عميد إعلام القاهرة: نحتاج ترشيدا إعلاميا لمحتوى الغرب وتنقيحه من الأفكار السلبية - بوابة الشروق
الخميس 19 مايو 2022 10:45 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

برأيك.. ما هو أفضل مسلسل دراما رمضاني في الموسم الحالي؟








عميد إعلام القاهرة: نحتاج ترشيدا إعلاميا لمحتوى الغرب وتنقيحه من الأفكار السلبية

عمر فارس:
نشر في: الإثنين 24 يناير 2022 - 2:37 م | آخر تحديث: الإثنين 24 يناير 2022 - 2:37 م

• وسام نصر: إشادة خبراء العمل الإعلامي بالمشروعات الطلابية يعكس التفوق الدائم
• رئيس قنوات صدى البلد: إنتاج الفضائيات مجال للمنافسة تقتضي البحث عن الأفكار الجديدة والالتفات للمضمون الإعلامي الجيد
نظمت كلية الإعلام جامعة القاهرة، مهرجان إبداعات طلاب ماجستير الإنتاج التليفزيوني، بحضور ألبرت شفيق رئيس مجموعة قنوات "أون"، وعماد ربيع رئيس مجموعة قنوات "صدى البلد"، وطارق سعدة نقيب الإعلاميين، ومحمد سعيد محفوظ.

استعرضت الدكتورة هويدا مصطفى عميد كلية الإعلام جامعة القاهرة، مشروعات طلاب دبلوم الإنتاج التليفزيوني، موضحة أن هذا العام شهد مشاركة كوكبة من الإعلاميين بهدف الوقوف على مستوى الإعداد والتنفيذ لمشروعات الطلاب وما فيها، وذلك بتقييمها عن طريق المحكمين من الإعلاميين وخبراء ورؤساء مجموعات القنوات الفضائية الكبرى.

وأشارت إلى أن مشروعات الطلاب التي تم عرضها على هيئة التحكيم من الخبراء أظهرت تفوقا ملحوظا وتطبيقا مهنيا متميزا أشاد به الخبراء، من حيث أفكار مشروعات تخرج الطلاب التي تطرقت لكل الموضوعات الحديثة في مجال مستحدثات قضايا الإعلام ومشكلاته، حيث تعرضت الموضوعات إلى جانب من المشكلات المتعلقة بطبيعة تأثيرات الوسيلة الإعلامية التليفزيونية على المشاهدين، وكيف أن بعض المحتوى المقدم يحتاج إلى ضبط إعلامي وترشيد خاصة ذلك الموجه من دول العالم الغربي حتى لا يكون الإعلام أداة لنقل الأفكار السلبية الغربية، بل يكون أداة لتنقيح ولفت الأنظار لما يجب تقديمه للجمهور من مضمون إيجابي من واقع دورها ومسئوليتها الاجتماعية.

وأوضحت الدكتورة وسام نصر، وكيل الكلية لشئون الدراسات العليا والبحوث، أن طلاب برنامج ماجستير الإنتاج التليفزيوني قدموا خلال العام الحالي أداء متميزا على مستوى أفكار المشروعات التي قاموا بتنفيذها، إضافة إلى قيامهم بالمشاركة في الجوالات التفقدية للمؤسسات الإعلامية الأخرى التي نظمتها لهم إدارة الدراسات العليا بالكلية ومنها إلى مدينة الإنتاج الإعلامي وزيارة عدة مؤسسات إعلامية كبرى.

وأشارت إلى أن جهود الطلاب في إنتاج المشروعات انعكس فيها مهنية عالية واحترافية في تطبيق الجانب الأكاديمي، وأن منسقي برنامج دبلوم الإنتاج التليفزيوني لم يدخروا جهدا في تقديم الدبلوم بشق احترافي تطبيقي للطلاب، ومحاولة الخروج عن الانحسار في الجانب النظري فقط للتدريس، بل محاولة إخراج الطاقات الإبداعية في مجال الإنتاج الإعلامي التليفزيوني، وتقديم مضمون يلاءم متطلبات المشاهدة بدقة واحترافية مقبولة تكون نواة لمشروعات إعلامية مستقبلية قد تتبناها القنوات الفضائية التليفزيونية.

في سياق متصل، أوضح طارق سعدة نقيب الإعلاميين، أن الأفكار المنتجة كانت بمثابة دليلا راسخا على أن الإنتاج الطلابي في مشروعات تخرج طلاب كلية الإعلام وأفكارهم لا تزال لافتة للكثير من صناع الإنتاج الإعلامي التليفزيوني داخليا وخارجيا.

ونوه بأن مشروعات الطلاب وأفكارهم تخطت حدود السطحية في التناول والتعامل مع الإنتاج والمضمون المقدم تليفزيونيا، وأن السوق الإعلامي التليفزيوني شهد طفرة كبيرة وتغيرا في مشهده يوما عن الآخر ومحاولة اثبات الكفاءة على حساب تقديم المضامين أو الأفكار الهزيلة أو التي تلا ترتقي بفكر المشاهد، مشيدا بمستوى أفكار الطلاب المقدمة في مجال الانتاج التليفزيوني.

من جهتها، أثنت الدكتورة فاطمة الزهراء السيد، المنسق الرئيسي لبرنامج دبلوم الإنتاج التليفزيوني، على إنتاج مشروعات الشباب واحترافية إخراجها وتقديمها خلال فعاليات اليوم بصورة تعكس ملكات الإبداع والأفكار التي يمتلكها الشباب اليوم في خضم تزاحم وتشابه سوق الإنتاج الإعلامي التليفزيوني.

وأعربت رئيس برنامج دبلوم الإنتاج التليفزيوني، عن سعادتها لضم برنامج الدبلوم كوكبة من أساتذة وخبراء العمل المهني التليفزيوني، منوهة بأن الواقع المهني يقتضي دوما تتبع الطلاب لكل مستحدثات العمل الإعلامي وأفكاره حتى يتثنى لهم تقديم المزيد من الأفكار المتميزة في مجال الإنتاج التليفزيوني.

وقال محمد سعيد محفوظ، إن مستويات الإنتاج التي كشفت عنها مشروعات الطلاب انعكس منها الالتزام بجانب المهنية الأخلاقية، معبرا عن تقديره لقدرة الطلاب على ترجمة ما تلقوه من تعليم لمبادئ ومواثيق العمل المهني الإعلامي من خلال مشروعات الإنتاج التليفزيوني الخاصة بهم، لافتًا إلى أن ثقل المواهب الإعلامية يأتي من المبادرة والمداومة الحثيثة للطلاب ومتابعتهم الدؤوبة لكل جديد الأفكار التي يتم إنتاجها على شاشات الفضائيات الاحترافية، إضافة إلى السعي نحو محاولة اكتساب الخبرات الجديدة في مجال الإنتاج الإعلامي.

وأضاف عماد ربيع رئيس مجموعة قنوات "صدى البلد"، أن انتاج القنوات الفضائية أصبحت مجالا للمنافسة بين الجميع وأن القنوات الفضائية تبحث عن الأفكار الجديدة على شبكة الإنترنت، التي تلفت الانتباه والنجاح الجماهيري على الشبكة العنكبوتية وأن إنتاج وتسويق الأفكار الآن أصبح سهلا وفي المتناول، وأن سوق المنافسة يقتضي الالتفات بقوة نحو المضمون الجيد الذي ينافس ويطرد المضمون الرديء إعلاميا.

وأكد ألبرت شفيق أن مستوى الاحترافية في إنتاج المشروعات التليفزيونية يأتي من بدء امتهان وتجارب الإنتاج المستمر للطلاب والتي تثمر فيما بعد عن تبني الأفكار المقدمة وعرضها على شاشات الفضائيات، وأن النجاح عبر منصات السوشيال ميديا قد يفوق ذلك المتواجد عبر شاشات الفضائيات التليفزيونية.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك