تعرف على أبرز تصريحات مكرم عن حرية الرأي والمهرجانات ووزارة الإعلام: مهنة الصحافة نامت - بوابة الشروق
الجمعة 10 أبريل 2020 10:49 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

تعرف على أبرز تصريحات مكرم عن حرية الرأي والمهرجانات ووزارة الإعلام: مهنة الصحافة نامت

نور رشوان
نشر فى : الإثنين 24 فبراير 2020 - 3:03 م | آخر تحديث : الإثنين 24 فبراير 2020 - 3:03 م

حرية الرأي منقوصة.. لا تنسيق مع هيكل.. المنع المطلق لنمط من الغناء ديكتاتورية مرفوضة

أعرب مكرم محمد أحمد، رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، عن استيائه مما وصفه بغياب التنسيق بين وزارة الإعلام والمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام.
وقال في تصريحات لبرنامج «على مسؤوليتي»، الذي يعرض على فضائية «صدى البلد»، مساء الاثنين، إنه «لم يحدث للأسف أي تنسيق بين أسامة هيكل، وزير الإعلام، والمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام»، مضيفًا: «الوزير يمثل السلطة التنفيذية وهذا حقه، ولكن لابد وأن يعرف أن العملية ليست مباراة فردية بل فريق عمل متكامل، بحيث يؤدي كل عضو فيه وظيفته، دون إلغاء دور أحد».
وأضاف أنه «لا يجب أن تقوم السلطة التنفيذية وحدها بإصدار الأوامر أو النصائح ورسم الطريق»، مشيرًا إلى أن مهمة النهوض بالإعلام ربما تستمر لجيل أو جيلين ولابد من إشراك الجميع بها.
وأوضح أن «أكثر وزراء الإعلام نجاحًا كانوا يعطون أدوارًا لرؤساء التحرير والصحفيين والمفكرين»، مشيرًا إلى قيامه بتقديم العديد من الاقتراحات لصفوت الشريف، عندما كان وزيرًا للإعلام.
وأشاد بالدور الذي لعبه المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، خلال السنوات القليلة الماضية، قائلًا: «على الرغم من كل الإدعاءات الفارغة والكاذبة، إلا أن المجلس نجح في إنهاء الفوضى التي كانت سائدة بالمشهد الإعلامي، والتي تسببت في ضياع القيم».
وعند سؤاله عن المسؤول الحالي عن الإعلام في مصر، أجاب «مقدرش أقول أنا المسؤول؛ لأن وزير الإعلام هيزعل، فهو في النهاية جزء من السلطة التنفيذية، وأنا مسؤول فقط عن المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، وحماية حرية الكلمة والرأي».
ونفى وجود خلافات بينه وبين وزارة الإعلام، قائلًا: «مفيش خناقات، لكن في شغل تحت السطح، وتم سحب اختصاصات من المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام دون الرجوع لنا، حيث فوجئنا بالقرارات من الإعلام».
وشدد على ضرورة توفير قدر من حرية التفكير والإبداع، قائلًا: «مينفعش أفضل أكمم الناس، وأخوفهم يقولوا رأيهم، فلابد من تقدير حرية الرأي، وإعطاء مساحة للحرية، بحيث يتم تداول وطرح الآراء».
وأوضح «هناك تخويف يمارس ضد الناس، مش بالعصاية، لكن بوسائل وأشياء أخرى»، متابعًا: «حرية الرأي منقوصة، وأقول هذا علنًا».
وعند سؤاله عن إمكانية حجب مقالات لبعض الكتاب، أجاب «نعم هذا يحدث، وحدث معي مرة واحدة، وكان رد فعلي شديد»، مضيفًا أنه لا يوجد معارضة حاليًا.
وأعرب عن استيائه من أوضاع الصحافة في مصر، قائلًا: «المهنة نامت، ولابد من إيقاظها؛ لأن استمرار الوضع الحالي يمثل خطرًا داهمًا».
وأشار إلى ما وصفه بالتناقص المستمر في أعداد القراء؛ بسبب فقدان الصحف لقدرتها على التأثير، موضحًا: «هناك عوامل كثيرة أدت إلى ذلك، مثل غياب الخبر والتعليق المتمكن والجدل حول الآراء».
وعلى صعيد آخر يتعلق بالأزمة التي يشهدها الوسط الرياضي في مصر، قال إن «جزء كبير من مسؤولية هذه الأزمة تقع على عاتق النقاد؛ بسبب قيامهم بتحويل المنافسة إلى نوع من الاقتتال والحرب».
وأضاف أن «لا يمكن أبدًا أن تتحول مباراة إلى معركة يسقط فيها قتلى أكثر ممن يسقطون في صدام عسكري، فالتشجيع والتحزب والتحمس لفريق أمر مطلوب، لكن دون أن يتحول ذلك إلى اقتتال».
وفيما يتعلق برأيه في قرار هاني شاكر، نقيب الموسيقيين، بمنع مطربي المهرجانات من الغناء، قال «لا يوجد شيء اسمه منع مطلق، فهذه ديكتاتورية مرفوضة، ولكن في نفس الوقت لابد وأن يدرك المطرب أن هناك قواعد وآداب للغناء».
وأوضح «لابد من تقدير من يحصل على مشاهدات ضخمة ويتمكن من الوصول للجماهير، وفي نفس الوقت مواجهة الألفاظ»، مشيرًا إلى تأييده للسماح لهؤلاء المطربين بالغناء ولكن وفقًا لقواعد معينة.
وأشار إلى أن «الفنان محمد رمضان لديه مشكلة في الخلط بين دوره كممثل وكمغني»، موجهة إليه نصيحة بالاستمرار في التمثيل والابتعاد عن الغناء.
وفيما يتعلق باستعدادات المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام لدراما رمضان 2020، قال إن «الدور الرقابي للمجلس يكون بعد عرض المسلسلات وليس قبلها»، مشيرًا إلى توجيه رسالة لصناع الدراما بضرورة الخروج بأعمال جيدة لها رسائل واضحة.
وفيما يتعلق بتقييمه للأوضاع العامة في مصر، قال إن «الشعب المصري يقف في صف الاستقرار، ويدعم الحكم الراهن برئاسة الرئيس عبد الفتاح السيسي، ويرى أنه بذل جهود كبيرة لتحسين الأوضاع في البلد».
وأشاد بما وصفه بالتحسن الكبير الذي طرأ على المشهد الاقتصادي في مصر، وكذلك أيضًا الإنجازات التي تم تحقيقها في مجال مكافحة الإرهاب وإعادة الأمن والاستقرار.
وتابع حديثه، قائلًا: «أعتقد أن الرئيس السيسي يمثل الأمل لغالبية المصريين، وبالفعل مصر تتحسن أحوالها كل يوم».



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك