الاكتئاب الكيميائي يجعلك حزينا دون سبب.. فما هو السر؟ - بوابة الشروق
السبت 6 مارس 2021 7:25 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد سن قانون يلزم بتحديد النسل لحل مشكلة الزيادة السكانية؟

الاكتئاب الكيميائي يجعلك حزينا دون سبب.. فما هو السر؟

منار محمد:
نشر في: الأحد 24 يناير 2021 - 11:36 ص | آخر تحديث: الأحد 24 يناير 2021 - 11:36 ص

يعاني البعض من الاكتئاب والحزن على الرغم من امتلاكهم كل شيء سواء كانت أموال أو مستوى دراسيا جيدا أو وظيفة مرموقة أو منزلا، وهذا يجعلهم يشعرون بالحيرة مما يحدث لهم لأنه لا يوجد سبب للشعور بالاكتئاب، فما هو السر؟

تقول تيموثي ليج، الطبية النفسية، إن اختلاف التوازن الكيميائي في الدماغ يتسبب في حدوث اكتئاب كيميائي مختلف عن العادي الذي يحدث نتيجة التوتر وضغوطات الحياة والمسؤوليات، بحسب موقع "هيلث لاين نيتوركس" الأمريكي الخاص بالصحة.

وأضافت أن اختلال التوازن الكيميائي في الدماغ يعني أن هناك الكثير من المواد الكيميائية التي تسمى الناقلات العصبية في المخ أو قلة في نسبتها، وهذه الناقلات تساعد في تسهيل الاتصال بين الخلايا العصبية، مثل النوربينفرين والسيروتونين.

وأوضحت أن أعراض الاكتئاب الكيميائي الناتج عن اختلال التوازن الكيميائي في الدماغ، تشمل الأرق أو النوم الكثير والشعور بالخطر أو الموت الوشيك، ونقص الطاقة والإفراط في الأكل أو فقدان الشهية والشعور بالعجز والحزن وانعدام القيمة والفراغ الداخلي، إضافة إلى عدم القدرة على القيام بالأنشطة اليومية والتفكير في أشياء تؤذي النفس أو الآخرين، وسماع أصوات في الرأس وعدم القدرة على التركيز مع المرور بتقلبات مزاجية شديدة.

وأشارت إلى أنه حتى الآن مازال سبب حدوث اختلال التوازن الكيميائي بالدماغ غير واضح، ولكن بحسب مستشفى "مايو كلينك" الأمريكية، فإن الباحثون يعتقدون أن العوامل الوراثية والبيئية والاجتماعية من أسباب اختلال كيمياء المخ.

وقالت إن كلية الطب بجامعة هارفارد الأمريكية، أكدت أنه من المحتمل أن تحدث تفاعلات كيميائية مختلفة في الدماغ بسبب بعض الأدوية التي تزيد من كمية السيروتونين والناقلات العصبية الأخرى في الدماغ، مثل أدوية الاكتئاب، وهذا يفسر عدم تحسين المرضى بعد انتهاء كورس العلاج، والسبب في ذلك هو أن الدواء أدى إلى حدوث اختلال في كيمياء الدماغ.

وأضافت أن الطبيب خلال تشخيص المريض المصاب باختلال التوازن الكيميائي في الدماغ، يسأله حول أفكاره ومشاعره وعادات الأكل والنوم والأنشطة اليومية.

وأوضحت أن علاج اختلال كيمياء الدماغ يعتمد على الأدوية التي تضبط مستويات الدوبامين أو النورأدرينالين أو السيروتونين داخل الدماغ.

 



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك