الخارجية الألمانية تعمل على إعداد خطط طورائ للألمان في أوكرانيا - بوابة الشروق
الخميس 26 مايو 2022 10:00 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد طلب النادي الأهلي بإعادة مباراته أمام البنك الأهلي في الدوري العام؟

الخارجية الألمانية تعمل على إعداد خطط طورائ للألمان في أوكرانيا

الخارجية الألمانية
الخارجية الألمانية
بروكسل (د ب أ)
نشر في: الإثنين 24 يناير 2022 - 12:54 م | آخر تحديث: الإثنين 24 يناير 2022 - 12:54 م

تعمل وزارة الخارجية الألمانية على إعداد خطط طورائ للعاملين في السفارة الألمانية في أوكرانيا ومواطنين ألمان آخرين، إلا أنها لا ترى حاليا أي داع لحملات إجلاء واسعة النطاق من هناك.

وقالت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك اليوم الاثنين، على هامش مؤتمر وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في بروكسل: "قيمنا ذلك خلال الأسابيع الماضية على نحو متكرر، وقيمنا أيضا مع شركائنا الأوروبيين كيف يمكننا التصرف بأسرع ما يمكن، لكنني أرغب هنا أن أقول بوضوح تام: هذا مجرد احتمال".

وذكرت بيربوك أنه من المقرر عقد اجتماع آخر حول درء الأزمات فيما يتعلق بالمواطنين الألمان في أوكرانيا اليوم، مضيفة أن مثل هذه الاجتماعات تُعقد بصفة دورية.

كما حذرت بيربوك من العواقب المحتملة لإثارة الفزع، موضحة أنه في الوضع الراهن ينصب تركيز وزارة الخارجية الألمانية والشركات على دعم أوكرانيا - بما في ذلك الدعم الاقتصادي، مشيرة إلى أنه لا يتعين لذلك استغلال الاستعدادات في خلق حالة من عدم اليقين فيما يتعلق بالاستثمارات في أوكرانيا.

وكانت الولايات المتحدة قد أعلنت في وقت سابق أنها ستقلص وجود سفارتها في كييف في ضوء الوضع المتوتر في النزاع الأوكراني. وأعلنت وزارة الخارجية الأمريكية أنه تمت الموافقة على المغادرة الطوعية للموظفين الذين ليست هناك حاجة ملحة لهم، بسبب التهديد المستمر من أعمال عسكرية روسية. كما طُلب من أفراد عائلات الدبلوماسيين مغادرة أوكرانيا.

ومع انتشار ضخم للقوات الروسية بالقرب من أوكرانيا، تتزايد مخاوف الغرب من أن الكرملين ربما يخطط لغزو الدولة المجاورة.

ومع ذلك، فمن المحتمل أيضا أن روسيا تعمد إلى إثارة هذه المخاوف من أجل دفع دول الناتو إلى تقديم تنازلات عند المطالبة بضمانات أمنية جديدة. ويتمثل الهدف المعلن لروسيا، على سبيل المثال، في تخلي الناتو عن المزيد من التوسع شرقا وسحب قواته المسلحة من دول الحلف الواقعة شرقي أوروبا. ويرفض الناتو والاتحاد الأوروبي هذه المطالب باعتبارها غير مقبولة.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك