشيرة إلى أن هناك قلة من أصحاب شركات السياحة يستغلون المواطنين البسطاء أسوأ استغلال وتسبب هذا في عودة تجارة السوق السوداء من جديد لتأشيرات العمرة.

وكان المسئولين بغرفة شركات السياحة قد تبرأوا من أزمة احتكار أو ارتفاع تأشيرات العمرة، مؤكدين عدم صحة مايردده البعض من انتشار بيع التأشيرات بين الشركات المنظمة لرحلات العمرة، مضيفين أن السماسرة وقلة من الشركات التى تتنافس على إفشال منظومة بوابة العمرة الإلكترونية التي أقرتها الدولة لمواكبة التطورات التي تتم في المملكة العربية السعودية وراء مثل هذه الشائعات.

وشهدت الأيام الماضية جدلا واسعا داخل الوسط السياحي عقب تداول معلومات عن احتكار وبيع تأشيرات العمرة بين بعض شركات السياحة العاملة في السياحة الدينية، وهو ما تسبب في حالة من الارتباك والجدل الأمر الذي ألقى بظلاله على سوق العمرة .



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك